1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. الولد مجبنة مبخلة:

الولد مجبنة مبخلة:

الكاتب : محمد صالح المنجد
426 2023/02/13 2023/02/13
المقال مترجم الى : English

عن يعلى العامري أنه قال: جاء الحسن، والحسين يسعيان إلى النبي صلى الله عليه وسلم فضمهما إليه وقال: "إن الولد مبخلة مجبنة"

أي: لأجله يبخل الإنسان ويجبن، فقد يحمل حب الولد الإنسان على أن يبخل بماله، ويحمله على الجبن والخوف من الموت لأجلهم.

وفي هذا إشارة إلى شدة حبه صلى الله عليه وسلم للحسن والحسين؛ حيث ضمهما، وقال ما قال.

فهذه حاله صلى الله عليه وسلم مع أحفاده؛ كيف كان يشملهم برحمته، وحبه، وعطفه، ورعايته، صلى الله عليه وسلم.

وأعز من أولادنا الأحفاد                              وهم لنا الأرواح والأكباد

نحكي لهم مجد الصحابة علهم                       يستبسلون وترجع الأمجاد

خير الجدود الراحمين نبينا                           أحفاده الأسباط والأسياد

ولد الحفيد، فكان بشرى جده                         ويداه للطفل الوليد مهاد

ويصب في أذن الوليد أذانه                          عذباً به يستفتح الميلاد

بالتمر والريق اللذيذ محنكاً                           ما مثله بين البرية زاد

بالحسن سماهم، فأحسن وصفهم                     والحسن في وسم الوليد مراد

ويعق عنهم بالكباش مفدياً                            ومبشراً، فكأنها أعياد

كم كان حجر المصطفى مهدا لهم                             حتة ولو بالوا عليه وعادوا

وانظر أمامة فوق عاتق جدها                       صلى بها، فلتحمل الأحفاد

بدعاه يرقيهم، ويمسح فوقهم                         والطفل قد يغري به الحساد

ويضمهم من حبهم في صدره                        ويفيض بالتحنان منه فؤاد

حتى يقبلهم ويمسح خدهم                     هل مثل ذاك تعطف ووداد

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day