عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

 

العنف واستخدام القوة في الدعوة
 
دعوى استخدام النبي صلى الله عليه وسلم العنف والقوة في إبلاغ وتبليغ رسالته ونشرها دعوى من أقدم الدعاوى المنتشرة في الغرب، والتي رددها الغربيون منذ أقدم الكتابات الجدلية اليونانية. فالإشارة إليها واردة لدى نيكتياس البيزنطي   (1)niketas von byzansفي كتابه الجدلي ضد الإسلام:
 
"widerlegung des von araber mohammed geschriebenen buches (pg.105,669 a-805d)
 
وقد ظلت تُردَّد في أوربا حتى العصر الحديث عندما تطورت لتصبح" الإرهاب" بدلا من العنف.
 
ويرفض كارليل تلك الدعوى ابتداء؛ لأن نية محمد صلى الله عليه وسلم كانت نشر دينه بالحكمة والموعظة الحسنة فقط وهكذا كانت حياته في مكة، فلما طرأ استخدام السلاح في المدينة كان يجب أن نتساءل عن الدافع الذي جرّه إلى حمل السلاح؟ وهنا تكمن المشكلة أننا تركنا المظالم التي أعاقت دعوته وحالت دون وصولها للمهتدين، فكانت سببا للقتال، وعمدنا إلى الوقوف عند النتيجة وهى الاحتكام للقتال. يقول كارليلcarlyle  (1):
 
"hitherto mahomet had professed to publish his religion by the way of preaching and persuasion alone. but now, driven foully out of his native country, since unjust men had not only given no ear to his earnest. heaven's message, the deep cry of his son of the desert resolved to defend himself, like a man and arab. if the koreish will have it so, they shall have it. tidings, felt to be of infinite moment to them and all men, they would not listen to these; would trample them down by sheer violence, steel and murder: well, let steel try it then! ten years more this mahomet had; all of fighting, of breathless impetuous toil and struggle; with what result we know.
 
much has been said of mahomet's propagating his religion by the sword. it is no doubt far nobler what we have to boast of the christian religion, that it propagated itself peaceably in the way of preaching and conviction. yet withal, if we take this for an argument of the truth or falsehood of a religion, there is a radical mistake in it. the sword indeed: but where will you get your sword! every new opinion, at its starting, is precisely in a minority of one. in one man's head alone, there it dwells as yet. one man alone of the whole world believes it; there is one man against all men. that he take a sword, and try to propagate with that, will do little for him. you must first get your sword! on the whole, a thing will propagate itself as it can. we do not find, of the christian religion either, that it always disdained the sword, when once it had got one. charlemagne's conversion of the saxons was not by preaching."
 
وكانت نية محمد حتى الآن أن ينشر دينه بالحكمة والموعظة الحسنة فقط فلما وجد أن، القوم الظالمين لم يكتفوا برفض رسالته السماوية وعدم الإصغاء إلى صوت ضميره وصيحة لُبَّه حتى أرادوا أن يسكتوه فلا ينطق بالرسالة، عزم ابن الصحراء على أن  يدافع عن نفسه دفاع رجل ثم دفاع عربي ولسان حاله يقول وأما  وقد أبت قريش إلا الحرب فلينظروا أي فتيان هيجاء نحن! وحقا رأى فإن أولئك القوم أغلقوا آذانهم عن كلمة الحق وشريعة الصدق وأبو إلا تماديا في ضلالهم، يستبيحون الحريم ويهتكون الحرمات ويسلبون وينهبون ويقتلون النفس التى حرم الله قتلها ويأتون كل إثم ومنكر وقد جاءهم محمد من طريقى الرفق والأناه فأبوا إلا عتوا وطغيانا فليجعل الأمر إذن إلى الحسام المهند! وكذلك قضى محمد بقية عمره وهي عشر سنين أخرى في حرب وجهاد لم يسترح غمضة عين، وكانت النتيجة ما تعلمون.
 
