جمع الشهداء ودفنهم‏‏

المقال مترجم الى : English

وأشرف رسول الله صلى الله عليه وسلم على الشهداء فقال‏:‏ ‏(‏أنا شهيد على هؤلاء، إنه ما من جريح يُجْرَح في الله إلا والله يبعثه يوم القيامة، يَدْمَي جُرْحُه، اللون لون الدم، والريح ريح المِسْك‏)‏ ‏.‏

وكان أناس من الصحابة قد نقلوا قتلاهم إلى المدينة فأمر أن يردوهم، فيدفنوهم في مضاجعهم وألا يغسلوا، وأن يدفنوا كما هم بثيابهم بعد نزع الحديد والجلود‏.‏ وكان يدفن الاثنين والثلاثة في القبر الواحد، ويجمع بين الرجلين في ثوب واحد، ويقول‏:‏ ‏(‏أيهم أكثر أَخْذًا للقرآن‏؟‏‏)‏ فإذا أشاروا إلى الرجل قدمه في اللحد، وقال‏:‏ ‏(‏أنا شهيد على هؤلاء يوم القيامة‏)‏ ‏.‏ ودفن عبد الله بن عمرو بن حرام وعمرو بن الجموح في قبر واحد لما كان بينهما من المحبة ‏.‏

وفقدوا نعش حنظلة، فتفقدوه فوجدوه في ناحية فوق الأرض يقطر منه الماء، فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه أن الملائكة تغسله، ثم قال‏:‏ ‏(‏سلوا أهله ما شأنه‏؟‏‏)‏ فسألوا امرأته، فأخبرتهم الخبر‏.‏ومن هنا سمي حنظلة‏:‏ غسيل الملائكة ‏.‏

ولما رأى ما بحمزة ـ عمه وأخيه من الرضاعة ـ اشتد حزنه، وجاءت عمته صفية تريد أن تنظر أخاها حمزة، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنها الزبير أن يصرفها، لا تري ما بأخيها، فقالت‏:‏ ولم‏؟‏ وقد بلغني أن قد مُثِّلَ بأخي، وذلك في الله، فما أرضانا بما كان من ذلك، لأحتسبن ولأصبرن إن شاء الله، فأتته فنظرت إليه، فصلت عليه ـ دعت له ـ واسترجعت واستغفرت له‏.‏ ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بدفنه مع عبد الله بن جحش ـ وكان ابن أخته، وأخاه من الرضاعة‏.‏

قال ابن مسعود‏:‏ ما رأينا رسول الله صلى الله عليه وسلم باكياً قط أشد من بكائه على حمزة بن عبد المطلب‏.‏وضعه في القبلة، ثم وقف على جنازته وانتحب حتى نَشَع من البكاء ـ والنشع‏:‏ الشهيق‏.‏

وكان منظر الشهداء مريعاً جداً يفتت الأكباد‏.‏ قال خباب‏:‏ إن حمزة لم يوجد له كفن إلا بردة مَلْحَاء، إذا جعلت على رأسه قَلَصَت عن قدميه، وإذا جعلت على قدميه قلصت عن رأسه، حتى مدت على رأسه، وجعل على قدميه الإِذْخَر ‏.‏

وقال عبد الرحمن بن عوف‏:‏ قتل مصعب بن عمير وهو خير مني، كفن في بردة إن غطي رأسه بدت رجلاه، وإن غطي رجلاه بدا رأسه ، وروي مثل ذلك عن خباب، وفيه‏:‏ فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏غطوا بها رأسه، واجعلوا على رجليه الإذخر‏)‏‏.

المقال السابق المقال التالى