1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وقدوة في المعاملات:

وقدوة في المعاملات:

الكاتب : محمد صالح المنجد
560 2022/06/27 2024/06/18
المقال مترجم الى : English

كان أحسن الناس معاملة.

باع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وآجر، واستأجر، وشارك غيره، ولما قدم عليه شريكه قال: أما تعرفني؟ قال: "أما كنت شريكي؟ فنعم الشريك كنت لا تداري، ولا تماري".

وأهدى، وقبل الهدية، وأثاب عليها، واستدان برهن، وبغير رهن، واستعا، واشترى بالثمن الحال والمؤجل.

وكان إذا استلف سلفاً، قضى خيراً منه، وكان إذا استسلف من رجل سلفاً× قضاه إياه، ودعا له، فقال:

 "بارك الله لك في أهلك ومالك، إنما جزاء السلف الحمد والأداء".

وتشفع، وشفع إليه، وردت بريرة شفاعته في مراجعتها مغيثاً، فلم يغضب عليها، ولا عتب، وهو الأسوة والقدوة.

وحلف في أكثر من ثمانين موضعاً، وأمره الله سبحانه بالحلف في ثلاثة مواضع، وكان صلى الله عليه وسلم يستثني في يمينه تارة، ويكفرها تارة، ويمضي فيها تارة.

وكان يمازح، ويقول في مزاحه الحق، ويوري، ولا يقول في توريته إلا بحق.

وسابق رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه على الأقدام، وصارع.

وخصف نعله بيده، ورقع ثوبه بيده، ورقع دلوه، وحلف شاته، وفلى ثوبه، وخدم أهله ونفسه، وحمل معهم اللبن في بناء المسجد، وأضاف وأضيف.

وكان يعود المريض، ويشهد الجنازة، ويجيب الدعوة، ويمشي مع الأرملة والمسكين والضعيف في حوائجهم، وسمع مديح الشعر، وأثاب عليه.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day