1. المقالات
  2. أعمال القلوب
  3. الفريضة المُهمَلَة

الفريضة المُهمَلَة

تحت قسم : أعمال القلوب
1477 2016/02/08 2021/10/20

إن الصحابة رضي الله عنهم كانوا يتهمون المتخلف عن الجماعة بالنفاق، يقول ابن مسعود: "ولقد رأيتنا، وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق"، فأي دين لهؤلاء الذين لا يعمرون المساجد؟ وأي إسلام لمن يسمعون النداء ثم لا يجيبون؟ أحد المفسرين قال في معنى قوله تعالى: {إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ[الصافات:35]. قال: هي في الذين لا يحضرون الصلاة في الجماعة! فأين الأجيال؟ وأين شباب الأمة؟ والمساجد خاوية تشكوا إلى الله تبارك وتعالى؟
كان عمر الفاروق إذا سمع النداء أخذ درّته فضرب بها الأبواب وقال: {رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ} [القصص من الأية:17].
كيف ترتقي أمة لا تحسن المعاملة مع الله عز وجل؟ كيف تفلح أمة لا تقدّس شعائر الله؟ كيف تكون صادقة في الحرب، أو في التعليم، أو في التصنيع، أو في الحضارة، وهي لا تتصل بربها في صلاة فرضها الله عليها؟ لقد اتهم أهل العلم من تخلف عن الجماعة بالنفاق والبعد عن الله تعالى وأوجب المحدثون الجماعة، وجعلها بعضهم شرطاً في صحة الصلاة.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day