عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم مقالات و خواطر
الكاتب الشيخ عصام يوسف
تاريخ الاضافة 2010-11-15 19:09:46
المشاهدات 2817
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

­­قال تعالى (الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآَنَ )

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته"

الفـــــرح بالفتــــــح المبــــــين بنشـــــــر نـــــــور الله فى العالمـــــين

(قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ)

تهنئه وبشرى ودعوة خالصة من القلب الى القلب من دار القرآن الكريم بعرب القرآن إلي كل المسلمين بعيد الأضحى المبارك تقبل الله منا ومنكم

فلتفرحى يا أمة الإسلام والقرآن بهذا المنهج الربانى المبارك

 

فلنتوكل علي الله بنشر نوره في العالمين قال تعالى (وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا )

 

فإن­­­ الله تعالى قد من علينا بمنهج نور البيان والفتح الربانى لتعليم قراءة القرآن الكريم بأيسر وأسهل وأسرع طريقة لجميع الأعمار فقد ختم أطفالنا بحمد الله وتوفيقه القرآن تلاوة بأحكام التجويد ختمة كاملة فى سن ما قبل المدرسة وقد دُرِّسَ هذا المنهج فى المسجد النبوى والأزهر الشريف ونسأل الله أن ننشر نوره في العالمين .

 

فأبشري يا أمة الإسلام .بحفظ أولادنا وتلاوتهم وختم القرآن فقد آن الأوان الآن أن نفرح بالإسلام والقرآن ونحمده ونشكره سبحانه على نعمة الإسلام والقرآن فهى أعظم نعمه نكبر الله عليها .

قال تعالى (وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)

إن من أعظم منن الله على أمة الإسلام أعياد المسلمين يملؤن الدنيا فيها حمدا وتهليلا وتكبيرا وسعادة وحبورا وتهنئة وسرورا

الله أكبر" الله أكبر" الله أكبر"لا إله إلا الله" والله أكبر ولله الحمد

فحمدًا لله على ختام عشر ذى الحجة بعيد يعود علينا كل عام بالفرح والسرور مهللين له موحدين معلنين إفراده بالعبودية دون سواه (لا إله إلا الله) وتكبيرا له تعالى يكبرون ذكره فوق كل ذكر وعطاءه فوق كل عطاء وقوته فوق كل قوة.


 
فالله اكبر الله أكبر الله أكبر كبيرا والحمدلله كثيرا

يملؤون الدنيا سعادة وسرورا لا تترك بيت مسلم إلا دخلته فهذا من شعائر الإسلام فى يوم العيد يهنئ المسلمون بعضهم بعضا ويصل بعضهم بعضا فإدخال السرور على جميع المسلمين واجب فى ذلك اليوم  كلا قدر استطاعته وهو عبادة الوقت.

 

الآداب الإسلامية يوم العيد

*   إصطحاب أولادك معك إلى المصلي

 

*   إستقبال الأهل والأبناء بالتحية والعطية واللهو المباح واللعب الحلال والتقبيل وإدخال السرور بالتحفة والهدية واللعبة والبسمة والكلمة الطيبة .

 

*  التوسعة عليهم فى ذلك اليوم دون إسراف ولا تبذير.

 

*   مصروف العيد حتى بين الزوجة وزوجها والأب والأخ والإبن لأبيه وأمه والصديق لأصدقائه والجار لجيرانه ولكل المسلمين والفقراء والأيتام والمساكين .

 

*    قال الحافظ (فى الفتح):"وفيه مشروعية التوسعة على العيال فى أيام الأعياد بأنواع ما يحصل لهم به بسط النفس وترويح البدن من كلف العبادة وإظهار السرور فى العياد من شعائر الدين" أ.هـ

 

*   وعلينا بنشر الفرح والسرور على الأطفال والكبار والنساء والبنين والبنات

 

*   قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  (دعهما يا أبا بكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا).

* تهنئة الأقارب والجيران والأصدقاء والأحباب بقولنا :(تقبل الله منا ومنكم) .

* الذهاب من طريق ثم الرجوع من طريق آخر.

 

*  الإكثار من التكبير من فجر يوم عرفة إلى عصر ثالث أيام التشريق (رابع أيام العيد).

 

* على الأخت المسلمة العفيفة الاستمرار فى لبس ملابس الحجاب والحشمة والوقار وعدم لبس القصير أو الضيق أو الشفاف  أو البنطال أو ما يشبه ملابس الرجال أو الكافرين.

 

الفرح والسرور أحب الأعمال إلى الله

إنها أعظم فرصه لأن يصل كل إنسان رحمه ويتودد إلى جيرانه واصدقائه ويبدا صفحة جديدة من الإحسان معهم والعفو عنهم وإكرامهم وعدم الخصام فأفضل لحظات الحياة هى لحظات الصله والإحسان والحب والرحمة بالإنسان وخصوصا أهل الإسلام وأهل القرآن فإذا كانت الرحمة بالحيوان من الإيمان فما بالك بأجرالله وثوابه للرحمة بأهــــل التوحيـــــد والقــــرآن وأهل الإيمان .قـــــال رســــول الله صلى الله عليه وسلم (الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من فى الأرض يرحمكم من في السماء).

أخي الحبيب عليك إسعاد أبناء المسلمين عامة والفقراء واليتامى منهم خاصة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أنا وكافل اليتيم في الجنة).

وإدخال الفرح والسرور والرحمة على المسلمين خاصة وعلى العالمين عامة

قال تعالى ) وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)

 

عن بن عمر رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال:(أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم أوتكشف عنه كربة أو تطرد عنه جوعا أو تقضى عنه دينا) .

وما حبب الله إلينا هذه الأعمال في هذا اليوم المبارك إلا أن تحاول بها أن تسعد إخوانك المسلمين ولو بكلمة طيبة أوبسمة أوهدية أوعطية حتى منظرك الذى يسر الناظرين بالملبس الجديد والعطر الفواح للرجال واجتماع المسلمين فى الخلاء ليفرح المسلمون بعز الإسلام واجتماع المسلمين على الطاعة . فليفرح المسلمون بيوم العيد .

والأَولى في هذا اليوم أن يقوم بالعطاء كل مستطيع والجزاء من جنس العمل فمن اجتهد أن يسعد المسلمين وابناءهم في ذلك اليوم ابتغاء مرضاة الله عز وجل قال تعالى (إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ) أسعده الله يوم القيامة بالنظر لوجهه الكريم والجنة بغير حساب ورضوانه الأكبر والمزيد يوم المزيد. وما شُرعت الأضحية الإ للإطعام والإكرام للتوسعة على الفقراء والمساكين والأرحام والأهل  والجيران وتدريب عملى على التضحية فى سبيل الله والفداء لهذا الدين  بل لابد من إدخال السرور عليهم بالهدية التى تسعدهم وتسعد أبناءهم فإسعاد العالمين بنية نشر نور القرآن وهداية الدين ونشر نور الله فى العالمين.

إذا كانت السعادة والفرح فى الأعياد تكون بعد قيام المسلمين بحق الإستخلاف بأداء الأمانة من القيام بعبادة الصيام والحج وفيهما من الصبر على الطاعة والتضحية فى سبيل الله ما فيهما .

قال تعالى (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)

وبقدر فرحك بطاعتك يكون فرح ربك بك وفرحك بربك جل وعلا .

فمن فرح بختام صيامه فى رمضان وطاعته فى عشر ذى الحجة حتى يوم العيد وإدخال الفرح والسرور على كل المسلمين وعلى كل العالمين فرح بلقاء رب العالمين والملأ الأعلى عند خروج روحه والجزاء من جنس العمل يوم القيامة يفرح برؤيا وجه الله الكريم .

فكذلك الطريق إلى السعادة العظمى يكون بنشر نور الله فى العالمين وكلما ساهمت بنشر نور الله وضحيت من أجل ذلك فزت بعد هذه التضحية بفرحتين :

*  فرحة بعد التوفيق لهذه الطاعة .