 ولقد قيل كثيراً في شأن نشر محمد دينه بالسيف فإذا جعل الناس ذلك دليلاً على كذبه فشد ما أخطأوا وجاروا، فهم يقولون ما كان الدين لينتشر لولا السيف ولكن ما هو الذي أوجد السيف؟ هو قوة ذلك الدين وأنه حق، والرأى الجديد أول ما ينشأ يكون في رأس رجل واحد، فالذي يعتقده هو فرد، فرد واحد ضد العالم اجمع فإذا تناول هذا الفرد سيفاً وقام في وجه الدنيا فقلما والله يضيع، وأرى على العموم أن الحق ينشر نفسه بأية طريقة حسبما تقتضيه الحال، أو لم تروا أن النصرانية كانت لا تأنف أن تستخدم السيف أحيانا،وحسبكم ما فعل شارلمان بقبائل السكسون."
 
ويتعجب رود لاندو rom landauرمى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بمثل ذلك الاتهام، وهو الذي كانت مهمته: (إحلال الإنسانية محل الوحشية) قائلاً(1):
 
"muhammad's task was to break down the strong tribal system that had been responsible for almost constant warfare and to substitute on allegiance to god that cut across family ties and petty hatreds.
 
he had to introduce a universal law that yet could be found acceptable by the lawless arab, and he had to impose discipline upon a society that thrived on tribal violence and blood vengeance for real or fancied wrongs. his problem was to replace humanity for cruelty, order for anarchy, and justice for sheer might."
 
" وكانت مهمة محمد هى القضاء على النظام القبلي القوي الذي كان مسئولا عن اندلاع نار الحرب على نحو موصول تقريباً بين العرب، والاستعاضة عنه بولاء لله يسمو على جميع الروابط الأسرية والأحقاد الصغيرة.
 
كان عليه أن يعطى الناس قانونا كليا يستطيع حتى العرب المتمردون قبوله والإذعان له وكان عليه أن يفرض الانضباط على مجتمع عاش على العنف القبلي والثأر الدموي لضروب من المظالم بعضها واقعي وبعضها متوَّهم. كان عليه أن تُحِلّ الإنسانية محل الوحشية والنظام محل الفوضى، والعدالة محل القوة الخالصة."
 
ولا شك أن تلك المهمة الإنسانية التي حملها محمد صلى الله عليه وسلم على عاتقه وجهوده في تحقيقها هى التى جعلت كارليلcarlyleيلقبه بأخي الإنسانية الروؤف الرحيم:(1)
 
"traits of the kind shew us the genuine man, the brother of us all, brought visible through twelve centuries, the veritable son of our common mother"
 
فمثل محمد صلى الله عليه وسلم أخي الإنسانية ما كان ليقاتل كما يقول درمنغم لهداية الناس بالسيف لأن القرآن حّرم الإكراه في الدين، وإنما كان يقاتل للدفاع عن الحقوق مع الاعتدال في ذلك، يقول درمنغم dermenghem(2):
 
" the theory of the holy war was not to convert people with the menace of the sword."no force in religion. the true road is sufficiently different from the false," the koran says explicitly. the koran lays down the rule of attacking last and always being moderate. the successive revelations, fragmentary and disordered, relate to contemporary events, to the line of conduct to be pursued by mahomet and his disciples, as the situations present themselves. it would be improper to draw general conclusions from these injunctions, which were a mixture. besides, material purposes perverted sometimes and religious ones. the jihad, form having been a means, became an end, and the spiritual was sacrificed to the temporal often in scandalous fashion.
 
from the days of the prophet some mussulmans saw in the holy war only the possibilities of fruitful razzias. when they encountered people in the course of an expedition, they often killed them outright without asking who they were and then claimed that they were infidels in order to exonerate themselves. the koran vigorously condemns such practices. although mahomet gave blow for blow and treachery for treachery and in the heat of battle fell into an excess of ardour, he was rarely cruel in cold blood and more often showed proof pf remarkable moderation. his generosity in the days of his final triumph exhibited a greatness of soul rare indeed in the pages of history. he commanded his soldiers to spare the feeble, the old, women and children; he forbade their destroying house, making off with harvests or cutting down fruits trees... he prescribed the use of the sword only in cases of necessity. we see him publicity condemning some of his captions and giving recompense for the damage done by them. the gaining of a single soul," he declared," is worth more than the richest conquest."
 
the seizing of booty was the natural outcome of all combats, with commerce and herding, formed, we might well say, the national industry of the arabs. mahomet tolerate it in his people"because of their weakness"; but the diving of the spoils was strictly regulated; the greater part went to charity and the upkeep of the character of his people, but he did modify it in many points. he himself was only a illiterate man, almost without culture, altogether typical of his race and his epoch, but he knew that"god's mercy was beyond measure". it would seem from all accounts that he had to battle mightily with himself to overcome a natural tendency towards vindictiveness."he who learns forgive," said he,," comes very near to being a prophet." perhaps he suffered when he realized that he himself did not always attain to a state of perfection."
 
لم يُشْرَع الجهاد لهداية الناس بالسيف، ففي القرآن" لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي"، والقرآن يأمر المسلمين بالاعتدال وبألا يبدأوا بالاعتداء، وما نجده في القرآن من الآيات المبثوثة في سُوَرِ على غير ترتيب حول الجهاد فتشير إلى حوادث ذلك الزمن الراهنة وإلى ما كانت يجب على محمد أن يسلكه هو وأصحابه في المغازى تبعاً لتبدل الأحوال، لذلك نرى أنه ليس من الشريعة شمول تلك الآيات واستخراج مبدأ عام منها، وذلك إلى ما كان يقع من اختلاط المصالح المادية بأمور الإيمان وَطَفْوِ تلك على هذه عند العمل في الغالب وتَحَوٌلِ الجهاد من وسيلةٍ إلى غاية والتضحية بالرٌوحيَّ من أجل الزَّمنىَّ...
 
وكان بعض المسلمين، منذ زمن محمد، لا يرون في الجهاد غير وسيلة لأخذ المغانم، فكانوا إذا لقوا في طريقهم إلى غزوةٍ، رجالاً قتلوهم من غير أن يتثبتوا عادّين إياهم من المشركين تسويغاً لما صُنِع بهم، فجاء القرآن ينهى عن ذلك ويدمغه بشدة، وإذا كان محمد يفرط في القسوة عند اشتباك الفريقين، وإذا كان يقابل العدوان بالعدوان والمكر بالمكر فإنه قلما كان يقسو في حالة دَعَتِه، بل كان يبدو معتدلاً إلى الغاية كما يشهد بذلك أمره حين فتح مكة، فقد أبدى في أثناء هذا الفتح من الكرم وعظمة النفس ما لا تجد مثله في التاريخ إلا نادراً، وكان محمد يوصى جنوده بأن يرحموا الضعفاء والشيوخ والنساء والأولاد، وكان ينهى عم هدم البيوت وإهلاك الحرث وقطع مثمر الشجر، وكان يأمر بألا يَسُلَّ معلم حٌسَامَه إلا عند أقصى الضرورة، وسنرى أنه أنحى باللائمة على بعض رجاله، فعوَّض بالمال مما اقترفوه، وهو الذي كان يرى أن النفس الواحدة خير من كل الغنائم.
 
وأخذ الغنائم نتيجة كل حرب، وهو، مع التجارة وتربية المواشى، مهنة العرب القومية، وقد أباح محمد أخذ الغنائم لأصحابه لما فيهم من ضعف، ولكنه نظم شؤونها بدقة، فجعل الكثير منها لبيت المال وتجهيز الجيش، وقد حظر عند تقسيم الأسارى فصل الأولاد عن أمهاتهم.
 
ومحمد، على ما لا يقدر عليه من تغيير سجايا قومه تغييراً أساسياً، استطاع أن يقومهم من عدة نواح، وهو النبي الأمى الذي كان يعلم أن  رحمة الله وسعت كل شيء، وهو النبي الأمى الذي كان يمنع نفسه من الانتقام لأن العفو أقرب للتقوى، وهو النبي الأمى الذى كان يأسف على عدم بلوغ الكمال في كل أمر على ما يحتمل.
 
وينفي جرونيبام grunebaumمثل ذلك الاتهام لمحمد r؛ لأن محمداً ما كان ينفذ إلا أوامر الله، أما طيبعة محمد فكانت إيثار اللين على الشدة. يقول جرونيبام  grunebaum(1):
 
"mohammed preferred clemency to severity, but his was not a god of compromise."
 
كان محمد يؤثر اللين على الشدة، لكن ربه لم يكن ليقبل في الدين هوادة.
 
ويرى رودي بارت أن لوم النبي rعلى استعمال القوة ومطالبته أن يستند على عمله الدعَوَيّ فقط هو نوع من التخمينات الخيالية التي لا تقوى على البقاء على أرض التاريخ والواقع.
 
يقول ردوي بارتrudi paret  (1):
 
"was unsereinem bei der betrachtung der geschichte mohammeds besonders missfallen mag, ist die tatsache dass,der prophet in der auseinandersetzung mit den unglaeubigen bald nach der emigration nach medina auch zu den mitteln des krieges gegriffen hat, und dab der krieg um des glaubens willen oder, wie es auf arabisch heisst,"das sich-abmuehen auf dem weg gotteds"(al-gihad fi sabil llah) an meheren stellen des korans den glaeubigen geradezu zur pflicht gemacht wird. wir gehen wenn wir dies mibbilligen, von der voraussetzung aus, dass bei der entscheidung von glaubensfragen auf gewaltanwendung verzichtet werden muesse, und koennen uns sogar auf den islamischen grundsatz berufen, dass im glauben kein zwang ausgeuebt warden duerfe. eigentlich haette sich mohammed, so meinen wir wohl, in seiner weiteren missionsarbeit auf die  alleinige kraft seine glaubens verlassen muessen, wie etwa die christlichen einsiedler, die sich aus dem kulturland in die syrische wueste zurueckgezogen hatten und durch ihre vorbildliche froemmigkeit auf die in der umgegend zeltenden araber eine starke wirkung ausuebten, oder wie die zeitgenoessischen arabisvhen hanifen, jene ernsten gottsucher, die an dem heidnischen glauben ihrer vaeter irre geworden waren und sich zu einem hoeheren glauben durchgefunden hatten. das sind aber mehr oder weniger muessige spekulationen. wie muessen auf dem boden des historischen sachverhalts bleiben und versuchen, die unumstoessliche tatsache, dass mohammed die kriegfuehrung in den dienst seiner sache gestellt hat, irgendwie zu verstehen.
 
gewiss mohammed haette ein hanif werden koennen. er haette dann nicht das odium auf sich nehmen muessen, seinen glauben mit waffengewalt zu propagieren. in wirklichkeit vertrat er nun aber gerade nicht den typus jener individualistischen gottsucher, die nur auf ihr eigenes seelenheil aus waren.mohammeds groesse und einmaligkeit zeigt sich eben darin, dass er sich immer der menschlichen gemeinschaft, der er angehoerte, verbunden fuehlte und auf sie einzuwirken bestrebt war. nachden er sich selber erst einmal zur erkenntnis der goettlichen wahrheit durchgerungen hatte, glaubte er sich verpflichtet, auch seine mekkanischen landsleute und darueber hinaus alle araber auf den weg des heils zufuehren. als echter, kollektiv empfindender araber blieb er den ungeschriebenen gesetzen jener gemeinschaft unterworfen, in die er hineingeboren war. in mekka hat er sich als glied seiner sippe und seines stammes gefuehlt. al er durch die higra, die"lossagung" aus seinem natuerlichen verband ausgeschieden war, schloss er an seiner neuen wirkungsstaette die mit ihm emigrierten mekkanischen glaubensgenossen und die fuer den islam gewonnenen mediner zu einem neuen verband, dem der islamischen umma, zusammen. dieser hatte mit denselben mitteln wie die arabischen staemme und stammverbaende um seinen bestand zu kaempfen. raubzuege und  kriegerische unternehmungen auf kosten fremder einheiten galten aber in dem genannten milieu als durchaus normale begleiterscheinungen des daseins. sie schienen geradezu lebensnotwendig zu sein. so ist das neugeschaffene muslimische gemeinwesen von medina zwangslaeufig in die rolle einer politisch-kampferischen machtgruppe hineingewachsen. man wird dem propheten unter diesen umstaenden kaum einen vorwurf daraus machen duerfen, dass er hin und wieder eine expedition auf raub ausgeschicket und ausserdem regelrechte kriegerische unternehmungen durchgefuehrt hat."
 
 وقد يزعج أحدنا عندما يتأمل تاريخ النبيّ، واقعة أن النبي في النزاع مع غير المؤمنين، وبخاصة بعد الهجرة، سرعان ما لجأ أيضاً إلى وسيلة الحرب، وأن تلك الحرب التي اتخذت اسم" الجهاد في سبيل الله"، صارت بالنسبة للمؤمن واجباً يجب القيام به. وعندما يزعجنا اللجوء إلى الحرب؛ فلأننا ننطلق من مبدأ الحرية الدينية، وأن أحداً لا ينبغي أن يُرغم بالقتال على اعتناق دين ما، بل إننا نستطيع أن نستعمل في ذلك ما ورد في القرآن من أنه﴿ لا إكراه في الدين﴾. ففي الواقع، كما يربد الكثيرون منا، كان على النبي محمد في عمله الدعوي أن يستند إلى قوة إيمانه كما فعل الرهبان والمعتزلون المسيحيون الأوائل والذين غادروا المُدُن إلى الصحراء واستطاعوا بتقواهم النموذجية أن يجتذبوا مَنْ حولهم من البدو العرب، أو أنه كان عليه أن يتبع أثر الحُنفاء، الباحثين الحقيقيين عن الله، والذين نفروا من وثنية أقوامهم، ونشدوا من طريق التأمل والآلام الوصول إلى إيمان أعلى بالربّ الأعلى.
 
بيد أن هذه التقديرات كلها لا تزيد عن أن تكون تخمينات خيالية. إن علينا أن نبقى على أرض التاريخ والواقع، وأن نحاول أن نفهم لماذا اضطر النبي إلى استخدام أو وضع الحرب في خدمة هدفه الديني. بالتأكيد كان النبي يستطيع أن يكون حنيفاً. ولو أنه فعل ذلك لما اضطُر إلى خوض الحرب لكي يقدر على الدعوة. لكن في الواقع ما كان النبي من ذلك الطراز من الأفراد الذين تُهمٌهم نجاتُهُم وحدهم. إذ إنّ عظمة النبي محمدٍ تكمن في أنه كان من ذلك الصنف من البشر الذي يميل إلى خدمة الناس ومساعدتهم أن
 
، ويريد التأثير عليهم. فبعد أن امتلك الحقيقة الإلهية(النبوة) أحسَّ أنه من الواجب عليه دعوة أبناء مدينته، وكل العرب، إلى السير في طريق النجاة.
 
وباعتباره عربياً وجزءاً من تلك الجماعة والبيئة والتقاليد، التي نشأ فيها وعليها، ما كان بوسعه الخروج على كل شيء( واتّباع أساليب لا تؤدي إلى الهدف الذي يسعى إليه). في مكة شعر أنه عضو في عشيرته، وأحد أبناء القبيلة. وعندما اضطر من خلال الهجرة إلى"التبرؤ" من روابطه الطبيعية، عمد في بيئة تأثيره الجديدة إلى جانب أولئك الذين هاجروا معه، وأولئك الذين اعتنقوا الإسلام بالمدينة، إلى بناء جماعة جديدة هي الأمة الإسلامية. وهذه الجماعة الجديدة كان عليها لكي تحفظ وجودها أن تسلك في ذلك مسلك العشائر والقبائل العربية الأخرى. وقد كانت الغزوات والعمليات الحربية المشابهة أمراً عادياً ومتعارفاً عليه في تلك البيئات. وهي تبدو أحياناً بمثابة الضرورة للبقاء على قيد الحياة.
 
وهكذا كان على الجماعة الإسلامية الجديدة بالمدينة أن تنشأ وتتطور إلى جماعة تستخدم القتال أيضاً للحفاظ على نفسها. بالاستناد إلى ما قدّمناه لا يمكن أن يقع لوم على النبي لأنه استخدم القوة، وأنه في هذا الظرف أو ذاك أرسل سريةً للغزو، أو أنه قاد حملةً عسكريةً حقيقية".
 
أما آرمسترونج armstrong  فترفض اتهام النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالإفراط في استخدام العنف والسيف في دعوته، مُبرِهنة على عدم صحة تلك الدعوى بأمرين:
 
أولهما:طبيعة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الشخصية ذات الرحمة ولين الجانب ورقة المشاعر. تقول آرمسترونج armstrong(1):
 
over the centuries in the west, we have tended to think of muhammad as a grim figure, a cruel warrior and a callous politician. but he was a man of great kindness and sensibility. he loved animals, for example, and if he saw a cat asleep on his cloak he would not dream of disturbing it. it has been said that one of the tests of a society is its attitude towards animals. all religions encourage an attitude of love and respect for the natural world, and muhammad was trying to teach muslims this. during the jahiliyah the arabs had treated animals very cruelly: they used to cut off lumps of flesh to eat while the beasts were still alive and put painful rings round the necks of camels. muhammad forbade any painful branding or organized animal fights/one tradition has him telling a story in which a man who starved water to a dog on a thirsty day was sent to paradise and a woman who starved her cat to death was sent to hell. the preservation of these traditions shows how important the values ad become in the muslim world and how quickly the community had advanced towards a more humane and compassionate vision.
 
لقد دأبنا في الغرب، على مر القرون، على أن نتصور محمداً في صورة الرجل الجهم، والمحارب القاسي، والسياسي البارد، ولكنه كان رجلاً يتميز بأقصى درجات الشفقة ورقة المشاعر. فكان على سبيل المثال محباً للحيوان، فإذا رأى قطة نائمة على بردته تركها وكرة أن يقلقها. وقد قيل إن أحد معايير تقدم المجتمع هو موقفه من الحيوان، وجميع الأديان تحث الناس على حب العالم الطبيعي واحترامه، وكان محمد يحاول تعليم المسلمين هذا السلوك. كان العرب في الجاهلية يعاملون الحيوان معاملة بالغة القسوة، فكانوا مثلاً يقطعون قطعا من لحمها  ويأكلونها وهى ما تزال حية، ويضعون قلائد مؤلمة حول أعناق الإبل. وقد حظر محمد وصم الحيوانات وصماً يتسبب في إيلامها، وحظر تنظيم مسابقات اقتتال الحيوان.وجاء في الأثر أنه قال إن رجلاً سقى كلباً يعانى من العطش فدخل الجنة،وإن امرأة حبست قطتها فماتت جوعاً فدخلت النار. وهذه الأحاديث التى وصلت إلينا تدل على مدى الأهمية التى اكتسبتها تلك القيم في العالم الإسلامي، ومدى السرعة التى تقدم بها المجتمع نحو رؤية تتميز بمزيد من التراحم الإنساني والتعاطف والشفقة.
 
الثاني:أن محمداً صلى الله عليه وسلم ومعه المسلمون لم يقاتل إلا لأجل الإبقاء على حياتهم في مجتمع تعمه الفوضى الدموية والإدارية، أو لأجل إيجاد مجتمع عادل كريم يعيش وفقاً لإرادة الله ولا يُستغلّ في ظله الفقراء وغير المُحَصَّنين. تقول آرمسترونجarmstrong  (1):
 
in the west we often imagine muhammad as a warlord, brandishing his sword in order to impose islam on a reluctant world by force of arms. the reality was quite different. muhammad and the first muslims were fighting for their lives and they had also undertaken a project in which violence was inevitable. no radical social and political change has ever been achieved without bloodshed, and, because muhammad was living in a period of confusion and disintegration, peace could be achieved only by the sword. muslims look back on their prophet's years in medina as a golden age, but they were also years of sorrow, terror and bloodshed. the umma was able to put an end to the dangerous violence of arabia only by means of a relentless effort.
 
the qu'ran began to urge the muslims of medina to participate in a jihad. this would involve fighting and bloodshed, but the root jhd implies more than a"holy war". it signifies a physical, moral, spiritual and intellectual effort. there are plenty of arabic words denoting armed combat, such as harb (war) sira'a(combat), ma'araka(battle) or qital(killing), which the qu'ran could easily have used if war had been the muslims principal way of engaging in this effort. instead it chooses a vaguer, richer word with a wide range of connections. the jihad is not one of the five pillars of islam. it is not the central prop of the religion, despite the common western vies. but it was and remains a duty for muslims to commit themselves to a struggle on all fronts-moral, spiritual and political-to create a just and decent society, where the poor and vulnerable are not exploited, in the way that god had intended man to live. fighting and warfare might sometimes be necessary, but it was only a minor part of the whole jihad or struggle. a well-known tradition (hadith) has muhammad say on returning from a battle,"we return from the title jihad to the greatest jihad, the more difficult and crucial effort to conquer the forces of evil in oneself and in one's own society in all the details of daily life.
 
في الغرب، غالباً ما نتخيل محمداً  قائد حرب ماضياً يلوح بسيفه ليفرض الإسلام على مجتمع كاره له بقوة السلاح. أما الحقيقة فكانت جد مختلفة. فقد كان محمد والمسلمون الأوائل يكافحون في سبيل الإبقاء على حياتهم، كما أنهم كانوا قد أخذوا على عاتقهم مسئولية كان العنف معها حتمياً. فلم يحدث أبداً أن أُنجز تغيير اجتماعى أو سياسى جذرى دون إسالة دماء، ولأن محمداً كان يعيش في فترة اضطراب وانحطاط، فلم يكن هناك سبيل سوى السيف لتحقيق السلام.والمسلمون ينظرون إلى سنوات محمد في المدينة على أنها عصر ذهبي. غير أنها كانت أيضاً سنوات أسى ورعب، فلم تتمكن" الأمة" من إنهاء حالة العنف والخطر في بلاد العرب إلا بجهد قاس.
 
وبدأ القرآن يحث مسلمي المدينة على المشاركة في الجهاد، وهذا يتطلب ضمن ما يتطلب، القتال وإسالة الدماء. غير أن جذر اللفظ"جهد" يعنى أكثر من مجرد حرب مقدسة. فهو دال على مجهود جسماني وأخلاقي وروحاني وعقلي. كما أن هناك ألفاظاً عربية كثيرة تعنى الاشتباك الحربي بالأسلحة ومنها" الحرب والقتال والصراع والمعارك والقتل"، وكان يمكن للقرآن استعمالها لو أن الحرب كانت هي الوسيلة الأساسية للقيام بهذا الجهد. وبدلاً من ذلك، يختار القرآن لفظاً أقل تحديداً وأكثر ثراء، ذا مجالات متشعبة في ظلال المعنى.
 
والجهاد ليس أحد أركان الإسلام الخمسة. وخلافاً للرأى السائد في الغرب فهو أيضاً ليس دعامة الإسلام المحورية. لكن، يظل من واجب المسلمين أن يلتزموا بالنضال على جميع الجبهات، الأخلاقية منها والسياسية والروحية من أجل خلق مجتمع عادل كريم جدير بالاحترام، يعيش فيه الإنسان وفقاً لإرادة الله، ولا يستغل في ظله الفقراء غير المحصنَّين. وقد يكون الحرب والقتال ضرورة في بعض الأحيان، لكن ذلك جزء ثانوي من الجهاد والنضال. وهناك حديث مروىّ عن محمد لدى رجوعه من إحدى المعارك حيث قال ما معناه:" لقد عدنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر"، أى أن الجهد الأكثر صعوبة وحسما هو هزيمة قوى الشر في نفس الإنسان، وفي مجتمع الإنسان، في جميع تفاصيل الحياة اليومية.
 
 
--------------------------
 
(1)carl gueterbock, der islam in lichte der byzantinischen.polemik. berlin 1912
 
(1)thomas carlyle, on heroes,p.p.52-53
 
(1)  rom landau, islam and the arabs,pp.23-24
 
(1)  thomas carlyle, on heroes, p.62
 
(2)emile dermenghem, the life of mahomet,p.p.174-175
 
(1)gustave von grunebaum, medieval islam, p.79
 
(1)  rudi paret, mohammed and der koran, s:138-140
 
(1) karen armstrong،   muhammad. p 230.
 
(1) karen armstrong،   muhammad. p 168.



                      المقال السابق




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا