1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. ويوم أحد نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رأيه إلى رأيهم

ويوم أحد نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رأيه إلى رأيهم

الكاتب : محمد صالح المنجد
340 2023/06/13 2024/06/19
المقال مترجم الى : English

فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال:

تنفل رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفه ذا الفقار يوم بدر، وهو الذي رأى فيه الرؤيا يوم أحد. وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما جاءه المشركون يوم أحد كان رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقيم بالمدينة، فيقاتاهم فيها، فقال له ناس لم يكونوا شهدوا بدراً: اخرج بنا يا رسول الله إليهم؛ نقاتلهم بأحد، ونرجو أن نصيب من الفضيلة ما أصاب أهل بدر. فما زالوا برسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لبس لأمته فلما لبسها ندموا، وقالوا: يا رسول الله أقم، فالرأي رأيك، فقال: "ما ينبغي لنبي أن يضع أداته بعد أن لبسها حتى يحكم الله بينه وبين عدوه..." الحديث

وفي حادثة الإفك استشار أصحابه: عن عائشة رضي الله عنها قالت: لما ذكر من شأني الذي ذكر وما عملت به قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطيباً، فتشهد فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله،

ثم قال:

"أما بعد اشيروا عليَّ في أناس أبنوا أهلي، وايم الله ما علمت على أهلي من سوء، وأبنوهم بمن والله ما علمت عليه من سوء قط، ولا يدخل بيتي قط إلا وأنا حاضر، ولا غبت في سفر إلا غاب معي"... الحديث.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day