1. المقالات
  2. ما لا يسع المسلم جهله
  3. صفة الحج

صفة الحج

الكاتب : د. فخر الدين بن الزبير
127 2022/09/10 2022/09/10
المقال مترجم الى : English Français

1- في الميقات:

يغتسل ويتطيب، ويلبس إزاراً ورداء ونعلين، وتستر المرأة بدنها إلا الوجه والكفين، ويهل بعد فريضة، وفي ذي الحليفة يصلي ركعتني، لفضيلة الوادي، ثم يقول مستقبلاً القبلة:

"لبيك اللهم عمرة، لا رياء فيها ولا سمعة"، وهذا للمتمتع، وله أن يحج قارناً، أو مفرداً، وإن خشي الإتمام فله أن يشترط فيقول: "اللهم محلي حيث حبستني".

ويمتنع عن المحظورات، وهي: (الأخذ من الشعر والأظافر – التطيب-عقد النكاح- الجماع-المباشرة- الصيد) (وتعطية الرأس، ولبس المخيط، والخفين للرجل) (ولبس النقاب، والقفازين للمرأة).

ويداوم على التلبية برفع الصوت، مع التهليل، والتكبير في المرتفعات، والتسبيح في الأودية.

2- في مكة:

يغتسل لدخول مكة أن تمكن، ويأتي من جهة الحجون، ويدخل المسجد من باب بني شيبة، بالرجل اليمنى، ويقول:

(باسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك)، ثم يرفع يده عند رؤية الكعبة، ويقول: (اللهم أنت السلام، ومنك السلام، فحينا ربنا بالسلام).

ثم يبدأ الطواب بالحجر الأسود فيقبله، أو يستلمه بيده ويقبلها، أو يستلمه بشيء ويقبل الشيء، أو يشير إليه بلا تقبيل، ويكبر في كل ذلك.

ويضطبع الرجل؛ أي: يكشف كتفه الأيمن، ويرمل، أي: يسرع في الأشواط الثلاثة الأولى.

ويستلم الركن اليماني، ولا يشير ولا يقبل، ويقول بين الركن والحجر:

{رَبَّنَآ ءَاتِنَا فِى ٱلدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِى ٱلْءَاخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ ٱلنَّارِ}

وبعد سبعة أشواط يغطي كتفه، ثم يصلي خلف المقام ركعتين، يقرأ فيهما بعد الفاتحة: "سورة الكافرون"، وفي الثانية: "سورة الإخلاص"، ثم يشرب من زمزم ويدعو، ثم يرجع إلى الحجر، فيشير ويكبر.

ثم يذهب إلى الصفا، ويقول إذا رقي:

{إِنَّ ٱلصَّفَا وَٱلْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ ٱللَّهِ}

"أبدأ بما بدأ الله به"، ثم يستقبل القبلة على الصفا ويقول: "الله أكبر، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده"، ويرفع يديه ويدعو، ويعيد ذلك ثلاثاً، ثم ينزل إلى المروة، ويسرع بين العلمين الأخضرين، ويذكر على المروة ما سبق، مع التسبيح والتحميد.

وبعد سبعة أشواط: يقصر شعره، وتتم عمرته، ويتحلل

3- في منى (اليوم الثامن): يحرم بالحج من مكانه، فيقول: "لبيك اللهم حجة، لا رياء فيها ولا سمعة" ويذهب إلى منى قبل الظهر، فيصلي الصلوات في أوقاتها قصراً، ويبيت فيها، ويصلي الفجر.

4- في عرفة (اليوم التاسع): يخرج بعد طلوع الشمس، فينزل في نمرة للخطبة وصلاة الظهر والعصر، بأذان وإقامتين قصراً، ثم يذهب إلى عرفة أسفل جبل الرحمة، أو في أي مكان من عرفة، فيدعو مستقبلاً القبلة، رافعاً يديه، ويهلل ويلبي إلى غروب الشمس.

5- في مزدلفة: يصلي المغرب والعشاء بأذان وإقامتين قصراً، وبعد صلاة الفجر: يقف عند المشعر الحرام، أو في أي موضع، ويستقبل القبلة، ويذكر الله تعالى إلى الإسفار قبل طلوع الشمس.

6- في منى (اليوم العاشر): يأتي الجمرة الكبرى بعد طلوع الشمس، ويجعل القبلة عن يساره، ويرميها بسبع، يكبر مع كل حصاة ويقطع التلبية، ثم يذبح هديه، ثم يحلق شعره، وتقصر المرأة قدر أنملة، ويحل له كل شيء إلا النساء.

7- في مكة: يطوف للإفاضة بلا اضطباع ولا رمل، ويصلي ركعتي الطواف، ويسعى بين الصفا والمروة، كالسابق.

8- في منى: يرجع ليبقى بها أيام التشريق: (11، 12، 13)، ويرمي الجمرات كل يوم بعد الزوال، فيرمي الصغرى بسبع، يكبر مع كل حصاة، ثم يأخذ يمينه ويدعو، ثم يرمي الوسطى، ثم يأخذ شماله ويدعو، ثم يرمي الكبرى، ويجعل القبلة عن يساره، ومنى عن يمينه، ولا يقف للدعاء.

وإن كان متعجلاً: رمى في يومين فقط، لكنه يخرج قبل غروب الشمس إن تيسر ذلك.

9- في مكة: أخيراً، عند الخروج من مكة، يطوف الوداع مع ركعتي الطواف.




المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day