أمره صلى الله عليه وسلم في الصوم

المقال مترجم الى : Indonesia

كان عليه الصلاة والسلام يحب الصيام ويكثر منه ، وكان يحبه لأمته ويدعوهم إليه لما في من صحة البدن والحد من تمادي النفس في الاستغراق في الشهوات ، وحيث أن المبالغة في الصوم تضر البدن وتنهكه فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يغضب إذا شعر من أحد التكلف فيه ويحتسب عليه .

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : (( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال في الصوم ، فقال له رجل من المسلمين إنك تواصل يا رسول الله ، قال : وأيكم مثلي إني أبيت يطعمني ربي ويسقين . فلما أبوا أن ينتهوا عن الوصال ، واصل بهم يوما ثم يوما ، ثم رأوا الهلال ، فقال : لو تأخر لزدتكم )) كالتنكيل لهم حين أبوا أن ينتهوا . متفق عليه (1).

وحديث أنس ـ رضي الله عنه ـ الذي تقدم في النفر الثلاثة ، الذين سألوا عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم كأنهم تقالّوها ، وقال أحدهم وأنا أصوم الدهر ولا أفطر .. فأجابه الرسول صلى الله عليه وسلم أنه يصوم ويفطر وأن ذلك الفعل ليس من سنته (2).



(1)- أخرجه البخاري في صحيحه فتح الباري كتاب الصيام ( 4/206/ح1965،1966 ) والحدود ( 12/176/ح6851 ) والتمني ( 13/275/ح7242 ، 7299 ) وصحيح مسلم في الصيام ( 2/774/ح1103 ) وأحمد ( 2/281 ، 516 ) والدارمي في الصيام ( 1/341/ ) .

(2) - سبق تخريجه في مجال العبادة .

المقال السابق المقال التالى