*  فرحة عند لقاء الله تعالى .

 

فهلا سارعت
 
بتعلم القرآن وتعليمه لولدك وأبناء المسلمين ونشر نوره في العالمين لكى تسعد فى الدنيا والآخرة فهذا أعظم فرح وسرور في الوجود أن نفرح بالإسلام وبالقرآن الكريم فعلينا أن نتنافس ونتفكر ونتدبر فى إدخال الفرح والسرور على من حولنا الزوج على زوجته والإبن على والديه وإخوانه والأخ على إخوته وعلى كل من حولك حتى الجماد لابد ان يفرح يوم العيد ولا ننسي إخواننا المسلمين الذين فى هم وكرب وجهاد وجوع وألم أن ندخل الفرح والسرور عليهم بنصرتهم بالدعاء وبمساعدتهم بكل ما نستطيع حتى الصدقة الجارية تدخل الفرح والسرور على الأموات وكذلك الدعاء .

*   ولاينبغى أن نزور القبور حتى لا يتحول الفرح والسرور إلى حزن فى يوم العيد..

وأخيرا ليس العيد لمن لبس الجديد ولكن العيد لمن خاف الله واتقى يوم الوعيد فلا عصيان لله يوم العيد بل مزيد من الطاعة والعمل الصالح حتى نفرح جميعا بالمزيد يوم المزيد .

إنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى

نقول لكم يا مسلمون تقبل الله منا ومنكم ونيتنا مزيد من العطاء والإحسان والمحبة والرحمة والفرح والسرور للمسلمين حتى يرزقنا الله المزيد يوم المزيد ويفرح بنا رب العالمين بنشر نوره فى العالمين.

روى الشيخان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال : (من ذبح قبل الصلاة فإنه يذبح لنفسه ومن ذبح بعد الصلاة والخطبتين فقد أتم نسكه وأصاب سنة المسلمين)

فلنجدد النية ونعاهد ونبابع الله مخلصين على تعلم وتعليم القرآن الكريم ونشر نوره فى العالمين تلاوة وفهما وعلمًا وعملاً ابتغاء وجه الله الكريم .

قال تعالى (وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ)

ونصرة لله وللرسول وللقرآن الكريم والبشرى قال تعالى (إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ)

حتى يرزقنا الله الربانية لقول تعالى (وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ)

نسال الله الإخلاص واليقين والثبات على الدين والفتح المبين والنصر القريب وبشرى المؤمنين بالجنة بغير حساب والمزيد يوم المزيد .

قال تعالى(لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ)

 

دعوة خالصة من القلب، ندعوكم لنشر طريقة تعليم القــرآن الكـــريم (نور البيان) الطريقة الربانية النورانية حيث يختم إبنك القرآن في عام ونصف تلاوة قبل دخول المدرسة بالتجويد والإحكام بفضل الله وحفظه بالتجويد والأحكام قبل إنتهاء المرحلة الإبتدائية ، فانشر هذا الخير في كل مكان لنشر نور الله نصرة لله والقرآن الكريم والرسول صلى الله عليه وسلم ولا تحرم أولادك من نور الله ونور القرآن وشارك بالدعوة لهذا الفتح والنور المبين " وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين " .

 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلي اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    www.norallah.com     www.ahlallah.net     www.way2allah.com

ت /0116288862 – 0116277762 -  0116299962 – عرب القرآن – المنوفية – مصر

الحمد لله ، بعد فتح الله ونجاح دورة المسجد النبوي لتدريس نور البيان والفتح الرباني دورات مجانية لوجه الله في أي مكان تابع لجمعية أو هيئة رسمية أو دار قرآن وعدد من الدارسين الكبار لا يقل عن ثلاثين فردًا لتعليم الطريقة المباركة (طريقة نور البيان والفتح الرباني لتعليم القرآن الكريم)

انصروا الله بنشر هذا الخير نصرة لله والقرآن والرسول صلى الله عليه وسلم
 
ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا