عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

شمائل الرسول الأعظم


"mahomet a ete le plus intelligent, le plus religieux, le plus clement des arabes de son temps.il n'a du son empire qu'a sa superiorite. la religion prechee par lui a ete un immense bienfait pour les races qui l'ont adoptee."
" كان محمد أكثر عرب زمانه ذكاء وأشدهم تديناً وأعظمهم رأفة، ونال محمد سلطانه الكبير بفضل تفوقة عليهم، ونعدّ دينه الذي دعا الناس إلى اعتقاده جزيل النعم على جميع الشعوب التي اعتنقته."
بارتلمي سانت هيلر
 
لقد قادت بحوث المنصفين حول عظمة النبي  صلى الله عليه وسلم  ومعايير تلك العظمة وأسبابها إلى الوقوف على شمائل المصطفى  صلى الله عليه وسلم ، وأخلاقه الرفيعة التي بوّأته مكانة القدوة الحسنة والمثال الرفيع لأمته الإسلامية، ولكل باحث عن الفضيلة.
وعلى الرغم من عدم توقف المنصفين طويلاً أمام تلك الشمائل وتصنيفها وتحليلها رغم أهميتها في الحكم على عظمة النبي  صلى الله عليه وسلم ، لكنهم توقفوا أمام صنفين من شمائل النبي  صلى الله عليه وسلم  وأخلاقه الرفيعة؛ الصنف الأول ما ارتبط بالمفاهيم الخاطئة في الغرب حول النبي  صلى الله عليه وسلم  وسوف يكون مجاله المبحث الثالث الذي سيعالج هذا المحور إن شاء الله. أما الصنف الثاني فهو الأخلاق النبوية المرتبطة بأصالة الوحي المحمدي وصحته خاصة الصدق والإخلاص، إلى جانب إطلالة عامة على بعض الشمائل الشخصية للنبي  صلى الله عليه وسلم ، وذلك ما سوف نتتبعه فيما يلى:
 


أولا: الصدق والإخلاص
بدأ الحديث عن فضيلة الصدق والإخلاص لدى النبي  صلى الله عليه وسلم  في الغرب على يد كارليل carlyle عام ١٨٨١م. يقول مونتجمري وات montgomry watt (١):
    "since carlyle's lecture on muhammad in heroes and heroworship, the west has been aware that there was a good case to be made out for believing in muhammad's sincerity. his readiness to undergo persecution for his beliefs, the high moral character of  the men who believed in him and looked up to him as leader, and the greatness of his ultimate achievement all argue his fundamental integrity."
" منذ ألقى كارليل محاضرته عن محمد ضمن سلسلة محاضراته عن الأبطال والبطولة، أصبح الغرب على وعي بوجود أساس طيب للاعتقاد في إخلاص محمد، فاستعداده لتحمل الاضطهاد في سبيل معتقداته، وسمو الرجال الذين آمنوا برسالته والذين عدُّوه قائداً لهم، وعظمة ما تمخضت عنه جهوده من إنجازات، كل هذا يبرهن على تكامله الأساسي."
     وما جانب الصواب مونتجمري وات فقد جعل كارليل صدق محمد  صلى الله عليه وسلم  وإخلاصه في دعواه النبوة والرسالة أساس عظمة محمد  صلى الله عليه وسلم ، وأساس اختياره نموذجاً للبطولة في صورة النبي، وبالتالي أولاها كارليل عنايته الكبرى بادئاً بالدعوة إلى ضرورة استبعاد ما ينافي أو يخالف تقرير أصالة ذلك الخلق النبوي ورسوخه لدى محمد  صلى الله عليه وسلم ، قاطعاً بأنه من العار على الإنسانية أن يعتقد أحد أفرادها اليوم في صحة شيء مما يشاع حول عدم صدق محمد  صلى الله عليه وسلم  وأصالة رسالته؛ لأن القبول بشيء من ذلك نوع من البله والجنون، وهو دليل على فساد الضمائر وموت الأرواح،.يقول كارليل carlyle (1):
    "our current hypothesis about mahomet, that he was a scheming impostor, a falsehood incarnate, that his religion is a mere mass of quackery and fatuity, begins really to be now untenable to any one. the lies, which well-meaning zeal has heaped round this man, are disgraceful to ourselves only. when pococke inquired of grotius, where the proof was of that story of the pigeon, trained to pick peas from mahomet's ear, and pass for an angle dictating to him? grotius answered that there was no proof! it is really time to dismiss all that. the word this man spoke has been the life-guidance now of one hundred and eighty millions of men these twelve hundred years. these hundred and eighty millions were made by god as well as we. a greater number of god's creatures believe in mahomet's word, at this hour, than in any other word whatever. are we to support that it was a miserable piece of spiritual legerdemain, this which so many creatures of the almighty have lived by and died by? i, for my part, cannot form any such supposition. i will believe most things sooner than that. one would be entirely at a loss what to think of this world at all, if quackery as grew and were sanctioned here.
    alas, such theories are very lamentable. if we would attain to knowledge of anything in god's true creation, let us disbelieve them wholly! they are the product of an age of scepticism; they indicate the saddest spiritual paralysis, and mere death-life of the souls of men: ore godless theory, i think, was never promulgated in this earth. a false man found a religion? why, a false man cannot build a brick house! if he do not know and follow truly the properties of mortar, burnt clay and what else the works in, it is no house that he makes, but a rubbish-heap. it will not stand for twelve centuries, to lodge a hundred and eighty millions; it will fall straightway."

 


"لقد أصبح من أكبر العار على أى فرد متمدين من أبناء هذا العصر أن يصغى إلى ما يُظَنّ من أن دين الإسلام كذب وأن محمداً خدّاع مزور، وآن لنا أن نحارب ما يشاع من مثل هذه الأقوال السخيفة المخجلة، فإن الرسالة التى أداها ذلك الرسول ما زالت السراج المنير مدة اثني عشر قرناً لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا خلقهم الله الذي خلقنا، أفكان أحدكم يظن أن هذه الرسالة التى عاش بها ومات عليها هذه الملايين الفائقة الحصر والإحصار أكذوبة وخدعة؟.
أما أنا فلا أستطيع أن أرى هذا الرأى أبداً، ولو أن الكذب والغش يروجان عند خلق الله هذا الرواج ويصادفان منهم مثل ذلك التصديق والقبول فما الناس الإ بُلْه ومجانين، وما الحياة إلا سخف وعبث وأضلولة كان الأولى بها أن لا تخلق، فواأسفاه ! ما أسوأ مثل هذا الزعم وما أضعف أهله وأحقهم بالرثاء والمرحمة، فعلى من أراد أن يبلغ منزلةً ما فى علوم الكائنات أن لا يصدق شيئاً البتة من أقوال أولئك السفهاء! فإنها نتائج جيل كفر وعصر جحود وإلحاد وهى دليل على خبث القلوب وفساد الضمائر وموت الأرواح في حياة الأبدان.

 


 ولعل العالم لم ير قط رأياً أكفر من هذا وألأم، وهل رأيتم قط معشر الاخوان أن رجلاً كاذباً يستطيع أن يوجد ديناً وينشره !؟ عجباً! والله إن الرجل الكاذب لا يقدر أن يبني بيتاً من الطوب ! فهو إذا لم يكن عليماً بخصائص الجير والجص والتراب وما شاكل ذلك فما ذلك الذي يبنيه ببيت، وإنما هو تَلٌّ من الانقاض وكثيب من أخلاط المواد، نعم وليس جديراً أن يبقى على دعائمه اثني عشر قرناً يسكنه مائتا مليون من الأنفس، ولكنه جدير أن تنهار أركانه فينهدم فكأنه لم يكن".
ثم ينفي كارليل carlyle المزاعم المثارة في الغرب حول عدم صدق النبي وإخلاصه، فيقول(١):
"did he start on the"career of ambition" and, belying all his past character and existence, set up as a wretched empty charlatan to acquire what he could now no longer enjoy! for my share, i have no faith whatever in that.
ah no: this deep-hearted son of the wilderness, with his beaming black eyes, and open social deep soul, had other thoughts in him than ambition. a silent great soul; he was on of those who cannot but be in earnest; whom nature herself has appointed to be sincere. while others walk in formulas and hearsays, contented enough to dwell there, this man could not screen himself in formulas, he was alone with his own soul and the reality of things."

 


" وهناك زعم بأن محمداً لم يكن يريد بقيامه إلا المجد الشخصي ومفاخر الجاه والسلطان. كلا وأيم الله، لقد كان في فؤاد ذلك الرجل الكبير-ابن القفار والفلوات المتوقد العينين، العظيم النفس، الممتليء رحمة وخيراً وحناناً وبراً وحكمة وحجى وجأشاً ونهى- أفكار غير الطمع الدنيوي، ونوايا غير طلب السلطة والسعى إلى الجاه. إذ كيف يكون ذلك ونفسه نفس عظيمة، وهو رجل من الذين لا يمكنهم إلا أن يكونوا مخلصين جادين. ففي الوقت الذي ترى آخرين يرتضون الاصطلاحات الكاذبة، ويسيرون حسب الاعتبارات الباطلة، تجد محمداً لم يقبل قط أن يتدثر بمألوف الأكاذيب أو يتوشح بدارج الأباطيل".

 


وقد أرسي كارليل بموقفه من صدقية النبي وإخلاصه دعائم اتجاه ثابت لدى المنصفين يحمل على عاتقه مسؤولية تبديد أوهام الزعم بأن محمداً  صلى الله عليه وسلم  لم يكن صادقاً ولا مخلصاً في دعواه النبوة، سواء من خلال نفيهم هذا الزعم أو سوق الدلائل على تفاهته.
فمن لندن حيث ألقى كارليل محاضرته إلى باريس حيث يقرر جوستاف لوبون gustave le bon بعدها بسنوات أربع أنه(1):
"quant a pretender que mahomet fut un imposteur, il me senble evident qu'une telle assertion ne peut se soutenir un instant."
" لا يصمد أيُّ قول بخداع محمد ثانية أمام سلطان النقد كما يبدو لي"
ثم يمضي مواطنه الفرنسي اميل درمنغام emile dermenghem  في بيان وجوه بطلان الزعم بعدم إخلاص محمد وصدقه في رسالته، قائلاً:
"to-day we cannot question his sincerity. his whole life, in spite of his faults (and he did not deny having faults), proves that he believed profoundly in his mission and that he accepted it heroically as a burden of which he was to bear the heaviest portion. his creative ability and the vastness of his genius, his great intelligence, his sense of the practical, his will, his prudence, his self-control and his activity- in short, the life he led-make it impossible to take this inspired mystic for a visionary epileptic.
he never for an instant asked himself whether his changes of convincing people would not be greater if he adjusted his words to the mentality of his audience. it was certainly not with soft words that he made converts, but in presenting his brilliant message in all its vigour, simple and sharp as the edge of a sword, a message which he carefully distinguished from his personal views. if at medina he was no longer the humble and patient prophet of mecca it is because the circumstances were no longer the same; had he remained the same outwardly, his essential character would have had to change. the man may have been sometimes blameworthy or weak, for action is a difficult test of purity, but the prophet remained sincere and unchanged. he may have sinned, but he did not lie. how can we imagine a man in whose eyes success appears only as a divine confirmation suddenly becoming a liar (and surely there can be no question of his sincerity at the beginning of his career)? and how could he have dared to debase his mission at the very moment when he believed it to be confirmed?"

 


" ولا يستطيع أحد أن يشك اليوم في إخلاص محمد، فحياة محمد شاهدة على اعتقاده صدق رسالته التى حمل أمانتها الثقيلة ببطولة، وإن قوة إبداعه وعبقريته الواسعة وذكاءه العظيم وبصره النافذ الحديد وقدرته على ضبط نفسه، وعزمه المكين، وحذره، وحسن تدبيره، ونشاطه، وطراز عيشه، مما يمنع عَدَّ ذلك الموحى إليه الموهوب الجلىَّ مبتلى بالصَّرع.

 


 ثم إن محمداً لم يدر في خلده ثانية أن يجعل كلامه ملائماً لذهنية معاصريه حتى يسهل إقناعهم واجتذابهم إليه، وإذا كان محمد قد استمال الناس إليه فلم يكن ذلك بما هو هيّن سهل، بل بعرضه عليهم رسالته الساطعة القاطعة الحادة كالسيف المنفصلة عن أغراضه الشخصية. وإذا كان محمد عاد في المدينة لا يكون النبي الصابر المتواضع كما كان في مكة فَلتِبدّل الأحوال، وفي ملاءمة الأحوال سر البقاء، فالرجل في جانبة الإنساني  قد هفا وضعف أحياناً؛ ولكنه في جانب النبوة ظل مخلصاً ثابتاً لا يلُْوى. وهو وإن أمكن خطؤه لم يكذب قط، وكيف يتصور المرء تحول الرجل إلى كاذب بغتةً ( وهو الذى تتعذر نسبته إلى عدم الإخلاص في بدء بعثته)،أما ظلَّ يرى انتصاراته دليلاً على تأييد الله لرسالته؟ وكيف كان يجرؤ على إفساد رسالته في وقت تأيدت فيه ؟...

 


ثم جمع روم لاندو rom landau بين نفي عدم صدقية النبي  صلى الله عليه وسلم  وإخلاصه، وبين تقديم البراهين الدامغة على صدق النبي  صلى الله عليه وسلم  وإخلاصه، يقول روم لاندو rom landau:
"muhammad's task was a formidable one, one that an impostor (as some early western writers claimed he was) prompted by selfish motives, could hardly hope to accomplish by his own effort. the allegation that his periods of revelation were, in reality, epileptic seizures is palpably false; for in such an attack the victim is never coherent enough to voice passages as complex or as intellectually profound as are so many that form the koran. the sincerity with which he undertook his task, the complete faith that his followers had in his revelations and the test of centuries make it unlikely that muhammad was guilty of any kind of deliberate deception. no deliberate"religious" concoction even of an impostor of genius has ever survived. islam has not only survived for over thirteen hundred years, but keeps gaining new adherents from year to year. history shows not a single example of an impostor whose message was responsible for the creation of one of the world's greatest empires and of one of the noblest civilizations."

 


"وكانت مهمة محمد هائلة، كانت مهمة ليس في ميسور دجال تحدوه دوافع أنانية ( وهو الوصف الذي رمى به بعض الكتّاب الغربيين المبكرين الرسول العربي) أن يرجو النجاح في تحقيقها بمجهوده الشخصي، والزعم القائل بأن فترات تلقيه الوحي كانت في الواقع نوبات صرع، خاطىء على نحو جليّ؛ ذلك بأن من يتعرض لمثل هذه النوبات لا يمكن أن يكون مالكاً وعيه ومنطقه إلى حد القدرة على النطق بمثل المقاطع المعقدة والعميقة من وجهة النظر الفكرية التي نقع على كثير منها في القرآن.

 


ان الإخلاص الذي تكشف عنه محمد في أداء رسالته، وما كان لأتباعه من ايمان كامل في ما أُنزل عليه من وحي، واختبار الأجيال والقرون، كل أولئك يجعل من غير المعقول اتهام محمد بأيما ضرب من الخداع المتعمد. ولم يعرف التاريخ قط أي تلفيق (( ديني)) متعمد-حتى ولو كان صاحبه دجالاً عبقرياً- استطاع أن يُعمَّر طويلاً. والإسلام لم يُعمّر حتى الآن ما ينوف على ألف وثلاثمئة وحسب، بل إنه لا يزال يكتسب، في كل عام، أتباعاً جدداً. وصفحات التاريخ لا تقدم إلينا مثلاً واحداً على محتال كان لرسالته الفضل في خلق إمبراطورية من إمبراطوريات العالم وحضارة من أكثر الحضارات نبلاً".
ويأتي إسهام نتائج علم مقارنة الأديان ليؤكد في حسم صواب هذا الاتجاه؛ نظراً لتضافر الدلائل العلمية والتاريخية على إثبات صدق النبي  صلى الله عليه وسلم  وإخلاصه، فيقول جوستاف مينشنج gustav mensching أستاذ الأديان في جامعة بون(١):

 


"zweifellos konnte nach auffassung des mittelalters mohammeds anspruch, goettliche offenbarung zu verkuendigen, nur als gottloser betrug aufgefast und bezeichnet werden. diese enge auffassung kann fuer unsere beurteilung des propheten nicht massgebend sein. entschieden abgelehnt werden muss auch die meinung, dass mohammed selbst subjektiv nicht ehrlich gewesen sei. das erscheinungsbild des propheten und dessen was wir heute ueber inspiration wissen, laesst keinen zweifel an der aufrichtigkeit des propheten zu."

 


" بدون شك لا يمكن فهم محمد أو تصنيفه حسب مفهوم العصور الوسطى بوصفه محتالا مارقا يدعي تلقى الوحي الإلهي، فمثل هذا الفهم الضيق يجب رفضه بكل حسم؛ وكذلك الرأي القائل بأن محمداً لم يكن صادقاً في نفسه. فمظهر النبي وكذلك ما نعرفه اليوم عن الوحي لا يدعان مجالاً للتشكيك في صدقية محمد ونزاهته".

 


ثانياً: بعض شمائل النبي   صلى الله عليه وسلم
رغم أن حياة النبي  صلى الله عليه وسلم  من جانب المنصفين أو غيرهم لم تكن تنهج نهج المؤلفات التراثية في جمع مفردات شمائل النبي  صلى الله عليه وسلم  وإحصائها إلا بما يخدم الجانب البحثي لديها، رغم ذلك فإن التصدي للحديث عن حياة النبي  صلى الله عليه وسلم  لا مفر فيه من الإحصاء السردي لبعض شمائل الرسول  صلى الله عليه وسلم ، وهذا ما نجده في نصين لدى اثنين من المنصفين، إذا ما تأملناهما خُيّلَ إلينا أننا نطالع نصوص مؤلفين من كتّاب سيرة النبي  صلى الله عليه وسلم  وجامعي مناقبة من المسلمين، وسنكتفي بهذين النصين اللذين يغطيان مساحة زمنية تشمل القديم والمعاصر.

 


النص الأول للبريطاني توماس كارليل thomas carlyle يقول(١):
"but, from an early age, he had been remarked as a thoughtful man. his companions named him"al amin", the faithful, a man of truth and fidelity; true in what he did, in what he spoke and thought. they noted that he always meant something. a man rather taciturn in speech; silent when there was nothing to be said; but pertinent, wise, sincere, when he did speak; always throwing light on the matter. this is the only sort of speech worth speaking! through life we find him to have been regarded as an altogether solid, brotherly, genuine man. a serious, sincere character, yet amiable, cordial, companionable, jocose even;- a good laugh in him withal; there are men whose laugh is as untrue as anything about them; who cannot laugh. one hears of mahomet's beauty: his fine sagacious honest face, brown florid complexion, beaming black eyes;- i somehow like too that vein on the brow which swelled up black, when he was in anger: like the" horse-shoe vein" in scott's redgauntlet. it was a kind of feature in the hashem family, this black swelling vein in the brow; mahomet had it prominent, as would appear. a spontaneous, passionate, yet just, true meaning man! full of wild faculty, fire and light; of wild worth, all uncultured; working out his life-task in the depths of the

desert there.
how he was placed with kadijah, a rich widow, as her steward, and traveled in her business, again to the fairs of syria; how he managed all, as one can well understand, with fidelity, adroitness; how her gratitude, her regard for him grew, the story of their marriage is altogether a graceful intelligible one, as told us by the arab authors. he was twenty-five, she forty, though still beautiful. he seems to have lived in a most affectionate peaceable, wholesome way with this wedded benefactress; loving her truly, and her alone. it goes greatly against the impostor-theory, the fact that he lived in this entirely unexceptionable, entirely quiet and commonplace way, till the heat of his years was done. he was forty before he talked of any mission from heaven.

 


وقد لوحظ عليه منذ بكارة سنه انه كان شاباً مفكراً، وقد سمّاه رفقاؤه الأمين - رجل الصدق والوفاء - الصدوق في أفعاله وأفكاره، وقد لاحظوا أن ما من كلمة تخرج من فيه إلا وفيها حكمة بليغة.
وإني لأعرف عنه أنه كان كثير الصمت، ويسكت حيث لا موجب للكلام، فإذا نطق فما شئت من لُبَّ وفضل وإخلاص وحكمة، لا يتناول غرضا فيتركه إلا وقد أنار شبهته وكشف ظلمته وأبان حجته واستثار دفينته، وهكذا يكون الكلام وإلا فلا.

 


 وقد رأيناه طول حياته رجلا راسخ المبدأ صارم العزم بعيد الهم كريما برا رؤوفا تقيا فاضلا حرا رجلا شديد الجد مخلصا، وهو مع ذلك سهل الجانب، لين العريكة، جمّ البشر والطلاقة، حميد العشرة، حلو الإيناس، بل ربما مازح وداعب، وكان على العموم تضىء وجهه ابتسامة مشرقة من فؤاد صادق، لأن من الناس من تكون ابتسامته كاذبة ككذب أعماله وأحواله، وهؤلاء لا يستطيعون أن يبتسموا، وكان محمد جميل الوجه، وضي الطلعة، حسن القامة، زاهى اللون، له عينان سوداوان تتلألآن، وإنى لأحب في جبينه ذلك العرق الذى كان ينتفخ ويسود في حال غضبه( كالعرق المقوس الوارد في قصة القفازة الحمراء لوالترسكوت) وكان هذا العرق خصيصة في بنى هاشم، ولكنه كان أبين في محمد وأظهر.

 


نعم لقد كان هذا الرجل حاد الطبع نارى المزاج ولكنه كان عادلا صادق النية، كان ذكى اللب شهم الفؤاد ممتلئا ناراً ونورا، رجلا، عظيما بفطرته لم تثقفه مدرسة ولا هذّبه معلم، وهو غنى عن ذلك كالشوكة استغنت عن التنقيح فأدى عمله في الحياة وحده في أعماق الصحراء.
وما ألذَّ وما أوضح قصته مع خديجة! وكيف أنه كان أولا يسافر في تجارات لها إلى أسواق الشام، وكيف كان ينهج في ذلك أقوم مناهج الحزم والأمانة، وكيف جعل شكرها له يزداد وحبها ينمو ولما زوجت منه كانت فى الأربعين، وكان هو لم يتجاوز الخمسة والعشرين، وكان لا يزال عليها مسحة من ملاحة، ولقد عاش مع زوجه هذه على أتم وفاق وألفة وصفاء وغبطة يخلص لها الحب وحدها.

 


 ومما يبطل دعوى القائلين إن محمداً لم يكن صادقا في رسالته بل كان ملفقاً مزوراً، أنه قضى عنفوان شبابه وحرارة صباه في تلك العيشة الهادئة المطمئنة، لم يحاول أثناءها إحداث ضجة ولا دوىّ، مما يكون وراءه ذكر وشهرة وجاه وسلطة، ولما يك إلا بعد الأربعين أن تحدَّث برسالة سماوية.
والنص الثانى للراهبة المعاصرة كارين آرمسترونج karen armstrong ترصد فيه من شمائله  صلى الله عليه وسلم  ما بات اليوم معياراً للرقي والتمدين الإنساني، مما تضمنته وثائق الأمم المتحدة ومواثيقها، مثل المساواة، والرفق بالحيوان، ونبذ العنصرية... الخ، تقول آرمسترونج:

 


"it is possible to see the egalitarian idea of islam as a practical way of fostering brotherly love by reducing all men to the same social and political level. just after the hijra, muhammad is said to have introduced the practice of"brothering", whereby each emigrant was bonded to one of the helpers and told to regard him as a brother. it was an attempt to weld the three tribal groups into a united community, a practical illustration of the new religious kinship which was to transcend the ties of blood. in all three religions of the monotheistic tradition the ideal of community is a supreme and sacred value. it is fundamental to both judaism and christianity that, where two or three are gathered together, god is in their midst and st.paul wrote that the christian community constituted the body of christ and we shall see that he umma has acquired an almost sacramental importance in muslim piety. muhammad was fostering the individualism that was beginning to appear in arabia; thus the qur'an decrees that the relatives of a dead man can punish only his murderer, not just any member of the offender's tribe, as in the old system. but the communal ideal has remained crucial too and the sense of the brotherhood of all muslims has gone very deep in islam.
muhammad had based his moral system on muruwah, the old tribe humanism of the arabs, which was concerned with the common good, co-operation and caring for the poor and vulnerable. muhammad's chief innovation was to extend these principles to include all muslims, to the entire umma rather than to just the members of a single tribe. in helping his companions to cultivate a sense that all muslims- whether they belonged to aws, khasraj or quraysh-were now brothers he laid the foundations for a distinctively islamic polity in the future. that is one of the reasons why it has been difficult for muslims to adapt to the western ideal of the nation state, which divides the umma up against into potentially hostile"tribes" or separate groups.
indeed muhammad himself set high standard of 'brothering' in his own behaviour. the man who was becoming increasingly fearsome in his enemies was deeply loved within the umma, which despite the constant danger it faced seems to have been a very happy community/muhammad refused to put a gulf of formality between himself and the other muslims. he hated to be addressed with pompous, honorific titles and was often seen sitting unaffectedly on the ground of mosque, frequently choosing to sit with poorest members of the community.
children were especially drawn to him. he was for ever picking them up and hugging and kissing them. when he had been away on as expedition, it was customary for the children of the umma to go out to meet him when the raiding party returned and they would lead him into the oasis in a triumphant procession. if he heard a baby crying in the mosque during friday prayers, he nearly always bought the prayers to an end earlier than he had intended: he could not bear to think of the distress of the baby's mother.
the law formulated in the qu'ran sound ruthless to us today, but the prophet himself was known to be lenient. one tradition recalls an occasion when muhammad had passed sentence on a poor man who had committed a minor crime: for his penance he was told to give alms. the man replied that he had neither food nor goods to give away. just at that moment a large basket of dates was carried into the mosque as a gift to the prophet. 'here you are,' muhammad said, and told the man to distribute the dates among the poor. the criminal replied that honestly did not know anyone in the settlement who was worse off than himself. muhammad laughed and told him that to eat the dates would be his penance.
the cultivation of kindness and compassion hand been central to the islamic message form the beginning. the law may have seemed a blunt instrument at this period, but the process of refinement (tazaqqa) of the muslim outlook had begun. again, muhammad set an example. there is a tradition that one day he saw a freedman engaged in a particularly backbreaking task. he went up to him stealthily from behind and put his hands over his eyes, as children do. the freedman replied that it could only be the prophet who would this lighting his day with such an affectionate action.
over the centuries in the west, we have tended to think of muhammad as a grim figure, a cruel warrior and a callous politician. but he was a man of great kindness and sensibility. he loved animals, for example, and if he saw a cat asleep on his cloak he would not dream of disturbing it. it has been said that once of the tests of society is attitude towards animals.
all religions encourage an attitude of love and respect for the natural world, and muhammad was trying to teach muslims this. during the jahiliyah the arabs had treaded animals very cruelly: they used to cut off lumps of flesh to eat while the beasts were still alive and put painful rings round the necks of camels. muhammad forbade any painful branding or organized animal fights/one tradition has him telling a story in which a man who gave water to a dog on a thirsty day was sent to paradise and a woman who starved her cat to death was sent to hell. the preservation of these traditions shows how important the values had become in the muslim world and how quickly the community had advanced towards a more humane and compassionate vision.

 


" ويمكننا النظر إلى المثل الأعلى للمساواه في الإسلام باعتباره الوسيلة العملية لتنمية الحب الأخوي، بإخضاع جميع الناس لمستوى اجتماعي وسياسي واحد.
وقيل إن محمداً بدأ بُعيد الهجرة بتطبيق مبدأ المؤاخاة وهو المبدأ الذي ربط بين كل من المهاجرين والأنصار، وقيل لكل منهما أن يعتبر الآخر أخاً له.
وكانت تلك المحاولة لإدماج المجموعات القبلية الثلاث في مجتمع موحد، وكانت كذلك بياناً عملياً لوشائح القرابة الدينية الجديدة التى تقرر أن تتجاوز روابط الدم، ويتمتع المثل الأعلى للتواصل والترابط الاجتماعي بقيمة مقدسة عُليا في أديان التوحيد الثلاثة، فمن الأسس الجوهرية لليهودية والمسيحية أنه ما اجتمع اثنان أو ثلاثة إلا كان الله معهم، وكتب القديس بولس يقول إن المجتمع المسيحي يمثل جسد المسيح، وسوف نرى أن مفهوم الأمة قد اكتسب أهمية تكاد تكون مقدسة في إطار البرّ الإسلامى.
كان محمد يرعى النزعة الفردية التى بدأت تظهر في بلاد العرب، وهكذا أنزل عليه في القرآن أن أقارب القتيل من حقهم عقاب قاتله فقط، لا أى فرد آخر من أفراد قبيلة الجاني، على نحو ما كان الحال عليه في النظام القديم،ولكن المثل الاجتماعي الأعلى ظل يشغل مكانته الأساسية أيضاً، وازداد ترسيخ الإحساس بأخوة جميع المسلمين وتعميقه في الإسلام.

 


كان محمد قد بَنَى نظامه الأخلاقى على المروءة، وهى النزعة الإنسانية القديمة لدى القبائل العربية، والتى كانت ترمى إلى تحقيق الصالح العام، وإلى التعاون، وإلى رعاية الفقراء والمستضعفين. أما أهم ما أتى به محمد فهو توسيع نطاق هذه المبادىء حتى تشمل المسلمين جميعاً، أى لتنطبق على الأمة كلها لا على أفراد قبيلة واحدة فحسب. وعندما ساعد أصحابه على تنمية الإحساس بأن جميع المسلمين- سواء كانوا من الأوس أو الخزرج أو قريش- قد أصبحوا الآن إخواناً، كان في الحقيقة يرسى الأسس اللازمة لإقامة دولة إسلامية متميزة في المستقبل. وكان ذلك من الأسباب التى جعلت من العسير على المسلمين أن يتكيفوا مع المثال الغربى (( للدولة الأمة)) حيث تنقسم قيها الأمة في الواقع إلى ((قبائل)) أو مجموعات منفصلة يحتمل أن يعادى بعضها بعضاً.
والواقع أن محمداً نفسه قدم نموذجاً رفيعاً للتآخى ( أو" المؤاخاة") في سلوكه الشخصى. فالرجل الذي كان أعداؤه يزدادون فرقاً منه ووجلاً، كان يحظى بحب عميق بين أفراد الأمة، والتى كانت، رغم الخطر الدائم الذي تواجهه، تمثل مجتمعاً ينعم بسعادة غامرة. كان محمد يرفض أن يقيم فجوة من الاعتبارات الشكلية أو الرسمية بينه وبين غيره من المسلمين، وكان يكره أن يخاطبه أحد بألقاب التشريف الطنانة، وكثيراً ما كان يشاهد وهو جالس على سجيته ودون تكلف على الأرض في المسجد، وكثيراً ما كان يختار أن يجالس أفقر أفراد المجتمع. وكان يحظى بحب الأطفال بصفة خاصةـ فكان دائماً ما يحملهم بين يديه ويعانقهم ويقبلهم. وعندما كان يخرج في إحدى الغزوات، كان من عادة أطفال الأمة أن يخرجوا لاستقباله عند عودة قوة الغزو، وكانوا يسيرون أمامه في موكب النصر حتى يصل إلى الواحة. وكان إذا سمع طفلاً يبكى في المسجد أثناء صلاة الجمعة، كان كثيراً ما يُنهى الصلاة قبل الموعد الذى كان يعتزم انتهاءها فيه، لأنه لم يكن يطيق أن يتصور الحزن الذى تكابده أم الرضيع.

 


وإذا كانت القوانين التى جاء بها القرآن تبدو بالغة الصرامة لنا اليوم، فقد كان المعروف عن النبي نفسه أنه رحيم ليّن الجانب، وجاء في الأثر أن محمداً حكم على رجل فقير ارتكب جنحة طفيفة بأن يتصدق ببعض ما لديه تكفيراً عن ذنبهً. ولكن الرجل أجابه بأنه لا يملك طعاماً أو بضائع حتى يتصدق بها. وفي تلك اللحظة جاءت إلى النبي في المسجد سلة كبيرة مليئة بالتمر، فقال محمد للرجل أن يأخذها ويقوم يتوزيع التمر على الفقراء. وقال المذنب إنه بصراحة لا يعرف من يزيد عنه فقراً في الحيّ. فضحك محمد وقال له إن كفارته هى أكل ذلك التمر.
كان غرس الشفقة والتراحم وتنمية الإحساس بهما من العناصر الأساسية في الرسالة الإسلامية منذ البداية، وإذا كان القانون إبان تلك الفترة سلاحاً صارماً، على مايبدو، فإن جهود التهذيب او التزكى كانت قد بدأت في الارتقاء بنظرة المسلمين إلى بعضهم البعض، وكان محمد هنا أيضا يمثل القدوة. وجاء في الأثر أنه شاهد ذات يوم أحد الموالى وهو يقوم بعمل شاق عسير، فتسلل إليه من الخلف ووضع يديه على عيني الرجل، على نحو ما يفعل الأطفال، وأجاب المولى أنه لابد أن يكون النبي، إذ لن يفكر غيره في تخفيف عنائه بمثل هذه اللفتة الرحيمة.
لقد دأبنا في الغرب، على مر القرون، على أن نتصور محمداً في صورة الرجل الجهم، والمحارب القاسي، السياسي البارد، ولكنه كان رجلاً يتميز بأقصى درجات الشفقة ورقة المشاعر. فكان، على سبيل المثال، مُحباً للحيوان، فإذا رأى قطة نائمة على بردته تركها وكره أن يُقلقها. وقد قيل إن أحد معايير تقدم المجتمع هو موقفه من الحيوان، وجميع الأديان تحث الناس على حب العالم الطبيعى واحترامه، وكان محمد يحاول تعليم المسلمين هذا السلوك. كان العرب في الجاهلية يعاملون الحيوان معاملة بالغة القسوة، فكانوا مثلاً يقطعون قطعاً من لحمها ويأكلونها وهى ما تزال حية، ويضعون قلائد مؤلمة حول أعناق الإبل، وقد حظر محمد وصم الحيوانات وصماً يتسبب في إيلامها، وحظر تنظيم مسابقات اقتتال الحيوان، وجاء في الأثر أنه قال إن رجلاً سقى كلباً يعانى من العطش فدخل الجنة، وإن امرأة حبست قطتها فماتت جوعاً فدخلت فيها النار.
وهذه الأحاديث التى وصلت إلينا تدل على مدى الأهمية التى اكتسبتها تلك القيم في العالم الإسلامي، ومدى السرعة التى تقدم بها المجتمع نحو رؤية تتميز بمزيد من التراحم الإنساني والتعاطف والشفقة.
وربما تكون شهادة جوستاف مينشينج بأن النبي محمداً  صلى الله عليه وسلم  كان" مثالاً رفيعاً وقدوة اخلاقية حسنة" هي أندر وأقيم ما يمكن أن يورد من شهادات تحمل آراء المنصفين في شمائل النبي  صلى الله عليه وسلم . يقول جوستاف مينشينج gustave mensching (١)


