1. المقالات
  2. مقالات و خواطر
  3. من حقوق المصطفى الصلاة والسلام عليه ( الجزء الاول )

من حقوق المصطفى الصلاة والسلام عليه ( الجزء الاول )

تحت قسم : مقالات و خواطر
73 2021/02/10 2021/05/12

إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إلـٰه إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.


أما بعد، فإن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.


• أيها المسلمون، اتقوا الله تعالى واحذروه، وأطيعوه ولا تعصوه، واعلموا أن من حقوق النبي  ﷺ) الصلاة والسلام عليه، والدعاء له بالوسيلة والفضيلة، وأن يبعثه الله مقاما محمودا الذي وعده.


• ومعنى الصلاة على النبي  ﷺ) : الدعاء له بالرحمة وشريف المنزلة، فإن الصلاة في اللغة تأتي بمعنى الدعاء كما في قوله تعالى ﴿خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم﴾، أي ادع لهم، إن دعاءك سكن لهم، أي رحمة وطمأنينة.
ومعنى صلاة الملائكة على النبي أي: الدعاء له بالرحمة، والثناء عليه.
أما صلاة الله على النبي أي رحمته والثناء عليه في الملأ الأعلى.
والخلاصة أن الصلاة من الله على نبيه  ﷺ) تعني الإكرام والتعظيم والمحبة والثناء ، والصلاة من الناس والملائكة تعني الطلب من الله أن يُـثني عليه ويُعلي ذكره، ويزيده تعظيمًا وتشريفًا.


• أيها المؤمنون، والسلام عليه  ﷺ) يعني طلب السلامة له، ويدخل في ذلك سلامة عرضه وسمعته من النيل منها والطعن فيه.
وعلى هذا فتكون الصلاة والتسليم على النبي  ﷺ) قد جمعت جميع الخيرات، قال ابن كثير رحمه الله تعالى في تفسير آية الأحزاب يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما: والمقصود من هذه الآية أن الله سبحانه وتعالى أخبر عباده بمنـزلة عبده ونبيه عنده في الملأ الأعلى، بأنه يثني عليه عند الملائكة المقربين، وأن الملائكة تصلي عليه، ثم أمر تعالى أهل العالم السفلي بالصلاة والتسليم عليه، ليجتمع الثناء عليه من أهل العالمين العلوي والسفلي جميعا. 


• عباد الله، وإذا صلى العبدُ على النبي  ﷺ) فليجمع بين الصلاة والتسليم، ولا يقتصر على أحدهما، فلا يقول (صلى الله عليه) فقط، ولا (عليه السلام فقط).
وهذا مأخوذ من الآية الكريمة وهي قوله يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما.  قاله النووي وابن كثير رحمهما الله.


• أيها المسلمون، والصلاة على النبي  ﷺ) واجبة إذا ذُكر، يدل على ذلك أنه قد ورد الترهـيب من ذلك في حديثين؛ الأول قوله  ﷺ) : البخيل الذي من ذُكرت عنده فلم يُصل علي. 
والثاني قوله: رغِم  أنف رجل ذُكرت عنده فلم يُصل علي.

 
• عباد الله، والصلاة على النبي  ﷺ) مستحبة في عموم الأحوال، إلا أنها قد وردت في مواطن عشرة مخصوصة، وهي كالتالي:
الموطن الأول في الصلاة في التشهد الأخير.
الموطن الثاني في صلاة الجنازة بعد التكبيرة الثانية.
الموطن الثالث في الخطب كخطبة الجمعة والعيدين والاستسقاء، وغيرها. قال ابن القيم: الصلاة على النبي  ﷺ) في الخطب كان أمراً مشهوراً معروفاً عند الصحابة رضي الله عنهم أجمعين. 


الموطن الرابع يوم الجمعة، فعن أوس بن أبي أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله  ﷺ) : إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم عليه السلام، وفيه قُبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة، فأكثروا علي من الصلاة، فإن صلاتكم معروضة علي. 


الموطن الخامس بعد إجابة المؤذن ، لما روى مسلم في صحيحه عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه سمع رسول الله  ﷺ) يقول: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإن من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشراً ... الحديث. 
الموطن السادس عند الدعاء، والدليل على ذلك حديث فضالة بن عبيد رضي الله عنه قال: بينا  رسولُ اللَّهِ  ﷺ) قاعدٌ إذ دخلَ رجلٌ فصلَّى  فقالَ: اللَّهمَّ اغفِر لي وارحَمني ، فقالَ رسولُ اللَّهِ  ﷺ) : عَجِلتَ أيُّها المصلِّي، إذا صلَّيتَ فقعَدتَ فاحْمَدِ اللَّهَ بما هوَ أَهْلُهُ، وصلِّ عليَّ ثمَّ ادعُهُ. قالَ: ثمَّ صلَّى رجلٌ آخرُ بعدَ ذلِكَ فحمِدَ اللَّهَ وصلَّى على النَّبيِّ  ﷺ) ، فقالَ النَّبيُّ  ﷺ) : أيُّها المصلِّي ادعُ تُجَبْ.

 
وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: إن الدعاء موقوف بين السماء والأرض، لا يصعد منه شيء حتى تصلي على نبيك  ﷺ) . 
الموطنان السابع والثامن عند دخول المسجد وعند الخروج منه، فقد ثبت عنه  ﷺ) أنه كان إذا دخل المسجد صلى وسلم على رسول الله  ﷺ) ثم قال: اللهم افتح لي أبواب رحمتك.


وإذا خرج صلى وسلم على رسول الله  ﷺ) ثم قال: اللهم افتح لي أبواب فضلك. 
الموطن التاسع أثناء السعي بين الصفا والمروة، فعن وهب بن الأجدع قال: سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه بمكة وهو يخطب الناس قال: إذا قدم الرجل منكم حاجاً فليطف بالبيت سبعاً، وليصل عند المقام ركعتين، ثم ليبدأ بالصفا، فيستقبل البيت فيكبر سبع تكـبيرات، بين كل تكبيرتين حمدا لله وثناء عليه وصلى على النبي  ﷺ)، وسأل لنفسه، وعلى المروة مثل ذلك. 


الموطن العاشر عند اجتماع القوم قبل تفرقهم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله  ﷺ) : ما جلس قوم مجلساً فلم يذكروا الله ولم يصلوا على نبيه  ﷺ) إلا كان مجلسهم عليهم تِرة  يوم القيامة، إن شاء عفا عنهم، وإن شاء آخذهم. 
فهذه عشرة مواطن مخصوصة، تستحب الصلاة على النبي  ﷺ) عندها، مع الوضع في الاعتبار أن الصلاة على النبي  ﷺ) مستحبة في عموم الأحوال.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه، إنه كان للتوابين غفورا.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day