عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

تعريف بلقمان :

لقمان رجل آتاه الله الحكمة ، كما قال جل شأنه : ( ولقد آتينا لقمان الحكمة ) [ لقمان : 12 ] منها العلم والديانة والإصابة في القول ، وحكمة كثيرة مأثورة ، كان يفتي قبل بعثه داود عليه السلام ، وأدرك بعثته وأخذ عنه العلم وترك الفتيا ، وقال في ذلك : ألا أكتفي إذا كفيت ؟ . وقيل له : أي الناس شر ؟ قال : الذي لا يبالي إن رآه الناس مسيئا . وقال مجاهد : كان لقمان الحكيم عبداً حبشياً غليظ الشفتين مشتق القدمين ، أتاه رجل وهو في مجلس ناس يحدثهم فقال له : ألست الذي كنت ترعى الغنم في مكان كذا وكذا؟ قال: نعم، قال : فما بلغ بك ما أرى ؟ قال : صدق الحديث، والصمت عما لايعنيني .


وعن خالد الربعي قال: كان لقمان عبداً حبشياً نجاراً فقال له مولاه : أذبح لنا هذه الشاة فذبحها ، قال : أخرج أطيب مضغتين فيها ، فأخرج اللسان والقلب ، ثم مكث ما شاء الله ثم قال : أذبح لنا هذه الشاة ، فذبحها ، قال : أخرج أخبث مضغتين فيها ، فأخرج اللسان والقلب ، فقال مولاه : أمرتك أن تخرج أطيب مضغتين فيها فأخرجتهما ، وأمرتك أن تخرج أخبث مضعتين فيها فأخرجتهما . فقال لقمان : إنه ليس شيء أطيب منهما إذا طابا ، ولا أخبث منهما إذا خبثا .


 وقال القرطبي : قيل إنه ابن أخت أيوب وابن خالته ، رأي رجلاً ينظر إليه فقال : إن كنت تراني غليظ الشفتين فإنه يخرج من بينهما كلام رقيق ، وإن كنت تراني أسود فقلبي أبيض .


 والآن مع وصايا لقمان


 الوصية الأولى : ( وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم ) [ لقمان : 13]


 قال ابن كثير رحمه الله في تفسيرها: يوصي ولده الذي هو أشفق الناس عليه ، وأحبهم إليه ، فهو حقيق أن يمنحه أفضل ما يعرف . ولهذا أوصاه أولاً بأن يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئاً ، ثم قال له محذراً : ( إن الشرك لظلم عظيم أي هذا أعظم الظلم ، قال البخاري : عن عبد الله رضي الله عنه قال : لما نزلت ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم ) قلنا : يا رسول الله ، أينا لا يظلم نفسه ؟ قال : " ليس كما تقولون " ، (ولم يلبسوا إيمانهم بظلم ) بشرك ، أولم تسمعوا قول لقمان لابنه : ( يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم ) .


فالشرك هنا عبر عنه بالظلم ، ويلبسون إيمانهم بظلم ؛ أي لم يخلطوا إيمانهم بشرك . ثم قرن بوصيته إياه بعبادة الله وحده ؛ البر بالوالدين ، كما قال تعالى " ( وقضى ربك ألاتعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسناً ) [ الإسراء " 23 ] . وكثير ما قرن الله تعالى بين ذلك في القرآن الكريم .


 الوصية الثاني : ( يابني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأتي بها الله إن الله لطيف خبير ) [ قمان : 16] .


 قال ابن كثير : ولو كانت تلك الذرة محصنة محجبة في داخل صخرة صماء أو غائبة ذاهبة في أرجاء السماوات والأرض فإن الله يأتي بها ، لأنه لا تخفى عليه خافية ولا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ، ولهذا قال  ( إن الله لطيف خبير ) ، أي لطيف العلم فلا تخفى عليه الأشياء وإن دقت ولطفت ، ( خبير ) بدبيب النمل في الليل البهيم .


 وقال القرطبي : روي أن ابن لقمان سأل أباه عن الحبة التي تقع في سفل البحر أيعلمها الله ؟ فراجعه لقمان بهذه الآية : ( يابني إنها إن تك مثقال.. . ) الآية . 


 الوصية الثالثة : لا زال لقمان يوجه ولده فيقول : ( يابني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور ) [ لقمان  17 ] .


 قال ابن كثير : أقم الصلاة ، أي بحدودها وفروضها وأوقاتها ، واءمر بالمعروف وانه عن المنكر بحسب طاقتك وجهدك ، واصبر على ما أصابك ، لأن الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر لا بد أن ينال من الناس أذى ، فأمره بالصبر. وقوله : ( إن ذلك لمن عزم الأمور ) أي الصبر على أذى الناس من عزم الأمور.


