1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وقدوة في الشفقة والرحمة:

وقدوة في الشفقة والرحمة:

الكاتب : محمد صالح المنجد
483 2022/05/30 2024/02/21
المقال مترجم الى : English

قال الله تعالى:

{ وَمَآ أَرْسَلْنَٰكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَٰلَمِينَ}

[الأنبياء: 107]

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة، فقرأ بآية حتى أصبح يركع بها، ويسجد بها:

{ إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ }

[المائدة: 118]

فلما أصبح قلت: يا رسول الله، ما زلت تقرأ هذه الآية حتى أصبحت تركع بها، وتسجد بها

قال: "إني سألت ربي عز وجل الشفاعة لأمتي، فأعطانيها، وهي نائلة إن شاء الله لمن لا يشرك بالله عز وجل شيئاً"

وعن مالك بن الحويرث رضي الله عنه قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في نفر من قومي، فأقمنا عنده عشرين ليلة، وكان رحيماً رفيقاً، فلما رأي شوقنا إلى أهالينا؛ قال: "ارجعوا، فكونوا فيهم وعلموهم، وصلوا، فإذا حضرت الصلاة؛ فليؤذن لكم أحدكم، وليؤمكم أكبركم"


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day