1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وربما سابق بعضهم على الإبل

وربما سابق بعضهم على الإبل

الكاتب : محمد صالح المنجد
26 2024/05/13 2024/05/30


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال

كان للنبيﷺ ناقة تسمى العضباء، لا تكاد تسبق. فجاء أعرابي على قعود[1] فسبق رسول الله ﷺ فسبقها.فاشتد ذلك على المسلمين، وقالوا: سبقت العضباء فلما رأى ما في وجوههم قال رسول الله ﷺ ( إن حقا على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعه)[2]

من فوائد الحديث

 فيه: الحث على التواضع

وفيه: اتخاذ الإبل للركوب، والمسابقة عليها.

وفيه: حسن خلق النبي ﷺ وتواضعه؛ لكونه رضي أن أعرابيا يسابقه.

وفيه: التزهيد في الدنيا؛ للإشارة إلى أن كل شيء منها لا يرتفع إلا اتضع[3]

المراجع

  1. وهو ما استحق الركوب من الإبل، قال الجوهري: هو البكر حتى يركب، وأقل ذلك أن يكون ابن سنتين إلى أن يدخل السادسة، فيسمى جملا لسان العرب[359/3]
  2. رواه البخاري[2872]
  3.  فتح الباري[47/6]
المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day