البدع الحولية _ الأشهر الميلادية كذبة إبريل



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كفى بالمرء كذبا أن يحدّث بكل
ما سمع
) رواه مسلم

إن الكذب من مساوئ الأخلاق ، وبالتحذير منه جاءت الشرائع ، وعليه اتفقت الفطر ،
وبه يقول أصحاب المروءة والعقول السليمة .

وفي شرعنا الحنيف جاء التحذير منه في الكتاب والسنة ، وعلى تحريمه وقع الإجماع ،
وكان للكاذب عاقبة غير حميدة إما في الدنيا أو في الآخرة .

ومما انتشر بين عامة الناس ما يسمى " كذبة نيسان " أو " كذبة أبريل " وهي :
زعمهم أن اليوم الأول من الشهر الرابع الشمسي - نيسان - يجوز فيه الكذب من
غير ضابط شرعي ،
وقد ترتب على هذا الفعل مفاسد كثيرة ولم يأت في الشريعة هذا اليوم ولا أصل له ،
بل هو بدعة محدثة يحرم العمل بها ..


,,




وإن ما انتشر بين الناس الكذب حتى وإن كان مازحاً ، وهو العذر الذي يتعذرون به في كذبهم
في أول " نيسان " أو في غيره من الأيام ، وهذا خطأ ، ولا أصل لذلك في الشرع المطهَّر ،
والكذب حرام مازحاً كان صاحبه أو جادّاً .


وهذهـ بعض فتاوي في تحريم كذبة ابريل ..

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم