1. المقالات
  2. نوايا الصلاة
  3. نوايا الخروج إلى الصلاة والذهاب للمسجد

نوايا الخروج إلى الصلاة والذهاب للمسجد

تحت قسم : نوايا الصلاة
55 2022/07/20 2022/09/25

نوايا الخروج إلى الصلاة والذهاب للمسجد
 
حين أخرج إلى الصلاة فإني أنوي -

أن يكتب الله لي بكل خطوة عشر حسنات عن عقبه بن عامر رضي الله عنه قال:

قال رسول الله ﷺ

إذا تطهر الرجل، ثم أُتي المسجد يرعي الصلاة كتب له كاتباه أو كاتبه بكل خطوة يخطوها إلى المسجد عشر حسنات


يرفعني درجة أو يمحو عني خطيئة عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال:

 قال رسول الله ﷺ

صلاةُ الرجلِ في جماعةٍ تَزِيدُ على صلاتهِ في سُوقِهِ وبَيْتِهِ بِضْعًا وَعِشْرِينَ دَرَجَةً، وذلك أنَّ أحدَهُم إذا توضأَ فأَحْسَنَ الوُضُوءَ، ثُمَّ أتى المسجدَ لا يُرِيدُ إلا الصلاةَ، لا يَنْهَزُهُ إلا الصلاةُ لم يخطُ خطوةً إلا رُفِعَ له بها درجةٌ، وحُطَّ عنه بها خطيئةٌ حتى يدخلَ المسجدَ

أن يكتب الله لي بكل خطوة صدقة

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ

  [كُلُّ سُلامَى مِنَ النَّاسِ عليه صَدَقَةٌ، كُلَّ يَومٍ تَطْلُعُ فيه الشَّمْسُ، قالَ: تَعْدِلُ بيْنَ الاثْنَيْنِ صَدَقَةٌ، …..، وكُلُّ خُطْوَةٍ تَمْشِيها إلى الصَّلاةِ صَدَقَةٌ، .] الحديث.

أنني في زيارة الكريم سبحانه وهو خير من يكرم زائره،

قال رسول الله ﷺ

[من توضأ فأحسنَ الوضوءَ ثم أتَى المسجدَ فهو زائرُ اللهِ، وحقٌّ على المزورِ أن يكرمَ الزائرَ]

أن يعد الله لي نزلا وضيافة في الجنة،

عَنْ أبي هريرة رضي الله عنه عن النَبِيِّ ﷺ قَالَ:

[منْ غدَا إِلَى المَسْجِدِ أَوْ رَاحَ، أعدَّ اللَّهُ لَهُ في الجنَّةِ نُزُلاً كُلَّمَا غَدا أوْ رَاحَ]

.
أن يتبشبش الله إلى كما يتبشبش أهل الغائب بطلعته،

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله ﷺ

[ما تَوَطَّنَ رجلٌ مسلمٌ المساجِدَ للصلاةِ والذكْر، إلَّا تَبَشْبَشَ اللهُ لَهُ منْ حينِ يَخْرُجُ مِنْ بَيْتِهِ، كَمَا يتَبَشْبَشُ أهلُ الغائِبِ بغائِبِهِمْ، إذا قدِمَ علَيْهم]


أن أحصل على أجر الحاج المحرم، عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال،

قال رسول الله ﷺ

[[مَن خرَجَ مِن بيتِه متطهِّرًا إلى صلاةٍ مكتوبةٍ، فأجْرُه كأجرِ الحاجِّ المُحرِمِ، ومَن خرَجَ إلى تسبيحِ الضُّحى لا يُنصِبُه إلَّا إيَّاهُ، فأجْرُه كأجرِ المُعتمِرِ…..]]


أن أكون ضامنا على الله، فعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت:

قال رسول الله ﷺ

[[خصالٌ سِتٌّ، ما من مسلمٍ يموت في واحدةٍ منهنَّ؛ إلا كانت ضامنًا على الله أن يُدخلَه الجنَّةَ، ومنها: - ….. ((ورجلٌ توضأ فأحسنَ الوضوءَ، ثم خرج إلى المسجدِ لصلاتِه، فإن مات في وجهِه؛ كان ضامنًا على الله)) …..]]


فمن خرج إلى المسجد فهو ضامن على الله إن عاش رزق وكفي وعاش بخير وإن مات، مات بخير وأدخله الله الجنة.

المقال السابق المقال التالى
موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day