الآيات 218 و 219 من سورة البقرة

الآيات 218 و 219 من سورة البقرة

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَٰئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (218)

 يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ۖ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا ۗ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (219)

 


كيف نقرأها :

 

http://media.rasoulallah.net/quran/mshary/002218.mp3

http://media.rasoulallah.net/quran/mshary/002219.mp3

 

 

شرح الكلمات :

 


{ هاجروا } : تركوا ديارهم خوف الفتنة والاضطهاد في ذات الله .

 

 


{ الخمر } : كل ما خامر العقل وغطاه فأصبح شاربه لا يميز ولا يعقل ، ويطلق لفظ الخمر على عصير العنب أو التمر أو الشعير وغيرهما .
{ الميسر } : القمار وسمي ميسراً لأن صاحبه ينال المال بيسر وسهولة .
{ الإِثم } : كل ضار فاسد بالنفس أو العقل أو البدن أو المال أو العرض .
{ المنافع } : جمع منفعة وهي ما يسرّ ولا يضر من سائر الأقوال والأفعال والموادّ .
{ العفو } : العفو هنا : ما فضل وزاد عن حاجة الإِنسان من المال .
{ تتفكرون } : فتعرفون ما ينفع في كل منهما فتعملون لدنياكم ما يصلحها ، وتعملون لآخرتكم ما يسعدكم فيها ، وينجيكم من عذابها .

 

تفسيير الآيتين :

 إن الذين آمنوا والذين هاجروا فقد نزلت في عبد الله بن جحش وأصحابه طمأنهم الله تعالى أنهم غير آثمين وأنه تعالى غفور لذنوبهم رحيم بهم ، وذلك لإِيمانهم وهجرتهم وجهادهم في سبيل الله ، وقال تعالى فيهم : { إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله والله غفور رحيم }

 

 

كان العرب في الجاهلية يشربون الخمر ويقامرون وجاء الإِسلام فبدأ دعوتهم إلى التوحيد والإِيمان بالعبث الآخر إذ هما الباعث القوي عل الاستقامة في الحياة ، ولما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم والعديد من أصحابه وأصبحت المدينة تمثل مجتمعاً إسلامياً وأخذت الأحكام تنزل شيئاً فشيئاً فحدث يوماً أن صلى أحد الصحابة بجماعة وهو ثملان فخلط في القراءة فنزلت آية النساء { يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى } فكانوا لا يشربونها إلا في أوقات معينة وهنا كثرت التساؤلات حول شرب الخمر فنزلت هذه الآية { يسألونك عن الخمر والميسر } فأجابهم الله تعالى بقوله { قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما } فترك الكثير كلاً من شرب الخمر ولعب القمار لهذه الآية . وبقي آخرون فكان عمر يتطلع إلى منعهما منعاً باتاً ويقول : ( اللهم بينّ لنا في الخبر بياناً شافياً ) فاستجاب الله تعالى له ونزلت آي المائدة : { يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر } إلى قوله { فهل انتم منتهون } فقال عمر : ( انتهينا ربنا ) وبذلك حرمت الخمر وحرم الميسر تحريماً قطعياً كاملاً ووضع الرسول صلى الله عليه وسلم حدّ الخمر وهو الجلد . وحذر من شربها وسماها أم الخبائث وقال : « مدمن الخمر لا يكلمه الله يوم القيامة ولا يزكيه في ثلاثة نفر وهم العاقّ لوالديه ، ومسبل إزاره ، ومدمن شرب الخمر » .

وقوله تعالى : { فيهما إثم كبير ومنافع للناس } فهو كما قال تعالى فقد بينّ في سورة المائدة منشأ الإِثم وهو أنهما يسببان العداوة والبغضاء بين المسلمين ويصدان عن ذكر الله وعن الصلاة وأي إثم أكبر في زرع العداوة البغضاء بين أفراد المسلمين ، والإِعراض عن ذكر الله وتضييع الصلاة حقاً إن فيهما لإِثماً كبيراً ، وأما المنافع فهي إلى جانب هذا الإِثم قليلة ومنها الربح في تجارة الخمر وصنعها ، وما تكسب شاربها من النشوة والفرح والسخاء والشجاعة ، وأما المسير فمن منافعه الحصور على المال بلا كد ولا تعب وانتفاع بعض الفقراء ، به إذا كانوا يقامرون على الجزور من الإِبل ثم يذبح ويعطى للفقراء والمساكين .
 

 

 

أما قوله تعالى في الآية { يسألونك ماذا ينفقون } فهو سؤال نشأ عن استجابتهم لقول الله تعالى : { وأنفقوا في سبيل الله } فأرادوا أن يعرفوا الجزء الذي ينفقونه من أموالهم في سبيل الله فأجابهم الله تابر كوتعالى بقوله : { قل العفو } أي ما زاد على حاجتكم وفضل عن نفقتكم على أنفسكم . ومن هنا قال الرسول صلى الله عليه وسلم « خيرالصدقة ما كان عن ظهر غنى » وراه البخاري ، وقوله { وكذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون في الدنيا والآخرة } أي مثل هذا البيان يبين الله لكم الشرائع الأحكام والحلال والحرام ليعدكم بذلك إلى التفكير الواعي البصير في أمر الدنيا والآرخة فتعملون لدنياكم على حسب حاجتكم إليها وتعملون لآخرتكم التي مردكم إليها وبقاؤكم فيها على حسب ذلك .

 

من هداية الآيتين :

1- بيان فضل الإِيمان والهجرة والجهاد في سبيل الله .

 

2- حرم الخمر والميسر حيث نسخت هذه الآية بآية المائدة لقوله تعالى فيها فاجتنبوه وقوله فهل أنتم منتهون .

3- بيان أفضل صدقة التطوع وهي ما كانت عن ظهر غنىّ وهو العفو في هذه الآية .
4- استحباب التفكر في أمر الدنيا والآخرة لإِعطاء الأولى بقدر فنائها والآخرة بحسب بقائها .

 

 

 

أحكام التجويد :

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَٰئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (218)

آمَنُوا : مد بدل لوقوع الهمزة قبل حرف المد

  أُولَٰئِكَ : مد واجب متصل 4 أو 5 حركات

غَفُورٌ رَحِيمٌ : إدغام كامل بغير غنة ( التنوين في الراء )

رَحِيمٌ : مد عارض للسكون 2 أو 4 أو 6 حركات

 

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ۖ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا ۗ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (219)

فِيهِمَا إِثْمٌ : مد جائز منفصل 4 أو 5 حركات

إِثْمٌ كَبِيرٌ : إخفاء التنوين عند الكاف

كَبِيرٌ وَ : إدغام ناقص بغنة ( التنوين في الواو)

وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ : مد جائز منفصل 4 أو 5 حركات

مِنْ نَفْعِهِمَا : إدغام ناقص بغنة ( النون الساكنة في النون المتحركة )

يُنْفِقُونَ : إخفاء النون عند الفاء

تَتَفَكَّرُونَ : مد عارض للسكون 2 أو 4 أو 6 حركات

للمتابعة على صفحتنا على الفيس بوك اضغط هنا 

المقال السابق المقال التالى