1. المقالات
  2. المشتاقون إلى رسول الله ﷺ
  3. قدر النبي ﷺ عند ربه (عز وجل)

قدر النبي ﷺ عند ربه (عز وجل)

الكاتب : سعد بن عبد الله البريك
165 2023/12/25 2024/07/21

إن شأن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الله لعظيم. . وإن قدره لكريم.. فلقد اختاره الله تعالى واصطفاه على جميع البشر وفضله على جميع الأنبياء والمرسلين.

وشرح له صدره، ورفع له ذكره، ووضع عنه وزره، وأعلى له قدره، وزكاه في كل شيء.

زكاه في عقله فقال سبحانه

{مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمۡ وَمَا غَوَىٰ}

[النجم: 2]

وزكاه في صدفه فقال سبحانه

{وَمَا يَنطِقُ عَنِ ٱلۡهَوَىٰٓ}

[النجم: 3]

وزكاه في بصره فقال سبحانه

{ مَا زَاغَ ٱلۡبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ}

[النجم: 17]

وزكاه في فؤاده فقال سبحانه

{ مَا كَذَبَ ٱلۡفُؤَادُ مَا رَأَىٰٓ}

[النجم: 11]

وزكاه في صدره فقال سبجانه:

{أَلَمۡ نَشۡرَحۡ لَكَ صَدۡرَكَ}

[الشرح: 1]

وزكاه في ذكره فقال سبحانه

{وَرَفَعۡنَا لَكَ ذِكۡرَكَ}

[الشرح: 4]

وزكاه في طهره فقال سبحانه

{وَوَضَعۡنَا عَنكَ وِزۡرَكَ}

[الشرح: 2]

وزكاه في حلمه فقال سبحانه

{بِٱلۡمُؤۡمِنِينَ رَءُوفٞ رَّحِيمٞ}

[التوبة: 128]

وزكاه في علمه فقال سبحانه

{عَلَّمَهُۥ شَدِيدُ ٱلۡقُوَىٰ}

[النجم: 5]

وزكاه في خلقه فقال سبحانه

{ وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٖ}

[القلم: 4]

وأقسم بحياته فقال:

{ لَعَمۡرُكَ إِنَّهُمۡ لَفِي سَكۡرَتِهِمۡ يَعۡمَهُونَ}

[الحجر: 72]

ثم أخبر عن منولته في الملأ الأعلى عند رب العالمين وعند الملائكة المقربين فقال سبحانه:

{ إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰٓئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِيِّ}

[الأحزاب: 56]

ثم أمر أهل الأرض من المؤمنين بالصلاة والسلام عليه ليجتمع له الثناء من أهل السماء وأهل الأرض فقال سبحانه:

{يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيۡهِ وَسَلِّمُواْ تَسۡلِيمًا}

[الأحزان: 56]

وتالله إنني أقول: إنه لا يعرف قدر النبي صلى الله عليه وسلم إلا الرب العظيم الكريم العلي جل جلاله.

المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day