" auch liegt seine geniale originalitaet weniger in den einzelnen lehren, deren manche er anderen religionen entlehnt hat, sondern in der einheit der religioesen konzeption, in der originalitaet des religioesen lebens. dass er aber charakterlich vorbildlich gewesen ist, wird man nicht ohne einschraenkung behaupten koennen. er neigte auf list und verstellung, und seine sinnlichkeit entstellt das bils des propheten in besonderer weise"
" وكذلك إذا كانت أصالة عبقريته تبدو أقل ليس فقط في بعض تعاليمه التي استعارها من الديانات الأُخر وإنما في وحدة تصوراته الدينية وفي أصالة حياته الدينية. لكنه كان قدوة ومثالاً أخلاقياً رفيعاً، ولا يستطيع أحد أن يماري في ذلك بادعاء ميله للحيلة والخداع، أو بادعاء أن الغش هو الذي نقل صورة النبي إلى تلك الحالة المميزة."
لكن من أجمل وأعذب ما قيل في شمائل محمد  صلى الله عليه وسلم  ما قاله شاعر الألمان الكبير جيته goethe،فقد تضمنت الشذرات المتبقية من عمله التراجيدي العظيم المسمي تراجيديا محمد"  -tragoedie mahomet ثناء ومديحاً عظيمين لم يسبق لأى غربي في أى عصر من العصور أن قدمها لنبي الإسلام.
إذ يبرز من بين هذه الشذرات قصيدة أنشأها الشاعر الكبير باسم"أنشودة محمد" التي تقول  عنها البروفيسورة كاتارينا مومسن katharina mommsen عميدة الأدب الألمـــــاني بجامعات الولايــات المتحدة الأمريكــية(1):
" innerhalb der erhaltenen fragmente war es besonders das beruehmte preislied mahomets gesang, das des jungen dichters anteilname an der gestalt mohammeds zum ausdruck brachte.goethe schrieb es im fruehjajr 1773 nieder, nachdem er alle erreichbare literatur ueber mohammed studiert hatte. in diesem preislied wird das wesen des religionsstifters, eines geistigen ffuehrers der menschheit, dargestellt durch die metaphor des stroms. das gleichnis deint zur schilderung der von kleinsten anfaengen ausgehenden, dann ins riesenhafte wachsenden geistigen macht, ihrer ausweitung und entfaltung, mit dem glorreichen abschlub der einmuendung in den ozean, der heir zum symbol der gottheit wird. dabei liegt dem bild vor allem die vorstelling zugrunde: der religioese genius nimmt die anderen menschen seine brueder mit , er reibt mit sich fort, wi der grobe storm die kleineren baeche und fluesse auf seinem wege zum meer sich fuehrt."

 


" ومن بين الشذرات المتبقية، عبرت، على وجة الخصوص، قصيدة المديح الشهيرة المسماة" نشيد محمد"عن مدى الولاء الذي كان الشاعر الشاب يكنه لشـــخصية النبي. وكان جوته قد نظمها في ربيــع عـــام ١٧٧٣م، أي بعد أن قام بدراسة كل ما في متناول يده من مؤلفات عن الرسول.
وتصور القصيدة النبي،بصفته هادياً للبشر، في صورة نهر يبدأ بالتدفق رفيقاً هادئاً، ثم لا يلبث أن يجيش بشكل مطرد ويتحول في عنفوانه إلى سيل عارم. وهي تصور اتساع هذا النهر وتعاظم قوته الروحية في زحفها الظافر الرائع لتصب أخيراً في المحيط، رمز الألوهية.
وتقوم هذه الصورة التي رسمها الشاعر على فكرة مفادها أن العبقري الرباني يرى الآخرين إخوة له يأخذ بأيديهم ويشدهم معه، منطلقاً بهم كالسيل العارم الذي يجرف كل ما يصادفه في طريقة من جداول وأنهار إلى البحر المحيط."
يقول الشاعر الألماني جيتهgoethe  رابع أعظم شعراء أوربا بعد هوميروس، ودانتي، وشكسبير، في" أنشودة محمد" التي يجعله فيها قدوة ملهمة ونموذجاً هاديا لحياة أخلاقية وروحية وفكرية أسمى.
وذلك في هيئة حوار يدور بين السيدة فاطمة بنت محمد  صلى الله عليه وسلم ، وبين زوجها أمير المؤمنين على بن أبي طالب(١):
 
ali
scht den felsenquell
freudchell,
wie ein sternenblick!
fatema
ueber wolken
naehrten seine jugend
gute geister
zwischen klippen
im gebuesch
ali
juenglingsfrisch
tanzt eraus der wolke
auf die marmorfelsen nieder,
jauchzet wieder
nach dem himmel.
fatema
durch die gipfelgaenge
jagt er bunten kieseln nach
ali
und mit festem fuehrertritt
reisst er seine bruederquellen
mit sich fort.
fatema
drunten werden in dem tal
unter seinem fusstritt.
blumen
und die wiese lebt von
seinem hauch
ali
doch ihn haelt kein schattental
keine blumen,
die ihm seine knie' umschlingen,
ihm mit liebesaugen schmeicheln,
nach der ebne dringt sein
lauf
schlangewandelnd.
fatema
baeche schmiegen
sich gesellschaftlich an ihn;
und nun tritt er in die ebne
silberprangend
ali
und die ebne prangt mit
ihm!
und die fluesse von der ebne;
fatema
und die baechleim von gebirgen
jauchzen ihm, und rufen:
beide:
bruder!
bruder, nimm die brueder mit!
fatema
mit zu deinem alten vater
zu dem ewgen ozean,
der, mit weitverbreit'ten
armen
unsrer wartet,
die sich, ach! vergebens oeffnen,
seine schnenden zu fassen.
ali
denn uns fribt, in oeder wueste,
gierger sand; die sonne droben
saugt an unserm blut;
ein huegel
hemmet uns zum teiche.
bruder!
nimm die brueder von der
ebne!
fatema
nimm die brueder von gebirgen!
beide
mit zu deinem vater!mit!
ali
kommt ihr alle!
und nun schwillt er herrlicher:
(ein ganz geschlechte
traegt den fuersten hochempor
triumphiert durch koenigreiche;
gibt provinzen seinen namen;
staedte werden unter seinem
fuss!
fatema
doch ihn halten keine staedte,
nicht der tuerme flammengipfel,
marmorhaeuser, monumente
seiner guete, seiner macht.
ali
zedernhaeuser traegt der atlas
auf den riesenschultern;
 sausend
wehen, ueber seinem haupte,
tausend segel auf aum
himmel
seine macht und herrlichkeit.
und so traegt er seine brueder.
fatema
seine schaetze, seine kinder,
beide
dem crwartenden erzeuger
freudebrausend an das herz!

علي: انظروا إلى السيل العارم القوي، قد انحدر من الجبل الشامخ العلي، أبلج متألقاً كأنه الكوكب الدريّ
فاطمة: لقد أرضعته من وراء السحاب ملائكة الخير في مهده بين الصخور والأدغال.
علي: وإنه لينهمر من السحاب، مندفعا في عنفوان الشباب، ولا يزال في انحداره على جلاميد الصخر، يتنزى فائرا، متوثبا نحو السماء، مهلَّلا تهليل الفرح.
فاطمة: جارفا في طريقه الحصى المجزع، والغثاء الأحوى.
علي: وكالقائد المقدام، الجرىء الجنان؛ الثابت الخطى، يجُّر في أثره جداول الربى والنجاد.
فاطمة: ويبلغ الوادي، فتتفتح الأزهار تحت أقدامه، وتحيا المروج من أنفاسه.
علي: لاشيء يستوقفه، لا الوادى الوارف الظليل، ولا الأزهار تلتفّ حول قدميه وتطوق رجليه، وترمقه بلحاظها الوامقة. بل هو مندفع عجلان صامد إلى الوهاد.
فاطمة: وهذه أنهار الوهاد تسعى إليه في سماح ومحبة، ومستسلمة له مندمجة فيه. وهذا هو يجري في الوهاد، فخورا بعبابه السلسال الفضي.
علي: الوهاد والنجاد كلها فخورة به.
فاطمة: وأنهار الوهاد، وجداول النجاد تهَّلل جميعا من الفرح متصايحة:
علي وفاطمة (في صوت واحد) خذنا معك !خذنا معك !
فاطمة: خذنا معك إلى البحر الأزلي، الذي ينتظرنا باسطا ذراعيه. لقد طال ما بسطهما ليضم أبناءه المشتاقين إليه.
علي: وما كان هذا الفيض كله ليبقى مقصورا على الصحراء الجرداء. ما كان هذا الفيض ليفيض في رمال الرمضاء، وتمتصه الشمس الصالبة في كبد السماء، ويصدّه الكثيب من الكثبان، فيلبث عنده غديرا راكدا من الغدران. أيها السيل، خذ معك أنهار الوهاد!
فاطمة: وجداول النجاد
علي وفاطمة (في صوت واحد): خذنا معك! خذنا معك!
علي: هلمًّ جميعا، هو ذا العباب يطمّ ويزخر، ويزداد عظمة على عظمة. هو ذا شعب بأسره، وعلى رأس زعيمه الأكبر، مرتفعا إلى أوج العلا، وهو في زحفه الظافر، يجوب الآفاق ويخلع أسماء على الأقطار، وتنشأ عند قدميه المدائن والأمصار.
فاطمة: ولكنه ماض قدما لا يلوي على شيء، لا على المدائن الزاهرة، ولا على الأرباج المشيدة، أو القباب المتوهجة الذرى،ولا على صروح المرمر، وكلها من آثار فضله.
علي: وعلى متن عبابه الجبار تجري منشآت السفن كالأعلام، شارعة أشرعتها الخافقة إلى السماء، شاهدة على قوته وعظمته. وهكذا يمضي السيل العظيم إلى الأمام بأبنائه.
فاطمة: ويمضي إلى الأمام ببناته.
علي وفاطمة (في صوت واحد) إلى أبيهم، ذلك البحر العظيم، الذي ينتظرهم ليضمهم إلى صدره، وهو يهلل ويكبر زاخرا بالفرح العميم.




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا