1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. ولما جاءه مال من البحرين لم ينس عمه العباس.

ولما جاءه مال من البحرين لم ينس عمه العباس.

الكاتب : محمد صالح المنجد
509 2023/03/15 2023/03/16
المقال مترجم الى : English

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

أتى النبي صلى الله عليه وسلم بمال من البحرين فقال: "انثروه في المسجد"، وكان أكثر مال أتي به رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة، ولم يلتفت إليه. فلما قضى الصلاة، جاء فجلس إليه، كما كان يرى أحداً إلا أعطاه. إذ جاءه العباس فقال: يا رسول الله أعطني؛ فإني فاديت نفسي وفاديت عقيلاً. [كان أسر مع عمه العباس في غزوة بدر]. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خذ" فحثا في ثوبه، ثم ذهب يقله، فلم يستطع. فقال: يا رسول الله اؤمر بعضهم يرفعه إلي. قال: "لا" قال: فارعه أنت علي. قال: "لا". فنثر منه، ثم احتمله فألقاه علي كاهله، ثم انطلق. فما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وثم منها درهم.

في هذا الحديث: بيان كرم النبي صلى الله عليه وسلم وعدم التفاته إلى المال قل أو كثر.

وقد كان العباس رضي الله عنه عظيماً جسيماً شديد القوة، فالظاهر أنه حمل مالا كثيراً، ولم يمنعه النبي صلى الله عليه وسلم.

ولعل النبي صلى الله عله وسلم لم يعنه على الحمل أو يأمر أحداً بإعانته؛ حتى يقلل ما أخذ من المال ولا يحمل إلا ما يقدر على حمله، ولم يرد أن يمنعه من أخذ ما أراد.

والعباس كان من أغنى قريس، وأكثرهم مالاً، ولكنه غرم بسبب مفاداة نفسه، ومفاداة عقيل من الأسر.


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day