1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. الجاتب الأول: صور من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الزوجية:

الجاتب الأول: صور من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الزوجية:

الكاتب : محمد صالح المنجد
525 2022/07/16 2024/02/21
المقال مترجم الى : English

فقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم إحدى عشرة زوجة، وهن: خديحة بنت خويلد، وعائشة بنت أبي بكر، وحفصة بنت عمر، وسودة بنت زمعة العامرية، وزينب بنت جحش الأسدية، وزينب بنت خزيمة الهلالية، وأم سلمة هند بنت أبي أمية المخزومية، وأم حبيبة رملة بنت أبي سفيان الأموية، وميمونة بنت الحارث الهلالية، وجويرية بنت الحارث المصطلقية، وصفية بنت حيي النضيرية رضي الله عنهن.

وقد مات عن تسع منهن، وماتت خديجة بنت حويلد، وزينت بنت خزيمة رضي الله عنهما قبله صلى الله عليه وسلم.

وقد عاش رسول الله صلى الله عليه وسلم مع زوجاته الطاهرات حياة سعيدة طيبة، تمثل تطبيقاً عملياً دقيقاً لقوله تعالى:

{ وَعَاشِرُوهُنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ ۚ }

[النساء: 19]

والمعروف كلمة جامعة لكل فعل وقول وخلق نبيل.

والنبي صلى الله عليه وسلم كان خير الناس في تعامله مع زوجاته، كيف لا وهو القائل:

"خيركم خيركم لأهله، وانا خيركم لأهلي"

فكان صلى الله عليه وسلم حلو المعاشرة لزوجاته، حسن التعامل معهن، وقد بدا ذلك واضحاً في سيرته صلى الله عليه وسلم معهن.

ولو اقتدى الناس بالنبي صلى الله عليه وسلم في تعامله مع زوجاته؛ لانحلت كثير من المشكلات الزوجية التي نسمع عنها اليوم.

فإن المرء ليعجب من كثرة ما يرى ويسمع ويقرأ من المشكلات الزوجية التي تعاني منها الأسر والبيوت، وتشير الإحصائيات إلى أن معدل الطلاق في العالم الإسلامي وصل إلى حد مخيف، وفي ازدياد مستمر، فقد أظهرت إحصائية حديثة لعام (1430هـ) صادرة من وزارة العدل بالسعودية ارتفاع حالات الطلاق مقارنة مع حالات الزواج بنسبة (21%) وتصدرت الرياض مناطق المملكة من حيث عدد الحالات.

ومع هذه المشكلات الزوجية، وكثرة حالات الطلاق نحتاج أن نستعرض كيف كانت الحياة في بيت النبوة، وكيف كان رسول الله صلى الله علي وسلم يعامل زوجاته، وكيف كان يصبر عليهن، ويتعاضى عن بعض أخطائهن؛ فإن لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day