صفة كفي النبي صلى الله عليه وسلم

المقال مترجم الى : Español

صفة كفي النبي صلى الله عليه وسلم

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحب الراحة … شثن الكفين .

أخرجه الترمذي في الشمائل والطبراني وابن سعد والبغوي والبيهقي .

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم شثن الكفين .

أخرجه أحمد والترمذي وأبو يعلى والحاكم .

عن أنس أو جابر بن عبد الله :

أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ضخم الكفين لم أر بعده شبهاً له .

أخرجه البخاري .

قالت عائشة رضي الله عنها :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم شثن الكف ، رحب الراحة .. كفه ألين من الخز ،وكأن كفه كف عطار طيباً .

عن أنس رضي الله عنه قال :

ما مسست حريراً ولا ديباجاً ألين من كف النبي صلى الله عليه وسلم .

أخرجه البخاري ومسلم .

عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال :

خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة إلى البطحاء … وقام الناس فجعلوا يأخذون يديه ، فيمسحون بها وجوههم .

قال : فأخذت بيده فوضعتها على وجهي ، فإذا هي أبرد من الثلج ، وأطيب رائحة من المسك .

أخرجه البخاري .

عن جابر بن سمرة رضي الله عنه ، قال :

صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الأولى ، ثم خرج إلى أهله ، وخرجت معه ، فاستقبله ولدان ، فجعل يمسح خدي أحدهم واحداً واحداً .

قال : وأما أنا فمسح خدي .

قال : فوجدت ليده برداً أو ريحاً كأنما أخرجها من جونة عطار .

أخرجه مسلم .

قال شداد بن أوس رضي الله عنه :

أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذت بيده ، فإذا هي ألين من الحرير ، وأبرد من الثلج .

أخرجه الطبراني في الكبير وفي الأوسط .

المقال السابق المقال التالى