1. المقالات
  2. مقالات و خواطر
  3. الدلائل العشرة على عِظم قدر المصطفى (الجزء الثاني )

الدلائل العشرة على عِظم قدر المصطفى (الجزء الثاني )

تحت قسم : مقالات و خواطر
257 2020/12/03 2021/09/21

الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى، أما بعد:


فإن من أفحش القول وأقبحه التعدي على جناب المصطفى ﷺ ، بشتمه، أو الطعن في عرضه، ومن ذلك ما تداولته وسائل الإعلام هذه الأيام عن بعض من سفِهَ نفسه، مِـمَّـن أوضح القرآن بغضهم للإسلام وأهله، فمثل هؤلاء ينطبق عليهم قول الله تعالى (إن شانئك هو الأبتر)، أي إن مبغضك ومبغض ما جئت به من الهدى والنور، هو المنقطع أثره، المقطوع من كل خير.


وإن من مكر الله بهؤلاء الذين يمكرون بالإسلام أنهم كلما تهجموا عليه زاد إقبال أقوامهم على الإسلام، ليعرفوا الحقيقة من مصادرها، وزاد نشاط المسلمين عندهم في بلادهم في الدعوة الإسلام، وصدق الله إذ يقول (ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون)، ومع هذا فينبغي أن يفطن المسلمون إلى أن الكفار يريد استدراج المسلمين وإثارتهم لأن يستعملوا العنف والطيش والعنجُهية والتخريب، حتى إذا وقعوا في ذلك قالوا لأقوامهم (انظروا إلى الإسلام وأهله ماذا يفعلون)، ثم نشروا مظاهر تخريبهم في إعلامهم ليصدوا  الناس عن سبيل الله، فالحذر الحذر، فلا ينبغي أن يتصدر خفاف العقول في الفتن، بل الواجب هو رد الأمر إلى أهل العلم والخبرة، واستعمال الحكمة والصبر، واستثمار الحدث في الدعوة إلى الله ورد الشبهات المثارة، ليفوتوا على أعدائهم فرصة الكيد بهم، وتتحول المحنة إلى منحة بإذن الله، قال الله تعالى (ولا يستخفنك الذين لا يوقنون).


ثم اعلموا رحمكم الله أن الله سبحانه وتعالى أمركم بأمر عظيم فقال (إن اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تسليما)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم حاثا أمته على الإكثار من الصلاة والسلام عليه يوم الجمعة: (إن من خير أيامكم يوم الجمعة، فأكثروا من الصلاة علي فيه، فإن صلاتكم معروضة علي)، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وارض عن أصحابه الخلفاء، وارض عن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين، وانصر عبادك الموحدين، اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعلهم هداة مهتدين، اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بشر فأشغله في نفسه، ورد كيده في نحره، اللهم ادفع عنا الغلاء والوباء والربا والزنا، والزلازل والمحن وسوء الفتن، ما ظهر منها وما بطن، عن بلدنا هذا خاصة، وعن سائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين. اللهم ارفع عنا الوباء إنا مسلمون.


اللهم وفق ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين إلى ما فيه خير للإسلام والمسلمين، اللهم وفق جميع ولاة المسلمين لتحكيم كتابك، وإعزاز دينك، واجعلهم رحمة على رعاياهم.


ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. 


عباد الله، إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، يعظكم لعلكم تذكرون، فاذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.

أعد الخطبة: ماجد بن سليمان الرسي، في الثالث عشر من شهر ربيع الأول لعام 1442، في مدينة الجبيل، في المملكة العربية السعودية

المقال السابق المقال التالى
موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day