عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم القاب خير القرون
الكاتب فريق حملة النصرة الان
تاريخ الاضافة 2009-08-29 02:39:42
المشاهدات 807
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

ذو النورين :عثمان بن عفان  رضي الله عنه

 - توفي عام 35 هـ. تتمثل الدعوة إلى الله تعالى في شخص أبابكر الصديق رضي الله عنه ,فعندما دخل في الإسلام قام يدعوا من حوله من رجال قريش ومن عرف برجاحة العقل للدخول في الإسلام فأسلم على يديه الكثير ومن بين من أسلم عدد من العشرةالمبشرين بالجنة .

من بين الصحابة اللذين أسلموا على يدي أبو بكر الصديق عثمان بن عفان ,فقد عرف برجاحة العقل ولما أمر النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين بالهجرة إلى الحبشة كان من أول المهاجرين إليها هربا بدينه وهربا من أذى قريش .

 عثمان بن عفان رضي الله عنه إتصف بصفات جليلة ميزته على كبار الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ,قدم الكثير للدولة الإسلامية في المدينة المنورة ,فلم يبخل بالمال ولا بالزاد على المسلمين فهنيأ له الجنة التي بشره بها النبي صلى الله عليه وسلم ,مع بلوى تصيبه ,وما كان الجواب منه؟قال : "الله المستعان "

الصبر صفة من صفات عثمان بن عفان رضي الله عنه ,والسماع من نبينا عليه الصلاة والسلام فكان يوما عند الرسول صلى الله عليه وسلم فناجاه طويلا ثم قال :" يا عثمان.إن الله عز وجل مقمِصك قميصا ,فإذا أرادك المنافقون على أن تخلعه فلا تخلعه لهم ولا كرامة "قالها له مرتين أو ثلاثا.وبعد وفاةالنبي صلى الله عليه وسلم كان من أهل الشورى في زمن أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ,وبعد عمربدأت الفتنة بالدولة الإسلامية ,كانت بداية محنته مع المنافقين .



قال الرسول صلى الله عليه وسلم مخاطبا أبو موسى الأشعري في إحدى الحيطان في المدينة عن عثمان يوم أستأذن للدخول : "افتح له وبشّره بالجنة على بلوى تصيبه أو تكون"تنبأ النبي صلى الله عليه وسلم أن بلوى تقع لعثمان رضي الله عنه فكانت عندما إجتمع نفر من أهل البصرة ,والكوفة ,ومصر يريدون قتل عثمان رضي الله عنه ,بحجة أنه ضعيف ,وأنه يحابي أقاربه بالمال ,وماكان هذا خلقه فقد كان يبذل ماله في سبيل الله .

 


فصبر على البلوى ولم يوافقهم بالرجوع عن الخلافة حتى لاتكون سنة في السنة كلما كرهوا خليفة خلعوه ,فطلب من الصحابة الخروج من داره وعدم رفع السلاح حتى لايراق دم المسلمين ,إستمع الصحابة لأمير المؤمنين عثمان ماقال فعادوا لبيوتهم ,ودخل مشعلوا الفتنة دار عثمان وقتلوه رضوان الله تعالى عليه .
عثمان الذي زوجه النبي صلى الله عليه وسلم اثنتين من بناته وقال :لو كان عندي ثالثة لزوجتها ."

===
*صفة الصفوة.




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا