أُثَيْلة بنت راشد الهُذَليّة

أُثَيْلة بنت راشد الهُذَليّة

رضي الله عنه


رويَ أنّ حَمَل بن مالك بن النابغة الهذلي ، مرَّ بأُثَيْلةَ بنت راشد وقد رفعت برقعَها عن وجهها ، وهي تهش على غنمها ، فلمّا أبصرها ونظر إلى جمالها أناخَ راحلته ثم عقَلَها ، ثم أتاها ، فذهب يُريدها عن نفسها فقالت :( مهلاً يا حَمَل !! فإنك في موضع وأنا في موضع ، واخطبني إلى أبي ، فإنّه لا يردّك )فأتى عليها ، فحملتْهُ فجلدَتْ به الأرض وجلست على صدره ، وأخذت عليه عهداً وميثاقاً أن لا يعود ، فقامت عنه

فلم تدعه نفسَه فوثبَ عليها ، ففعلت به مثل ذلك ثلاث مرات ، وأخذت في الثالثة فِهْراً -حجراً- فشدختْ به رأسه ، ثم ساقت غنمها ، فمرّ به ركبٌ من قومه فقالوا :( يا حَمَل مَنْ فعلَ بكَ هذا ؟)قال :( راحلتي عثرت بي )قالوا :( هذه راحلتك معقولة ، وهذا فهرٌ إلى جانبك قد شُدِختَ به ؟!)قال :( هو ما أقول لكم ، فاحملوني )

فحملوه إلى منزله ، فحضره الموت فقالوا :( يا حَمَل ! من نأخذ بك ؟)قال :( الناس من دمي أبرياء ، غير أثيلة !!)فلما مات جاءت هذيل الى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقالت :( إن دم حَمَل بن مالك عند راشد )فأرسل إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- فأتاه فقال :( يا راشد إن هذيلاً تزعم أن دمَ حَمَل عندك ؟)وكان راشد في الشرك يسمى ظالماً ، فسمّاه الرسول -صلى الله عليه وسلم- راشداً فقال :( يا رسول الله ! ما قتلت !)قالوا :( أثيلـة )قال :( فأما أثيلـة فلا علم لي بها )فجاء إلى أثيلـة فقال :( إن هذيلاً تزعم أن دمَ حَمَل عنـدك )قالت :( وهل تقتل المرأة الرجلَ ؟!)ولكن رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- لا يُكْذَبُ ، فجاءتْ فأخبرت النبـي -صلى اللـه عليه وسلم- فقال :( بارَكَ الله فيك )وأهدر دَمَهُ


المقال السابق المقال التالى