1. المقالات
  2. أعمال القلوب
  3. مع القرآن - عابدوا الشهوات: ميلاً عظيما

مع القرآن - عابدوا الشهوات: ميلاً عظيما

الكاتب : أبو الهيثم محمد درويش
تحت قسم : أعمال القلوب
1527 2016/01/16 2021/09/20

منهج الله و شريعته تكفل للإنسان صلاح الدنيا و حسن المآل في الآخرة 
بينما تريد المناهج الأرضية و أهلها و يريد عابدوا الشهوات بانواعها أن يميلوا بالناس ميلاً عظيماً يفسدوا عليهم دنياهم و آخرتهم فالإسلام هذب الشهوة و قننها لتحقق الاستفادة القصوى و سعادة الإنسان و منع من بعضها أو الإسراف فيها حتى لا تفسد دنياه و أخراه بينما يريد عابدوا شهواتهم الإسراف في تعاطي الشهوات دون قيود من شرع و من أجل ذلك وضعوا مناهجهم التي تحاد الشرع و تناصبه العداء لتفك قيوده و حدوده و تييح لنفسها العنان في التعاطي مع ما تريد سواء كانت تريد انحرافاًعقدياً أو سلوكياً .
قال تعالى :
{ وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإنْسَانُ ضَعِيفًا } [النساء 27 و 28] .
قال السعدي في تفسيره : { وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ } أي: توبة تلم شعثكم، وتجمع متفرقكم، وتقرب بعيدكم.
{ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ } أي: يميلون معها حيث مالت ويقدمونها على ما فيه رضا محبوبهم، ويعبدون أهواءهم، من أصناف الكفرة والعاصين، المقدمين لأهوائهم على طاعة ربهم، فهؤلاء يريدون { أَنْ تَمِيلُوا مَيْلا عَظِيمًا } أي: أن تنحرفوا عن الصراط المستقيم إلى صراط المغضوب عليهم والضالين.
يريدون أن يصرفوكم عن طاعة الرحمن إلى طاعة الشيطان، وعن التزام حدود من السعادة كلها في امتثال أوامره، إلى مَنْ الشقاوةُ كلها في اتباعه. فإذا عرفتم أن الله تعالى يأمركم بما فيه صلاحكم وفلاحكم وسعادتكم، وأن هؤلاء المتبعين لشهواتهم يأمرونكم بما فيه غاية الخسار والشقاء، فاختاروا لأنفسكم أوْلى الداعيين، وتخيّروا أحسن الطريقتين.
{ يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ } أي: بسهولة ما أمركم به و ما نهاكم عنه، ثم مع حصول المشقة في بعض الشرائع أباح لكم ما تقتضيه حاجتكم، كالميتة والدم ونحوهما للمضطر، وكتزوج الأمة للحر بتلك الشروط السابقة. وذلك لرحمته التامة وإحسانه الشامل، وعلمه وحكمته بضعف الإنسان من جميع الوجوه، ضعف البنية، وضعف الإرادة، وضعف العزيمة، وضعف الإيمان، وضعف الصبر، فناسب ذلك أن يخفف الله عنه، ما يضعف عنه وما لا يطيقه إيمانه وصبره وقوته.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day