1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وكان شديد التسامح مع خادمه

وكان شديد التسامح مع خادمه

الكاتب : محمد صالح المنجد
287 2023/07/13 2024/02/21
المقال مترجم الى : English

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ليس له خادماً، فأخذ أبو طلحة بيدي، فانطلق بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إن أنساً علام كيس؛ فليخدمك. قال أنس: فخدته في السفر والحضر [فما قال لي أف قط]، وما قال لي لشيء صنعته: لم صنعت هذا هكذا، ولا لشيء لم أصنعه: لمَ لم تصنع هذا هكذا؟

وفي رواية: (ولا لشيء تركته: لم تركته؟)

عشر سنوات، ليست أياماً، ولا شهوراً، إنه عمر طويل، فيه تقلبات النفس، واضطرابها، ومع هذا لم ينهره ولم يزجره.

من فوائد الحديث:

 فيه: بيان كمال خلقه صلى الله عليه وسلم، وحسن عشرته وحلمه وصفحه.

وفيه: ترك العتاب على ما فات؛ لأن هناك مندوحة عنه باستئناف الأمر به إذا احتيج إليه.

وفيه: استئلاف خاطر الخادم بترك معاتبته، وكل ذلك في الأمور التي تتعلق بحظ الإنسان، وأما الأمور اللازمة شرعاً، فلا يتسامح فيها؛ لأنها من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day