عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم كيف نربي أطفالنا
الكاتب ليلى بنت عبد الرحمن الجريبة
تاريخ الاضافة 2010-02-03 02:00:46
المقال مترجم الى
English    Español    Indonesia    Русский   
المشاهدات 6075
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Español    Indonesia    Русский   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

الرضاعة الطبيعية لها فوائد كثيرة منها:

أن حليب الأم أنسب حليب للطفل ويتناسب مع حاجاته اليومية، إضافة إلى نظافته وانضباط درجة حرارته، كما أنه مفيد للأم نفسها ([1]) وله فوائده النفيسة إذ يشبع عاطفة الأمومة ويبعث في الطفل الأمان والاستقرار، وهو علاج الفزع ([2]) ويجعل الطفل في المستقبل معطاء ذا ألفة ومودة، ولذا تنصح الأم التي ترضع الرضاعة الصناعية باتباع القواعد وحمل الطفل إلى صدرها وضمه بحنان ([3]).

وللرضاعة فوائدها التربوية إذ تعوِّد على الصبر لأن الرضاعة تتطلب جهدا يبذله الطفل وبعدها يدر الحليب قليلاً ثم يتدفق.

وما أجمل كلمة عمرو بن عبد اللّه رضي الله عنه  لامرأته: " لا يكونن رضاعك لولدك كرضاع البهيمة ولدها، قد عطفت عليه من الرحمة بالرحم، ولكن أرضعيه تتوخين ابتغاء ثواب الله، وأن يحيى برضاعك خلق عسى أن يوحد الله ويعبده" ([4]).

--------------------------------------------------------------------------------

([1]) انظر: كيف نربي أولادنا إسلاميا، محيي الدين عبد الحميد، ص 66- 79.

([2]) انظر: تحفة المودود، ابن القيم، ص 164- 165.

([3]) انظر: كيف نربي أولادنا إسلاميا، محيي الدين عبد الحميد، ص 66- 79.

([4]) انظر: نصيحة الملوك، الماوردي ص 166، نقلا عن منهج التربية النبوية: محمد نور سويد ص 72.




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا