دور المنافقين (قبل) غزوة المصطلق

الكاتب : قبسات من الرحيق المختوم
المقال مترجم الى : English

غزوة بني المصطلق أو غزوة المريسيع ( في شعبان سنة 6 هـ )

دور المنافقين قبل الغزوة

قدمنا مراراً أن عبد الله بن أبي كان يَحْنَقُ على الإسلام والمسلمين ، ولاسيما على رسول الله(صلى الله عليه وسلم) حَنَقًا شديداً ، لأن الأوس والخزرج كانوا قد اتفقوا على سيادته ، وكانوا ينظمون له الخَرَزَ ليتوجوه إذ دخل فيهم الإسلام ، فصرفهم عن ابن أبي ، فكان يرى أن رسول الله(صلى الله عليه وسلم) هو الذي استلبه ملكه ‏.‏

وقد ظهر حنقه هذا وتحرقه منذ بداية الهجرة قبل أن يتظاهر بالإسلام، وبعد أن تظاهر به ‏.‏

ركب رسول الله(صلى الله عليه وسلم) مرة على حمار ليعود سعد بن عبادة ، فمر بمجلس فيه عبد الله بن أبي فخَمَّرَ ابن أبي أنفه ، وقال ‏:‏ لا تُغَبِّرُوا علينا ‏.‏ ولما تلا رسول الله(صلى الله عليه وسلم) على المجلس القرآن ، قال ‏:‏ اجلس في بيتك ، ولا تغشنا في مجلسنا ‏.‏

وهذا قبل أن يتظاهر بالإسلام ، ولما تظاهر به بعد بدر لم يزل إلا عدوًا لله ولرسوله وللمؤمنين ، ولم يكن يفكر إلا في تشتيت المجتمع الإسلامي وتوهين كلمة الإسلام ‏،‏ وكان يوالي أعداءه ، وقد تدخل في أمر بني قينقاع ، وكذلك جاء في غزوة أحد من الشر والغدر والتفريق بين المسلمين ، وإثارة الارتباك والفوضى في صفوفهم بما مضى .‏

وكان من شدة مكر هذا المنافق وخداعه بالمؤمنين أنه كان بعد التظاهر بالإسلام ، يقوم كل جمعة حين يجلس رسول الله(صلى الله عليه وسلم) للخطبة ، فيقول ‏:‏ هذا رسول الله(صلى الله عليه وسلم) بين أظهركم ، أكرمكم الله وأعزكم به ، فانصروه وعزروه ، واسمعـوا لــه وأطيعوا ، ثم يجلس ، فيقوم رسول الله(صلى الله عليه وسلم) ويخطب ‏.‏ وكان من وقاحة هذا المنافق أنه قام في يوم الجمعة التي بعد أحد ـ مع ما ارتكبه من الشر والغدر الشنيع ـ قام ليقول ما كان يقوله من قبل ، فأخذ المسلمون بثيابه من نواحيه ، وقالوا له ‏:‏ اجلس أي عدو الله ، لست لذلك بأهل وقد صنعت ما صنعت ، فخرج يتخطى رقاب الناس ، وهو يقول‏ :‏ والله لكأنما قلت بُجْرًا أن قمت أشدد أمره ، فلقيه رجل من الأنصار بباب المسجد‏ فقال‏:‏ ويلك ، ارجع يستغفر لك رسول الله(صلى الله عليه وسلم) ، قال ‏:‏ والله ما أبتغي أن يستغفر لي‏ .

وكانت له اتصالات ببني النضير يؤامر معهم ضد المسلمين حتى قال لهم ‏:‏ لئن أخرجتم لنخرجن معكم ، ولئن قوتلتم لننصرنكم .

وكذلك فعل هو وأصحابه في غزوة الأحزاب من إثارة القلق والاضطراب وإلقاء الرعب والدهشة في قلوب المؤمنين ما قصه الله تعالى في سورة الأحزاب ‏:‏ "‏وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلا غُرُورًا‏ "‏ إلى قوله‏ :‏ ‏"‏ يَحْسَبُونَ الأحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِن يَأْتِ الأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُم بَادُونَ فِي الأعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنبَائِكُمْ وَلَوْ كَانُوا فِيكُم مَّا قَاتَلُوا إِلا قَلِيلاً "‏ ‏[‏الأحزاب‏:‏ 12: 20‏] ‏‏.‏

بيد أن جميع أعداء الإسلام من اليهود والمنافقين والمشركين كانوا يعرفون جيداً أن سبب غلبة الإسلام ليس هو التفوق المادي وكثرة السلاح والجيوش والعدد ، وإنما السبب هي القيم والأخلاق والمثل التي يتمتع بها المجتمع الإسلامي وكل من يمت بصلة إلى هذا الدين ، وكانوا يعرفون أن منبع هذا الفيض إنما هو رسول الله(صلى الله عليه وسلم) الذي هو المثل الأعلى ـ إلى حد الإعجاز ـ لهذه القيم .

كما عرفوا بعد إدارة دفة الحروب طيلة خمس سنين ، أن القضاء على هذا الدين وأهله لا يمكن عن طريق استخدام السلاح ، فقرروا أن يشنوا حرباً دعائية واسعة ضد الدين من ناحية الأخلاق والتقاليد ، وأن يجعلوا شخصية الرسول(صلى الله عليه وسلم) أول هدف لهذه الدعاية ‏.‏ ولما كان المنافقون هم الطابور الخامس في صفوف المسلمين ، ولكونهم سكان المدينة ، كان يمكن لهم الاتصال بالمسلمين واستفزاز مشاعرهم كل حين ‏.‏ تحمل فريضة الدعاية هؤلاء المنافقون ، وعلى رأسهم ابن أبي ‏.‏

وقد ظهرت خطتهم هذه جلية حينما تزوج رسول الله(صلى الله عليه وسلم) بأم المؤمنين زينب بنت جحش ، بعد أن طلقها زيد بن حارثة ، فقد كان من تقاليد العرب أنهم كانوا يعتبرون المتبني مثل الابن الصلبي ، فكانوا يعتقدون حرمة حليلة المتبني على الرجل الذي تبناه ، فلما تزوج النبي(صلى الله عليه وسلم) بزينب وجد المنافقون ثُلْمَتَيْن ـ حسب زعمهم ـ لإثارة المشاغب ضد النبي(صلى الله عليه وسلم) ‏.‏

الأولى‏ :‏ أن زوجته هذه كانت زوجة خامسة ، والقرآن لم يكن أذن في الزواج بأكثر من أربع نسوة ، فكيف صح له هذا الزواج‏؟‏

الثانية‏ :‏ أن زينب كانت زوجة ابنه ـ مُتَبَنَّاه ـ فالزواج بها من أكبر الكبائر ، حسب تقاليد العرب‏ .‏ وأكثروا من الدعاية في هذا السبيل ، واختلقوا قصصاً وأساطير، قالوا‏:‏ إن محمداً رآها بغتة ، فتأثر بحسنها وشغفته حباً ، وعلقت بقلبه ، وعلم بذلك ابنه زيد فخلى سبيلها لمحمد ، وقد نشروا هذه الدعاية المختلقة نشراً بقيت آثاره في كتب التفسير والحديث إلى هذا الزمان ، وقد أثرت تلك الدعاية أثراً قوياً في صفوف الضعفاء حتى نزل القرآن بالآيات البينات فيها شفاء لما في الصدور ، وينبئ عن سعة نشر هذه الدعاية أن الله استفتح سورة الأحزاب بقوله ‏:‏ ‏" ‏يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا "‏ ‏[‏الأحزاب‏:‏ 1‏] ‏‏.‏

وهذه إشارات عابرة ، وصور مصغرة لما اقترفه المنافقون قبل غزوة بني المصطلق ، وكان النبي(صلى الله عليه وسلم) يكابد كل ذلك بالصبر واللين والتلطف ، وكان عامة المسلمين يحترزون عن شرهم ، أو يتحملونه بالصبر ، إذ كانوا قد عرفوهم بافتضاحهم مرة بعد أخرى حسب قوله تعالى‏ :‏ "‏أَوَلاَ يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لاَ يَتُوبُونَ وَلاَ هُمْ يَذَّكَّرُونَ "‏ ‏[‏التوبة ‏:‏126‏]‏‏ .‏


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم