التربية في المفهوم الإسلامي

الكاتب : علي بن نايف الشحود
المقال مترجم الى : Русский

ما معنى التربية في المفهوم الإسلامي، وما علاقتها بتربية الأولاد؟

التربية في أحسن معانيها كما يقول البيضاوي في تفسيره مأخوذة من الرب وهي تبليغ الشيء إلى كماله شيئا فشيئا، وقد وصف الله تعالى نفسه بالرب للمبالغة.[1]

ويقول الراغب الأصفهاني في كتابه المفردات:

الرب في الأصل: التربية وهو إنشاء الشيء حالا فحالا إلى حد التمام. ومن معاني التربية تنمية قوى الإنسان الدينية والفكرية والخلقية تنمية متسقة متوازنة".[2

وعلى هذا الأساس تكون التربية في مجال تنشئة الأولاد عملية بناء ورعاية وإصلاح شيئا فشيئا حتى التمام، أي المضي مع النشء بالتدرج من الولادة حتى سن البلوغ، والتربية بهذا المعنى فريضةٌ إسلامية في أعناق جميع الآباء والأمهات والمعلمين، لغرس الإيمان وتحقيق شريعة الله وهي مسؤولية وأمانة لا يجوز التخلي عنها قال الله تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} (72) سورة الأحزاب[].

--------------------------------------------------------------------------------

[1] - البحر المديد ـ موافق للمطبوع - (1 / 25) وتفسير أبي السعود - (1 / 9) وتفسير الألوسي - (20 / 279) وتفسير البيضاوي - (1 / 4)

[2] - مفردات ألفاظ القرآن ـ نسخة محققة - (1 / 375)

[3] - انظر كتاب :كيف نربي أبناءنا تربية ‏صالحة


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم