عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 رحمته صلى الله عليه وسلم  بزعماء الأعداء!

 


في الفصول السابقة مر بنا كيف تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم  بالرحمة مع غير المسلمين،  وذكرنا مواقفه مع من آذاه، وكذلك مع الأسرى الذين كانوا يُقاتلونه منذ ساعات، وهو ما يكاد أن يكون نادرًا تمامًا في تاريخ أيِّ أمة من أُمَمِ الأرض.وإذا كانت الصور السابقة من صور الرحمة نادرة، فإن الصورة التي سنتناولها في هذا المبحث تكاد تكون مستحيلة!!إننا سنتناول في هذا الفصل رحمته صلى الله عليه وسلم  مع زعماء الأعداء الذين قاوموه وحاربوه سنواتٍ عديدة..

 

سنتناول رحمته مع أولئك الذي جَيَّشُوا الجيوش، وحزَّبُوا الأحزاب لاستئصال شَأْفَةِ المسلمين..سنتناول رحمته مع أولئك الذين لم يَكْتَفُوا بالسخرية منه والكيد له، بل حفَّزوا الآخرين على فعل ذلك، وكانوا في فترة من فترات حياتهم أكابر المجرمين، وقادة الضالّين..بل إننا سنتناول رحمته مع أولئك الذين دبَّروا المحاولات تلو المحاولات لقتله هو شخصيًّا، فما ترك ذلك في قلبه حقدًا، وما أورث غِلاًّ، وما غيَّر من أخلاقه المعهودة، ولا من طبيعته الرقيقة صلى الله عليه وسلم ..وعلى الرغم من بروز رحمته صلى الله عليه وسلم  مع كل زعماء الكفر الذين حاربوه، سواء من أهل مكة، أو من أهل الجزيرة بصفة عامة، إلا أننا سنكتفي في هذا الفصل بالحديث عن رحمته بزعماء مكة عند التمكن منهم، وذلك لسببين، أما الأول فهو الالتزام بحجم معين لهذا البحث مما يَصْعُبُ معه تَتَبُّع مواقفه العظيمة صلى الله عليه وسلم  مع كل قادة الكفر من كل القبائل، وأما السبب الثاني فهو أنه إنْ ظهرت لنا رحمته صلى الله عليه وسلم  مع أولئك الذين حاربوه أكثر من عشرين سنة، وطردوه هو وأصحابه من ديارهم، وصادروا أموالهم، وانتهكوا حرماتهم، وقتلوا منهم، ومثَّلوا بهم، إنْ رأينا رحمته مع هؤلاء فلا شكّ أنّ رحمته مع الآخرين أظهر، وعفوه عنهم أوسع.لذلك سنعرض في هذا الفصل لبعض المواقف له صلى الله عليه وسلم  عند فتح مكة، وبعد أن أصبحت أزمَّة الأمور في يديه، لنرى كيف يكون العفوُ عند المقدرة، والرحمةُ عند الانتصار والغلبة، وسوف ينقسم حديثنا في هذا الفصل إلى ستة مباحث هي:

 

المبحث الأول: رحمته صلى الله عليه وسلم  مع أبي سفيان 

 

المبحث الثاني: رحمته صلى الله عليه وسلم  مع عكرمة بن أبي جهل

 

المبحث الثالث: رحمته صلى الله عليه وسلم  مع صفوان بن أمية

 

المبحث الرابع: رحمته صلى الله عليه وسلم  مع سهيل بن عمرو

 

المبحث الخامس: رحمته صلى الله عليه وسلم  مع فضالة بن عمير

 

المبحث السادس: رحمته صلى الله عليه وسلم  مع هند بنت عتبة

 


المبحث الأول: رحمته صلى الله عليه وسلم  بأبي سفيان بن حرب  

 

أفاد تقرير صادر عن وزارة الصحة العراقية بأن عدد الضحايا العراقيين منذ احتلال العراق في عام 2003م بأنهم 150 ألف ضحية، وإذا اعتمدنا على هذا التقرير الرسمي رغم أنه أقل التقديرات المعلنة نجد أن العراق يفقد شهريًا قرابة 3.500 مواطن من أبنائه في ظل الحماية الأمريكية !!هذا حالهم ولكن الإسلام شئ آخر!!لم يكن أبو سفيان رجلاً عاديًّا من رجال قريش، لكنه كان من الرجال المعدودين الذين يشار إليهم بالحكمة وحسن القيادة، ولم يكن رجلاً محايدًا عندما ظهرت دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إنما كان مهاجمًا لها محاولاً بكل الطرق أن يُوقِفَ مَدَّها، وأن يُجْهِضَ نموها..لقد كان أبو سفيان من الذين اجتهدوا طيلة فترة الدعوة في مكة أن يقتلوا الإسلام في مهده، وقد ذكره الطبري فيمن اجتمعوا في دار الندوة يخطّطون لقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم  قبيل هجرته إلى المدينة .

 

 

وفي فترة المدينة المنورة كان أبو سفيان على رأس المشركين في أول مواجهة بين سَرِيّةٍ مُسلمةٍ  بقيادة عبيدة بن الحارث  صلى الله عليه وسلم ، وتَجَمُّعٍ للمشركين عند منطقة "ثنية المُرَّة" ، وكان أبو سفيان على رأس القافلة التي نَجَتْ، وأعقبها مباشرة الصدام الكبير مع المشركين في بدر.وفي بدر قُتل سبعون من صناديد وقادة قريش، ومن ثَمَّ اجتمعت قريش على رئاسة أبي سفيان لها بكل بطونها وفروعها، وهو حدث فريد في تاريخ مكة، ومن هذه اللحظة وأبو سفيان هو المحرِّك الأول لجموع قريش والقبائل العربية الأخرى لحرب المسلمين..وكان ابنه "حنظلة" قد قُتِلَ في بدر، وابنه الآخر "عمرو" قد أُسِرَ ، فزاد ذلك في أضغانه وأحقاده، واستطاع أبو سفيان - بنفسه - أن يأسِر صحابيًا جليلاً وهو سعد بن النعمان بن أكال  فبادله بابنه عمرو بن أبي سفيان.ثم أقسم أبو سفيان ألا يَمَسَّ رأسَه ماءٌ من جنابة حتى يغزو محمدًا صلى الله عليه وسلم ، وبالفعل جمع مائتي فارس وغزا المدينة في الظلام، وقتل رجلين من الأنصار ، فيما عُرِف في التاريخ بغزوة السويق .ثم كان يوم "أُحُد"، وخرج أبو سفيان يقود ثلاثة آلاف مشرك لحرب المسلمين، وكانت من أكبر الأزمات التي مرت بالمسلمين؛ فبعد الانتصار في أول المعركة تحول النصر إلى مصيبة، وصارت الدولة للمشركين، واستشهد من المسلمين سبعون، وقَتَل أبو سفيان يومها  سلمةَ بن ثابت صلى الله عليه وسلم  ، وقيل إنه هو الذي قَتَل حنظلة غِسِّيل الملائكة  وقال: حنظلة بحنظلة، أي أن هذا الصحابي بابنه الذي قُتِلَ في بدر .لكن أشدَّ من ذلك ما ظهر منه في شعورٍ بالشماتة، وما بَدَا منه من مخالفةٍ لأعراف الحرب وآداب القتال عند العرب، وذلك في الحوار الذي دار بينه وبين المسلمين بعد غزوة أحد مباشرة.لقد نادى أبو سفيان بعد انتهاء المعركة يوم أُحُد: "أفي القوم محمد؟ ثلاث مرات، فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم  أن يجيبوه، ثم قال: أفي القوم ابن أبي قحافة؟ ثلاث مرات، ثم قال: أفي القوم ابن الخطاب؟ ثلاث مرات، ثم رجع إلى أصحابه فقال: أما هؤلاء فقد قُتِلوا، فما ملك عمر نفسه فقال: كذبت - والله - يا عدو الله! إن الذين عددت أحياء كلَّهم، وقد بَقِيَ لك ما يسوءُك.

 

قال أبو سفيان: يومٌ بيومِ بدر، والحرب سجال، إنكم ستجدون في القوم مُثلة لم آمر بها، ولم تسؤني، ثم أخذ يرتجز: اُعْلُ هُبَلْ! اُعْلُ هُبَلْ!قال النبي صلى الله عليه وسلم : "أَلا تُجِيبُونَه؟!" قالوا: يا رسول الله، ما نقول؟ قال: قولوا: "اللهُ أَعْلَى وَأَجَلُّ".قال: إن لنا العزى ولا عزى لكم!فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "أَلا تُجِيبُونَه؟!" قالوا: يا رسول الله، ما نقول؟ قال: قولوا: "اللهُ مَوْلانَا وَلا مَوْلَى لَكُمْ" .ففي هذا الحوار يُظهِر أبو سفيان الرضا بما حدث في الشهداء من تشويهٍ للأجساد، وتقطيعٍ للأذان، وبَقْرٍ للبطون، وهو ما لم تَأْلَفْهُ العرب أصلاً في جاهلية ولا في إسلام، وإنما يدلّ كلّ ذلك على شهوة إبادة حقيقية، وعلى رغبةٍ أكيدةٍ في الكيد لرسول الله صلى الله عليه وسلم  وللمسلمين..وظهرت هذه الشهوة أيضًا عندما حضر أبو سفيان وشهد حادثة قتل زيد بن الدثنة  صلى الله عليه وسلم  في إقرارٍ واضحٍ لمبدأ الغدر في التعامل مع المسلمين .وقد ظهرت شهوة الإبادة هذه بصورة أكبر في حصار الأحزاب في العام الخامس من الهجرة، وفي هذا الحصار حرص أبو سفيان - الذي كان على قيادة عشرة آلاف مشرك - على التخلِّص من كلِّ المسلمين بالمدينة! لقد كانت جريمة كبرى، عندما جمعوا الجموع ليحاصروا المدينة الآمنة، ولِيُرَوِّعُوا الرجال والنساء والأطفال!!

 

 


وظلَّ أبو سفيان زعيمًا لمكة حتى السنة الثامنة من الهجرة، وكان صلح الحديبية قد تمَّ منذ سنتين، وانضمت فيه قبيلة بني بكر لحلف المشركين، بينما انضمت قبيلة خزاعة لحلف المسلمين، ثم حدثت الخيانة المعروفة من بني بكر، وقتلت عددًا من قبيلة خزاعة، وساعدتها قريش على ذلك ، فنُقِضَ بذلك صلح الحديبية، ومن ثم قرر رسول الله صلى الله عليه وسلم  فتح مكة بجيش قوامه عشرة آلاف مؤمن.. إنها قصة طويلة، وتفصيلاتها كثيرة، وما يهمنا فيها أن أبا سفيان كان يتولَّى كِبْرَ الأمر في حرب المسلمين، وكان على رأس المهدِّدين لأمن الدولة الإسلامية..ضَعْ كل هذه الخلفيّات المعقَّدة في ذهنك، وأنت تحلّل الطريقة التي تعامل بها رسول الله صلى الله عليه وسلم  مع أبي سفيان عندما قابله في الطريق من المدينة إلى مكَّة أثناء التوجه لفتح مكة المكرمة..إننا ذكرنا هذا التاريخ الطويل من العداء لِنَفْقَهَ قيمة الخُلُق النبوي، وعظمة الرؤية الإسلامية للأمور..لقد دارت الأيّام، وأصبح أبو سفيان في موقف ضعيف جدًّا، ووجد نفسه عاجزًا عن الحركة، بل عن التفكير، وذلك عندما بُوغِتَ بالجيوش الإسلامية على بعد عدة كيلومترات من مكة، وعلم أبو سفيان – يقينًا - أنه على رأس قائمة المطلوبين!! وأصابت أبا سفيان حالة من الرعب والهلع، ووجد أمامه أحد أصدقائه القدامى الذين آمنوا وانضمّوا إلى الصف المسلم وهو العباس بن عبد المطلب صلى الله عليه وسلم ، عمّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاستغاثه واستنجد به قائلاً: ما الحيلة؟ فداك أبي وأمي؟!

 

 


يقول العباس: فخرجت به، فكلّما مررتُ بنار من نيران المسلمين فقالوا: ما هذا؟ فإذا رأوا بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم  عليها عمّه قالوا: هذه بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم  عليها عمّه، حتى مررنا بنار عمر بن الخطاب صلى الله عليه وسلم ، فقال: من هذا؟ وقام إليَّ، فلما رآه على عجز البغلة عرفه، فقال: والله عدوُّ الله!! الحمد الله الذي أمكن منك، فخرج يشتد نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم  ودخل، وركضت البغلة فسبقته بقدر ما تسبق الدابة البطيئة الرجل البطيء، فاقتحمت عن البغلة، فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم  ودخل عمر فقال: هذا عدو الله أبو سفيان، قد أمكن الله منه في غير عهد ولا عقد؛ فدعني أضرب عنقه!! فقلتُ: قد أَجَرْتُه يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يا عباس، اذهب به إلى رحلك، فإذا أصبح فائتنا به".فذهبت به إلى الرحل فبات عندي، فلما أصبحت غدوت به، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال: "ويحك يا أبا سفيان!! ألم يأن لك أن تعلم أن لا إله إلا الله؟!".قال: بأبي أنت وأمي، ما أحلمك، وأكرمك، وأوصلك، وأعظم عفوك!! لقد كاد أن يقع في نفسي أن لو كان إله غيره لقد أغنى شيئًا بعد.فقال: "ويحك يا أبا سفيان! ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله؟!".قال: بأبي أنت وأمي، ما أحلمك، وأكرمك، وأوصلك، وأعظم عفوك! أما هذه - والله - فكان في النفس منها حتى الآن شيء.قال العباس: فقلت: ويلك أسلم، واشهد أن لا إله إلا الله وأن محمّدًا رسول الله قبل أن تُضْرَبَ عنقك.قال: فشهد أن لا إله إلا الله وأن محمّدًا رسول الله..قال العباس: فقلتُ: يا رسول الله، إن أبا سفيان يحب الفخر، فاجعل له شيئًا.فقال: "نعم، مَنْ دَخَلَ دَارَ أَبِي سُفْيَانَ فَهُو آمِنْ، وَمَنْ أَغْلَقَ بَابَهُ فَهُوَ آمِنْ" .

 

 


لقد ضرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  في هذا الموقف مثلاً من أروع أمثلة المرءوة والشهامة، كذلك من أروع أمثلة التجرِّد لله والحرص على الدعوة..لقد وقف صلى الله عليه وسلم  يتحاور مع أبي سفيان بطريقة إقناعيّة فيها البحث عن الْحُجَّةِ والدليل، مع أنّ السيف كان الحلَّ الأمثل عند عامة القواد والزعماء..  ولقد ثبت بالدليل القاطع الآن أن الله عزّ وجلّ ينصر دينه ونبيه صلى الله عليه وسلم ، فهل ما زال هناك شكّ في هذه الحقيقة إلى الآن؟! وأجاب أبو سفيان إجابة غير شافية لا تدلّ عن قناعة كاملة بتوحيد الله، ولكنه على كل حال لم يرفض، لكن عندما سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم  عن إيمانه بنبوته صرَّح أبو سفيان أنه ما زال يشك في هذا الأمر!!وهنا هدَّده العباس صلى الله عليه وسلم  بأن قتله أصبح وشيكًا، ولا يحفظ دمه إلا الإسلام، فأسلم عندئذ أبو سفيان..إن الذي فعله العباس صلى الله عليه وسلم  ليس إكراهًا في الدين، بل هو رحمة بأبي سفيان، ورحمة بكل قريش، إن قتل أبي سفيان في هذا الموقف لا يستنكره أحد، ولا ترفضه أعراف الدول لا في القديم ولا في الحديث؛ فهو يُصَنَّفُ في القانون الدولي الحديث على أنه مجرم حرب؛ لأنه دبَّر منذ سنتين محاولة "قتل جماعي" لأهل المدينة المنورة، ونَقَضَ منذ أيامٍ قليلةٍ عهدًا بينه وبين المسلمين راحَ ضحيَّة نقْضِهِ عدد من الرجال والنساء قتلى..بل إن الذي يمكن أن يتوقّعه أيّ مُتابع للأحداث أن يرفض رسول الله صلى الله عليه وسلم  إسلام أبي سفيان في هذا الموقف، ويظنَّ - ظنًا أشبه باليقين- أنّه ما فعل ذلك إلا تَقِيَّةً وخوفًا من القتل..

 

 لكن الرسول صلى الله عليه وسلم  لم يُظهِر شكًّا في إيمان أبي سفيان، بل قَبِلَ منه ببساطة، ولم يناقشه أو يستوثق منه، بل عفا عنه في لحظة واحدة!!لقد تناسى رسول الله صلى الله عليه وسلم  في لحظة واحدة كل الذكريات المؤلمة والجراح العميقة.. فَقَلْبُهُ صلى الله عليه وسلم  لا تغزوه الأحقاد، ولا سبيل للشيطان عليه..ولو انتهت القصة عند هذا الحدِّ لكانت آية من آيات الرحمة والعفو والتسامح.. لكن الذي حدث بعد ذلك يتسامى ويرتفع فوق درجة الأخلاق التي نعرفها، فلا يمكن أن يُفَسَّرَ إلا بأنّه صلى الله عليه وسلم  نبيٌّ كريم..لقد أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم  لأبي سفيان في هذا الموقف ما يكفل له الفخر أبد الدهر!! إنه صلى الله عليه وسلم  لم يكتف بإعطاء الأمان لأبي سفيان، بل أعطى الأمان لكل من يدخل دار أبي سفيان!"من دخل دار أبي سفيان فهو آمن"!أيُّ عظمة.. وأيُّ فضل..!!إننا لا يمكن أن نتصور مدى النُّبل الذي في هذا الموقف إلا عندما نضع أنفسنا في ذات الموقف، ولنكن صادقين مع أنفسنا، وليكن العالم صادقًا مع نفسه.. هل يفعل ذلك أحد غير رسول الله صلى الله عليه وسلم  ؟!أما زال هناك من يدَّعِي أن المسلمين لا يعترفون بغيرهم، ولا يحسنون التعامل معهم..؟!!

 

أما زال الإسلام دين إرهاب وعنف في رأي البعض..؟!إننا نفتقر فقط إلى العلم.. إننا لا نعرف من حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم  إلا قشورًا سطحية، ولو تعمَّقنا في دراسة سيرته، ونقلناها لعموم أهل الأرض لزالت الغشاوة عن أبصار قوم لا يعلمون..وما حدث مع أبي سفيان صلى الله عليه وسلم ، ليس موقفًا فريدًا في السيرة، بل رأيناه مع كثير من محرِّكي الجموع، ومهيِّجي الشعوب..ورحمته صلى الله عليه وسلم  بعكرمة بن أبي جهل رحمة لا تُنْسَى أيضًا!




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا