1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وكان صلى الله عليه وسلم لا يتدخل في الخلافات اليسيرة التي قد تحدث بينهن وبين أزواجهن:

وكان صلى الله عليه وسلم لا يتدخل في الخلافات اليسيرة التي قد تحدث بينهن وبين أزواجهن:

الكاتب : محمد صالح المنجد
412 2023/01/05 2024/06/17
المقال مترجم الى : English

عن شهل بن سعد قال: جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة؛ فلم يجد علياً في البيت.

فقال: "أين ابن عمك؟"

قالت: كان بيني وبينه شيء؛ فغاضبني، فخرج فلم يقل عندي.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان: "انظر أين هو؟"

فجاء فقال: يا رسول الله! هو في المسجد راقد.

فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع، قد سقط رداؤه عن شقه، وأصابه تراب.

فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه، ويقول: "قم أبا تراب، قم أبا تراب!".

قال ابن حجر: "وفي الحديث من الفوائد... مدارة الصهر، وتسكينه من غضبه".

فمن الملاحظ: أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يستفسر من فاطمة عن الخلاف الذي حصل لبنها وبين زوجها، ولم يطلب منها أن تسرد له سبب المغاضبة التي حصلت بينهما، بل تغاضى عن ذلك، وذهب إلى علي يسترضيه.

فكثيراً ما يكون تدخل الأهل في المشاكل التي تحدث بين الزوجين سبباً لزيادتها وتفاقهما.

وفيه: كرم خلق النبي صلى الله عليه وسلم لأنه توجه نحو علي؛ ليترضاه، ومسح التراب عن ظهره ليبسطه، وداعبه بالكنية المذكورة؛ ليؤنسه، ولم يعاتبه على مغاضبته لابنته مع رفيع منزلتها عنده، ولم يراجع علياً في هذا الأمر، وهذا من حكمته صلى الله عليه وسلم.

فيؤخذ منه: استحباب الرفق بالأصهار، وتسكين غضبهم، وترك معاتبتهم إبقاء لمودتهم.

قال ابن بطال: "وفيه: أن أهل الفضل قد يقع بين الكبير منهم وبين زوجته ما طبع عليه البشر من الغضب، وقد يدعوه ذلك إلى الخروج من بيته ولا يعاب عليه.

ويحتمل أن يكون سبب خروج علي خشية أن يبدو منه في حالة الغضب ما لا يليق بجناب فاطمة رضي الله عنهما، فحسم مادة الكلام بذلك إلى أن تسكن فورة الغضب من كل منهما".

يستفاد كذلك من هذا الخبر أن الزوج يحسن منه ترك البيت إذا أحس أن حدة النقاس قد تؤدي إلى المزيد من المشاكل الأسرية.

كما أن مغادرة البيت في هذه الحالة قد يحدث معه شيء من مراجعة النفس، واكتشاف الأخطاء، وذلك ما قد يتعذر في وجود الطرف الآخر.

ولم تخرج فاطمة رضي الله عنها من بين الزوجية، بل بقيت في بيتها، وهذا مما يهون من المشكلة وأثرها، بخلاف ما لو خرجت إلى بيت أبيها.

والواجب على الأهل أن يكون لهم دور فعال في التوجيه، والنصيحة، وتصبير الزوجة، وتوصيتها بحسن معاملة زوجها.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day