ثامناً : بشارات هوشاع

الكاتب : محمد بن عبد الله السحيم

بشارات هوشاع
البشارة الأولى
قول هوشاع: " قال الرب: إني أنا الرب الإله الذي رعيتك في البدو، وفي أرض خراب قفر غير مأهول، ليس بها أنيس" . قال المهتدي الطبري: فلسنا نعرف أحداً رعاه الله في البدو، وفي أرض قفر غير النبي صلى الله عليه وسلم.


البشارة الثانية
قال هوشاع يصف أمة محمد صلى الله عليه وسلم: " إنها أمة عزيزة لم يكن مثلها قط ولا يكون، وإن النار تحرق أمامها، وتتوقد خلفها الضرائر". ولم تنل أمة من العز والمنعة والسلطان في فترة طويلة وعلى رقعة واسعة كما نالت الأمة الإسلامية.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم