الطـريق إلى الإخـلاص

  • · قال تعالى : { ألا لله الدين الخالص } , وقال سبحانه { فاعبد الله مخلصاً له الدين } .
  • · قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ قال الله تعالى : أنا أغنى الشركاء عن الشرك ، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه ] – رواه مسلم - .
  • · وقال صلى الله عليه وسلم : [ إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصاً وابتغي به وجهه ] رواه النسائي .
  • · و أما آثار السلف في الإخلاص :

1) قال ابن عباس رضي الله عنه : إياكم أن تخلطوا طاعة الله بحب ثناء العباد فتحبط أعمالكم .

2) قيل لبعض الحكماء : من المخلص ؟ قال : المخلص الذي يكتم حسناته كما يكتم سيئاته .

3) وقيل لسهل التستري : أي شيء أشد على النفس ؟ قال : الإخلاص . لأنه ليس لها فيه نصيب.

4) وقيل : الإخلاص أن تستوي أفعال العبد في الظاهر والباطن .

5) قال أبو العالية : قال لي أصحاب رسول الله : يا أبا العالية ! لا تعمل لغير الله فيكلك الله عزوجل إلى من عملت له .

6) قال الحسن البصري رحمه الله : رحم الله عبداً، وقف عند همه ، فإن كان لله مضى وان كان لغيره تأخر .

  • مثال عجيب فتدبره .. قال بعض الصالحين : ينبغي للعامل أن يأخذ الأدب من راعي الغنم .. قيل : وكيف ذلك ؟ قال : لأن الراعي إذا صلى عند غنمه فإنه لا يطلب بصلاته من غنمه محمدة .. كذلك العامل ينبغي له ألا يبالي بنظر الناس إليه .. فيعمل لله تعالى و عند الناس وعند الخلاء بمنزلة واحدة .. ولا يطلب محمدة الناس .
  • الطريق إلى الإخلاص :

1- قوة الإيمان بالآخرة واستحضارها ، وأنه لو أتى بأعمال كأمثال الجبال لن تنفعه إذا لم يكن مخلصاً لله تعالى فيها .

2- مصاحبة المخلصين والصادقين .. فإن لصحبتهم تأثيراً عجيباً .

3- أن يكون مدح الناس وذمهم عنده بمنزلة واحدة .. فإن مدحهم لا يغني عنه شيئا ، إذا لم تكن أعماله مقبولة عند الله ،وأن ذمهم لا ينقصه شيئا إذا كان الله راضيا عنه .

4- أن يُكثر الدعاء بالإخلاص : كقوله [ اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل ] ونحو ذلك.

5- أن يجتهد في إخفاء عمله ولا يظهره .. لا بقوله ولا بحاله ولا بالإشارة إليه .

6- أن يستحضر النية عند بدء كل عمل وأن يبتغي به وجه الله والتقرب منه .. وأن يكون شديد المراقبة لأعماله ، دائم التفقد لأحواله .

  • كيف تصير الأعمال خالصة لله تعالى ؟ قال شقيق بن إبراهيم الزاهد رحمه الله :

حصن العمل ثلاثة أشياء :

- أن يرى العمل من الله تعالى ليكسر به العُجب .

- أن يريد به وجه الله ليكسر به الهوى .

- أن يرجو ثواب العمل من الله تعالى دون الطمع والرياء .

  • · حقيقة الاخلاص والصدق : قال ابن القيم رحمه الله : فالصدق والاخلاص هو أن تبذل كلك لله وحده ، ثم تحتقر ما بذلت في جنب ما يستحقه ، ثم لا تنظر الى بذْلك . أخي المسلم .. هل بذلت كلك لله ، روحك ومالك ووقتك ، وأعز ما تملك لله وحده !؟ قال تعالى{ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين }
  • · القناعة بعلم الله : قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله : ينبغي للعبد أن يلزم قلبه ( القناعة بعلم الله ) في جميع طاعاته ، وإنما يقنع بذلك من خاف الله ورجاه . فهل أنت تقنع بعلم الله وا طلاعه على جميع أعمالك ، أم تقتنع بعلم البشر واطلاعهم عليك ؟
  • حكمة : احذر ان يلتفت قلبك الى غير الله ، فتسقط من عين الله .
  • من علامة المخلص : قال ابن الجوزي رحمه الله : من علامة المخلص ، أن يكون في جلوته كخلوته .

- فهل حركاتك وتصرفاتك في خلوتك عندما تكون بعيداً عن الناس كما هي عندما تكون بينهم لا تختلف عنها .

  • محاسبة دقيقة :

- عن الربيع بن صبيح : كنا عند الحسن البصري ، فوعظ ، ( فبكى رجل ) ، فقال الحسن : أما والله ليسألنك الله عز وجل يوم القيامة ، ما أردت بهذا ؟

سبحان الله .. يدققون في جميع طاعاتهم ، هل هي خالصة لله أم لغيره .

  • يخفون بكائهم : قال الحسن البصري : إن كان الرجل ليجلس المجلس ، فتجيئه عبرته فيردها ، فإذا خشي أن تسبقه قام .
  • لا يجتمع الإخلاص ومحبة المدح والثناء :

قال ابن القيم رحمه الله : لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع فيما عند الناس إلا كما يجتمع الماء والنار والضب والحوت .

المقال السابق المقال التالى