تربية الولد - شروط الضرب

المقال مترجم الى : English Español

 

 شروط الضرب :

1- بعد استخدام التوجيه و النصح و الهجر و الزجر .

أولًا : نقوم بنصح الطفل إذا أخطأ ، ثم إذا تكرر الخطأ عن عمد يعاقب بالتعنيف و التوبيخ ، فإذا عاد مرة أخرى يعاقب بعقوبة مادية أقل من الضرب ، مثل : أن يمنع عنه المصروف أو يمنعه من أي شيء هو يحبه و يخاصمه أبوه .

 

وهنا دور الأم هام جدًا ، فهي مكملة للأب ، تعينه على تنفيذ العقاب ، فإذا أمر أنَّ الولد أو البنت يحرموا من شيء معين هم يحبونه ، فهي تنفذ و لا تخالف ، لأنها إن خالفت هذا الأمر فإنَّ الطفل سيعاند و يتعود على عدم طاعة الوالدين .

و أيضًا تقوم الأم بتليين قلب الطفل على أبيه ، و تخبره بأنَّه أخطأ و أنَّ عليه أن يعتذر لأبيه ، و لا يكرر هذا الأمر مرة أخرى .

 

فإنَّ الأم في هذه المرحلة تأثيرها على الأولاد أقوى من تأثير الأب ، فإذا لم يستجب لكل هذه المحاولات و هذا أمر شبه مستحيل ، فإذا قام الوالدين بتنفيذ ما قلنا فبإذن الله يستجيب الطفل و ينصلح حاله .

 

2- لا تزيد العقوبة عن حجم الذنب .

3- لا تضربه و أنت في شده الغضب ، حتى لا تسبب له إيذاء جسديًا تندم أنت عليه .

4- ألا يكون الضرب مؤذيًا نفسيًا و لا جسديًا .

5- ألا يكون أمام الناس و الأصحاب و الأقارب .

6- أن يكون الرجل متفق مع زوجته ، حتى لا تتدخل و تحدث الخلافات .

 

و قد تربى الزبير على يد أمه صفية بعد موت العوام أبوه ، فكانت تضربه فيلومونها ، و يقولوا يا صفية أنت تكرهين الزبير، فقالت لهم :

من قال إنِّي أكرهه فقد كذب

إنما أضربه حتى يلب

و يهزم القبيلة و يأتي بالسلب

 

و أن تنفق عليه على الموسع قدره و على المقتر قدره ، و أن تأتيه بما يشتهي لكن في حدود المعقول ، و لا يأكل طعامًا رغمًا عنه لان الشجرة إذا أعطيتها ما لا تصلح لها ماتت ، و أيضًا إذا رغب في شيء و لا تريده له ، ناقشه و حاول إقناعه ليتعود على أن يسمع الرأي الآخر .

 

4- اختيار صحبة صالحة له تكبر معه :

 

و ذلك لأنه إن لم يجد الصحبة الصالحة ، فسيلجأ إلى أي صحبة أخرى و تجد أصحابه يفسدون ما تحاوله أنت معه ، و احذر كل الحذر على البنات فإنَّ المرأة لا تفسدها إلا المرأة ، فكن على حذر شديد ممن يصاحبن بناتك ، و اتق الله في أعراض الناس ، يحفظ الله لك عرضك .


   
5-تقوية العقيدة في قلبه و التوكل على الله و تعليمه الإيمان :

 

عن جندبقال : كنَّا مع النبي صلى الله عليه و سلم و نحن فتيان حزاورة ( الغلام اذا قارب البلوغ) ،  فتعلمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن , ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانًا. " شعبالإيمان " .

 

و انظر أخي المسلم الذي يريد أن يربي أبنائه على صدق العقيدة و الإيمان ، كيف كان النبي يربي ابن عباس رضي الله عنهما ، و ماذا كان يقول له النبي صلى الله عليه و سلم : «يا غلام! إني أعلمك كلمات ، احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله ، و إذا استعنت استعن بالله ، و اعلم أنَّ الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، و لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك بشيء إلا قد كتبه الله عليك ، جفت الأقلام و رفعت الصحف »رواه أحمد في المسند و الترمذي في سننه و صححه الألباني .

 

فتدبر هذه الكلمات التي تربي الرجال على صدق العقيدة و الإيمان الحقيقي ، و التوكل على الله و تعلم الشجاعة .

 
 الإمام السلمي لما أراد الحج قال : استأذنت أمي في الحج , فقالت لي :توجهت إلى بيت الله فلا يكتبن عليك حافظاك شيئاً تستحي منه غدًا . " سير أعلام النبلاء للذهبي " .
و المراد بحفظ الله : قال ابن رجب -  في جامع العلوم و الحكم  في شرح هذا الحديث - : هو الوقوف عند أوامره بالامتثال , و عند نواهيه بالاجتناب , و عند حدوده فلا يتجاوز ما أمر به ، و أذن فيه إلى ما نهى عنه .

 

فعلم ولدك أن يكون محافظًا على حدود الله ، و لا يخشى إلا الله .

 

 

 6- تعلميه حب أهل العلم و الدين :

 

 فقد قال أنس بن مالك : كانوا يعلمون أولادهممحبة الشيخين ، كما يعلمونهم السورة من القران . " السنة للخلال"

 قال صالح ابن الإمام أحمد بن حنبل : كان أبي يبعث خلفي إذا جاءه رجل زاهد أو متقشف لأنظر إليه ، يحبأن أكون مثله . " سير أعلام النبلاء للذهبي "

 

و هذا معناه  أن تكون قدوته الحسنة أهل العلم و الدين ، و يحب لله و في الله ، و يبغض لله و في الله . 

المقال السابق المقال التالى