1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. ومع ذلك لم يكن صلى الله عليه وسلم يخاف على أمته من الفقر بقدر ما كان يخشى عليهم من التنافس على الدنيا

ومع ذلك لم يكن صلى الله عليه وسلم يخاف على أمته من الفقر بقدر ما كان يخشى عليهم من التنافس على الدنيا

الكاتب : محمد صالح المنجد
235 2023/10/31 2023/10/31

عن عمرو بن عوف رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا عبيدة بن الجراح إلى البحرين يأتي بجزيتها. وكان رسول الله صلى الله عليه وسبم صالح أهل البحرن، وأمر عليهم العلاء بن الحضرمي. فقدم أبو عبيدة بمال من البحرين. فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة، فوافوا [أتوا] صلاة الفجر مع النبي صلى الله عليه وسلم، فلما انصرف تعرضوا له. فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآهم. ثم قال: "أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشيء؟". قالوا: أجل يا رسول الله. قال: "فأبشروا، وأملوا ما يسركم، فوالله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، وتهلككم كما أهلكتهم".

قال ابن بطال: "فيه: أن زهرة الدنيا ينبغي لمن فتحت عليه أن يحذر من سوء عاقبتها، وشر فتنتها، فلا يطمئن إلى زخرفها، ولا ينافس غيره فيها".

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه:

خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحن نذكر الفقر، ونتخوفه، فقال: "آلفقر تخافون؟ والذي نفسي بيده لتصبن عليكم الدني صبا، حتى لا يزيغ قلب أحدكم إزاغة إلا هية، وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها ونهارها سواء".

"لا يزيغ" من الإزاغة بمعنى الإمالة عن الحق.

"إلا هيه" (هي) ضمير الدنيا، والهاء في آخره للسكت، وهو فاعل يزيغ.

أي: أنه لا شيء يزيغ قلب أحدكم إلا الدنيا.

هي الدنيا بأهليها تدور                                   بها الميسور يسعى والفقير

هي الأرزاق قد قسمت عليهم                           يصيبهم القليل، أو الكثير

وقسمت المصائب والبلايا                               فلا يعفى الكبير، ولا الصغير

أبر الناس أرحمهم جميعاً                                رسول الله، وهو بها جدير

يرى الفقرا، فيحزن إذ رآهم                             وهم من حوله جم غفير

ويدعو للندى حتى إذا ما                                 كفوهم قام يعوه السرور

يقاسمهم إذا جاءوا غذاه                                  ويؤثرهم به، وهو الأثير

ويبعثهم إذا لم يلق زاداً                                   إلى أصحابه، وهم كثير

ويصبر مثلهم، ويزيد صبرا                             إذا قل الطعام هو الصبور

تمر أهلة شهر، فشهر                                    وما في بيته نار تنير

له ولأهله تمر وماء                                      على هذا تتابعت الشهور

ونحن إذا مضى يوم علينا                               بغير تفكه فيه نثور

تنوعت الصنوف، فهل شكرنا                           وتلك على موائدنا تدور؟

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day