وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالاسرى

الكاتب : أماني زكريا الرمادي

إن الحبيب صلى الله عليه وسلم كان خير مطبِّق للتعاليم الربانية؛ فقد كان صلى الله عليه وسلم:

أولاُ : بوصي بالأسرى خيراً:

فقد أخرج الإمام الطبراني من حديث أبي عزيز ابن عمير قال: كنت في الأسرى يوم بدر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:< استوصوا بالأُسارى خيراً> وكنت في نفر من الأنصار ، فكانوا إذا قدَّموا غداءهم وعشاءهم أكلوا التمر وأعطوني البُرَّ لوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم

وأخرج الواقدي من حديث الزهري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :< إستوصوا بالأسارى خيرا> فقال العاص بن الربيع كنت في رهط من الأنصار ، جزاهم الله خيرا ، كنا إذا تعشينا أو تغدينا آثروني بالخبز وأكلوا التمر ،والخبز معهم قليل ، والتمر زادهم حتى إن الرجل لتقع في يده الكِسرة فيدفعها إليَّ ، وكان الوليد بن المغيرة يقول مثل ذلك ويزيد: وكانوا يحملوننا ويمشون.[1](المقصود : يحملوننا على بعير ويمشونهم < المسلمون> على الأقدام)

كما يقول أبو عزيز : " كانوا كلما توفرت لديهم قطعة من الخبز أعطوني إياها، فلما كنت أردها إليهم خجلاً كانوا يعيدونها إلي على الفور "[2]

فهذه شهادات من بعض الأسرى بمبلغ رحمة النبي الكريم، وطاعة صحابته الأبرار لأوامره صلى الله عليه وسلم .

--------------------------------------------------------------------------------

نظمي خليل أبو العطا موسى. مواقف سياسية من سيرة خير البرية ، ص57-65.[1]

[2]the ethics of war in islam.-the revival voice of the muslim youth , january 28, 2006,available at:http://www.therevival.co.uk/?p=289

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم