فضائل الوضوء

قال - صلى الله عليه وسلم -:«إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء أو مع آخر قطر الماء فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء - أو مع آخر قطر الماء- فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء – أو مع آخر قطر الماء- حتى يخرج نقيًا من الذنوب».

غرًّا مُحجلين:

قال - صلى الله عليه وسلم -:«إن أمتي يُدعون يوم القيامة غرًّا محجلين من آثار الوضوء، فمن استطاع منكم أن يُطيل غُرته فليفعل».

الوضوء حلية المؤمن:

قال - صلى الله عليه وسلم -:«تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء».

فضل إسباغ الوضوء:

قال - صلى الله عليه وسلم -:«ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟»قالوا: بلى يا رسول الله،قال:«إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة؛ فذلكم الرباط، فذلكم الرباط».

المحافظة على الوضوء:

قال - صلى الله عليه وسلم -:«استقيموا ولن تحصوا، واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة، ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن».

الذكر بعد الوضوء:

وقال - صلى الله عليه وسلم -:«من توضأ فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، إلا فُتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء».

صلاة ركعتين بعد الوضوء:

قال - صلى الله عليه وسلم -:«من توضأ نحو وضوئي هذا ثم قام فركع ركعتين، لا يُحدث فيهما نفسه، غفر له ما تقدم من ذنبه»وقال:«ما من مسلم يتوضأ فيحسن وضوءه ثم يقوم فيصلي ركعتين، مُقبل عليهما بقلبه ووجهه إلا وجبت له الجنة».

المقال السابق المقال التالى