1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. ومن كمال شفقته صلى الله عليه وسلم على أهله في السفر أنه كان يوصي الحادي أن يخفف رفقاً بهن.

ومن كمال شفقته صلى الله عليه وسلم على أهله في السفر أنه كان يوصي الحادي أن يخفف رفقاً بهن.

الكاتب : محمد صالح المنجد
540 2022/10/27 2022/10/27

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، وغلام أسود يقال له أنجشة يحدو، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا أنجشة، رويدك سوقاً بالقوارير"

"سوقاً" أي: ارفق في سوقك بالقوارير، يعني ضعفة النساء.

قال العلماء: سمي النساء قوارير؛ لضعف عزائمهن تشبيهاً بقارورة الزجاج لضعفها وإسراع الانكسار إليها.

والمراد به: الرفق في السير؛ لأن الإبل إذا سمعت الحداء أسرعت في المشي واستلذته فأزعجت الراكب، فنهاه عن ذلك؛ لأن النساء يضعفن عند شدة الحركة، ويخاف ضررهن وسقوطهن.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day