1. المقالات
  2. أعمال القلوب
  3. الوصايا العشر في العشر من ذي الحجة!

الوصايا العشر في العشر من ذي الحجة!

الكاتب : د. عبدالسميع الأنيس
تحت قسم : أعمال القلوب
1675 2017/08/21 2021/09/28

العَشر من ذي الحجَّة موسم من أعظم مواسم الخير، وعُرس من أعراسها المباركة.

 

قال ابن حجر: "والذي يَظهر أنَّ السَّبب بامتياز عشر ذي الحجة؛ لمكان اجتماع أمَّهات العِبادة فيه، وهي: الصَّلاة، والصِّيام، والصَّدقة، والحجُّ، ولا يتأتَّى ذلك في غيره".

 

وقد أرشدَنا النبيُّ صلَّى الله عليه وسلم إلى عددٍ من الوظائف التي يَنبغي على المسلم أن يقوم بها، وهي:

1- الإكثار من الأعمال الصالحة:

فعن ابن عبَّاس قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((ما من أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيام العشر))، قالوا: يا رسُولَ الله، ولا الجِهادُ في سبيل الله؟! قال: ((ولا الجِهادُ في سبيل الله، إلاَّ رجُلٌ خرج بنفسه ومالِه ثُمَّ لم يَرجع من ذلك بشيء))؛ رواه البخاري.

 

2- المحافظة على صلاة الفجر في جماعة، والذِّكر بعدها حتى تطلع الشمس وصلاة الضحى.

فعن أنس بن مالكٍ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من صلَّى الغداةَ في جماعةٍ ثُمَّ قعد يذكرُ اللهَ حتى تطلُع الشَّمسُ ثُمَّ صلَّى ركعتين، كانت له كأجر حجَّةٍ وعُمرة)).


قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((تامَّةٍ تامَّةٍ تامَّةٍ))؛ أخرجه الترمذي وقال: حديثٌ حسنٌ غريبٌ.

 

3- المحافظة على صيام الأيام العَشر، وهي: مستحبَّة استحبابًا شديدًا؛ كما قال الإمام النَّووي، لأنَّها من الأعمال الصالحات؛ ففي مسند أحمد: ((لم يكُن يدَع النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: صيامَ عاشُوراء، والعشر، وثلاثة أيَّامٍ من كُلِّ شهرٍ)).

 

4- صيام يوم عرفة لغير الحاجِّ:

عن أبي قتادة عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ((صيامُ يوم عرَفة، إنِّي أَحتسبُ على الله أن يُكفِّر السَّنةَ التي قبلَه والسَّنة التي بعده))؛ رواه مسلم.

 

5- المحافظة على قيام ليالي العشر:

وقد أقسم الله بهنَّ إذ قال: ﴿ وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ ﴾ [الفجر: 1، 2]، قال ابن كثير: المراد بها عَشر ذي الحجَّة.

 

6- الإكثار من الذِّكر والاستغفار والتكبير:

امتثالاً لقول الله تعالى: ﴿ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ﴾ [الحج: 28]، قال ابن عباس: أيَّام العشر؛ يعني: عَشر ذي الحجَّة، مع يوم عرَفَة والعيد.

 

وعن ابن عبَّاسٍ قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((ما من أيَّامٍ أعظمُ عند الله ولا أحبُّ إليه العملُ فيهنَّ من أيام العشر؛ فأكثروا فيهنَّ التَّسبيح والتَّكبير)).

 

7- الإكثار من التكبير:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((ما أهلَّ مُهلٌّ قطُّ، ولا كبَّر مُكبِّرٌ قطُّ، إلاَّ بُشِّر))، قيل: يا رسولَ الله بالجنَّة؟ قال: ((نعم)).

 

وقال المنذري: إسناده رجال الصَّحيح.

 

وعن ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعًا: ((ما من أيَّامٍ أعظمُ عند الله ولا أحبُّ إليه العمل فيهنَّ من هذه الأيَّام العشر؛ فأكثرُوا فيهنَّ من التَّهليل والتَّكبير والتَّحميد))؛ قال ابن حجر في "الأمالي المطلقة (ص14)": "هذا حديث حسن".

 

"وقد كان ابن عمر وأبو هريرة يَخرجان إلى السُّوق في أيَّام العشر يكبِّران ويكبِّر الناس بتكبيرهما"؛ أخرجه البخاريُّ تعليقًا بصيغة الجزم، وأخرجه موصولاً الفاكهيُّ في أخبار مكَّة.

 

وقال ابنُ رجب في فتح الباري (9/ 8 - 9): "وروى جعفر الفريابي، من رواية يزيد بن أبي زياد، قال: رأيتُ سعيد بن جبير وعبدالرحمن بن أبي ليلى ومجاهدًا - أو اثنين من هؤلاء الثلاثة - ومَن رَأينا من فقهاء النَّاس يقولون في أيَّام العشر: "الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد".

 

وروى المروزيُّ، عن ميمون بن مهران، قال: "أدركتُ الناس وإنَّهم ليكبِّرون في العشر...".

 

ويبدأ التكبير من صبح يوم عَرفة إلى العصر من آخر أيَّام التشريق عند جمهور الفقهاء.

 

ويُسنُّ بعد كلِّ صلاة، ولا سيما عند الخروج إلى العيد، وفي جميع الأوقات ولا يُخصُّ بمكان؛ فيكبر في السُّوق، وفي الطريق، ونحو ذلك.

 

8- الأضحية:

وهي سنَّة مؤكَّدة، قال ابن قُدامة في المغني: "أجمع المسلمون على مشروعيَّة الأضحية؛ اقتداء بأبينا إبراهيم عليه السلام، واتِّباعًا لسنَّة نبيِّنا محمد صلى الله عليه وسلم".

 

عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم، إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها، وأن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض، فطيبوا بها نفسا".


أخرجه الترمذي في جامعه برقم: (1493) وقال: حديث حسن.
وقال: وفي الباب عن عمران بن حصين وزيد بن أرقم.

 

عن زيد بن أرقم قال: قال أصحابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسُولَ الله، ما هذه الأضاحي؟
قال: ((سُنَّةُ أبيكُم إبراهيم)).

قالوا: فما لنا فيها يا رسُولَ الله؟

قال: ((بكُلِّ شعرةٍ حسنة)).

قالوا: فالصُّوفُ يا رسُولَ الله؟

قال: ((بكُلِّ شعرةٍ من الصُّوف حسنة))؛ أخرجه ابن ماجه.

 

ووقتها من بَعد صلاة العيد يوم النَّحر إلى غروب الشَّمس من آخر يومٍ من أيام التَّشريق، ويجوز الذَّبح ليلاً ونهارًا.

 

9- إذا أردتَ أن تضحِّي فامتنِع عن أخذ شيء من شَعرك وأظفارك.

فعن أمِّ سلَمة ترفعُه قالَت: قال صلى الله عليه وسلم: ((إذا دخل العشرُ وعنده أُضحيَّة يُريدُ أن يُضحِّي فلا يأخُذنَّ شعرًا ولا يقلمنَّ ظُفُرًا))؛ أخرجه مسلم.

 

10- حال السلَف في العشر من ذي الحجة:

كان سعيد بن جُبير إذا دخلَت أيَّام العشر اجتهد اجتهادًا شديدًا حتى ما يَكاد يَقدر عليه؛ سنن الدارمي (2/ 41).

وعنه قال: "لا تُطفئوا سُرجكم ليالي العشر".

ويقول: "يقِّظوا خدمَكم يتسحَّرون لصوم يوم عرَفة"؛ سير أعلام النبلاء (4/ 326).

وعن الحسَن البصري أنَّه قال: "صيام يَومٍ من العشر يعدِل شهرين"؛ الدر المنثور (ج 8/ 501).

وكان السَّلَف ينوِّعون من العبادات في عشر ذي الحجة:

فقد قال عمر بن الخطاب: "لا بأس بِقضاء رمضان في العشر".

وكان الحسَن البصري يَكره أن يتطوَّع بصيامٍ وعليه قضاء من رمضان إلاَّ العشر.

وعن أبي معن قال: رأيتُ جابر بن زيد وأبا العالية اعتمرا في العشر.

وكان الحافظ ابن عساكر يَعتكف في شهر رمضان، وعشر ذي الحجَّة.

 

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day