فصل في قدوم وفد بني أسد


فصل في قدوم وفد بني أسد


وقدم عليه وفد بني أسد عشرة رهط فيهم وابصة بن معبد وطلحة بن خويلد ورسول الله جالس مع أصحابه في المسجد فتكلموا فقال متكلمهم يا رسول الله إنا شهدنا أن الله وحده لا شريك له وأنك عبده ورسوله وجئناك يا رسول الله ولم تبعث إلينا بعثا ونحن لمن وراءنا قال محمد بن كعب القرظي فأنزل الله على رسوله ( يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا على إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين ) ( الحجرات 17 ) وكان مما سألوا رسول الله عنه يومئذ العيافة والكهانة وضرب الحصى فنهاهم رسول الله عن ذلك كله فقالوا يا رسول الله إن هذه الأمور كنا نفعلها في الجاهلية أرأيت خصلة بقيت قال وما هي قالوا الخط قال علمه نبي من الأنبياء فمن صادف مثل علمه علم