1. المقالات
  2. مواعظ الإمام إبراهيم بن الأدهم
  3. سد الجوع

سد الجوع

الكاتب : صالح أحمد الشامي
320 2021/01/12 2022/10/06

قال إبراهيم بن أدهم:

وما هي إلا جوعة قد سددتها

وكل طعام بين جنبي واحد (1) 

الغربة

قال إبراهيم:

عالجت العبادة فما وجدت شيئاً أشد عليَّ من نزاع النفس إلى الوطن وقال:

ما قاسيت فيما تركت شيئاً أشد عليَّ من مفارقة الأوطان (2).

رسول المقابر

كان إبراهيم بن أدهم - قبل زهده في الدنيا - إذا جاءه سائل، يدخل إلى عياله ويقول لهم:

قد جاءكم رسول المقابر، فهل توجهون إلى موتاكم شيئاً من الصدقة (3).

ذهب لإبراهيم بن أدهم: ألا تجالس الناس؟

فقال:

إن الناس قد ذهبوا تحت أطباق الثرى (1).

نعم الصاحب

قال رجل لإبراهيم بن أدهم: قصدتك يا أبا إسحاق من خراسان لأصحبك.

فقال له إبراهيم: على أن أكون بمالك أحق به منك؟

قال: لا. قال إبراهيم: قد صدقتني، فنعم الصاحب أنت (2).

الأدب في مجلس الكبار

قال إبراهيم:

كنا إذا رأينا الحدث يتكلم مع الكبار، أيسنا من أخلاقه، ومن كل خير عنده (1). 

كيف نمطر؟!

قال بشر بن الحارث:

كان رجل يجالس إبراهيم بن أدهم، فاغتاب عنده رجلاً، فقال إبراهيم: لا تفعل. ونهاه. فعاد، فقال له: اذهب، وصاح به. ثم قال: عجبت لنا، كيف    نمطر؟! (2).

اللئيم

قال إبراهيم:

عجباً للرجل اللئيم، يبخل بالدنيا على أصدقائه ويسخو بالجنة لأعدائه (3).

المراجع

  1. صفحات من صبر العلماء لعبد الفتاح أبي غدة ص 151. 
  2.   حلية الأولياء 7/ 380.
  3.  تنبيه المغترين ص 149.
  4.  تنبيه المغترين ص 156. 
  5. حلية الأولياء 8/ 28.
  6. حلية الأولياء 8/ 29.
  7.  حلية الأولياء 8/ 30.
  8.  تنبيه المغترين ص 137.


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day