 وقيل : أمره بالصبر على شدائد الدنيا كالأمراض وغيرها وألا يخرج من الجزع إلى معصية الله عز وجل وهذا قول حسن لأنه يعم. والظاهر والله أعلم أن قوله تعالى : ( إن ذلك ) يشير إلى إقامة الصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والصبر على الأذى والبلاء وكلها من عزم الأمور.


 والوصية الرابع : ( ولا تصعر خدك للناس ولاتمش في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور ) [ لقمان : 18] 


 الصعر : الميل ، وأصله داء يأخذ الإبل في أعناقها أو رؤوسها حتى تفلت أعناقها من رؤوسها . فشبه به الرجل المتكبر ، قال ابن كثير : لا تتكبر فتحتقر عباد الله وتعرض  عنهم بوجهك إذا كلموك ، وفي الحديث : " كل صعار ملعون " .


 والصعار هو المتكبر لأنه يميل بخده ويعرض عن الناس بوجهه . ومعنى الآية عند القرطبي : ولا تمل خدك للناس كبراً عليهم وإعجاباً واحتقاراً لهم ، وهذا تأويل ابن عباس وجماعة .. فالمعنى أقبل عليهم مؤنساً مستأنساً ، وإذا حدثك أصغرهم فاصغ إليه حتى يكمل حديثه ، وكذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم  يفعل .


 ( ولا تمش في الارض مرحا) . قال القرطبي : وهو النشاط والمشي فرحاً في غير شغل وفي غير حاجة ، وأهل هذا الخلق ملازمون للفخر والخيلاء ، فالمرح مختال في مشيته ، والفخور هو الذي يعدد ما أعطي ولا يشكر الله تعالى ، قاله مجاهد.


والوصية الخامسة : ( واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) [ لقمان : 19 ] .


 قال القرطبي : لما نهاه عن الخالق الذميم رسم له الخلق الكريم الذي ينبغي أن يستعمل فقال : ( واقصد في مشيك) أي توسط فيه ، والقصد : ما بين الإسراع والبطء ، وقد قال صلى الله عليه وسلم " سرعة المشي تذهب بهاء المؤمن " . فأما ما روي عنه عليه السلام أنه كان إذا مشى أسرع ، وقول عائشة في عمر رضي الله عنه  : كان إذا مشى أسرع؛ فإنما أرادت السرعة المرتفعة عن دبيب المتماوت ، والله أعلم ، وقد مدح الله سبحانه من هذه صفته حسبما تقم بيانه في الفرقان . ا هـ 


 قلت : يقصد قوله تعالى : ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً ) ،( واغضض من صوتك ) . قال القرطبي : أي أنقص منه ، أي لاتتكلف رفع الصوت وخذ منه ما تحتاج إليه ؛ فإن الجهر بأكثر من الحاجة تكلف يؤذي ، والمراد كله التواضع ، وقد قال عمر رضي الله عنه  لمؤذن تكلف رفع الأذان بأكثر من طاقته : لقد خشيت أن ينشق مريطاؤك . والمؤذن هو أبو محذورة ، سمرة بن معير .


 ( إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) . قال القرطبي : أي أقبحها وأوحشها ، قال : والحمار مثل في الذم البليغ والشتيمة وكذلك نهاقه ، ومن استفحاشهم لذكره مجرداً ؛ فإنهم يكنون عنه ويرغبون عن التصريح فيقولون : الطويل الأذنين ؛ كما يكنى عن الأشياء المستقذرة ، وقد عد في مساوئ الآداب أن يجري ذكر الحمار في مجلس قوم من أولي المروءة ، ومن العرب من لا يركب الحمار استنكافاً وإن بلغت منه الرجل ، وكان صلى الله عليه وسلم يركبه تواضعاً وتذللاً لله تبارك وتعالى، وفي الآية دليل على تعريف قبح رفع الصوت في المخاطرة والملاحاة بقبح أصوات الحمير ن لأنها عالية .


 وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان ؛ فإنها رأت شيطاناً " . وقد روي أنه ما صاح حمار ولا نبح كلب إلا أن يرى شيطاناً . وقال سفيان الثوري : صياح كل شيئ تسبيح إلا نهيق الحمير . ا هـ . قال ابن كثير : وهذا التشببيه في هذا بالحمير يقتضي تحريمه وذمه غاية الذم لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ليس لنا مثل السوء " ا هـ .

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا