لَا يَتَمَنَّيْنَ أَحَدُكُمُ الْمَوْتَ

الكاتب : د. محمد بكر إسماعيل
المقال مترجم الى : اردو English हिन्दी

عَنْأَنَسٍرضي الله عنه قَالَ:قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لايَتَمَنَّيْنَ أَحَدُكُمْ الْمَوْتَمن ضُرٍّ أَصابه، فَإِنْ كَانَ لَا بُدَّ فَاعلاً: فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتْ الْحَيَاةُ خَيْرًا لِي وَتَوَفَّنِي مَا كَانَتْ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي".

هذا الحديث يعلمنا كيف يكون التأدب مع الله تبارك وتعالى في شأننا كله، ويربي أنفسنا على الرضا بقضائه وقدره، وتفويض الأمر إليه – جل شأنه في محيانا ومماتنا، ويحذرنا من التعدي عليه سبحانه في الاختيار، وهو أمر ليس لنا فيه مثقال ذرة.

قال تعالى: { وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ } (سورة القصص: 68)

وقال عز من قائل: { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِن أَمْرِهِم وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً } (سورة الأحزاب: 36).

* * *

والإنسان بطبعه يكره الموت، ويحب الحياة، ولكن قد يعرض له ما يدخل على نفسه اليأس منها فيستطيل عمره في هذه الدنيا، ويتمنى انقطاعه لكي يستريح مما يعانيه من مرض شديد، أو فقر مدقع، أو دين موجع، وما إلى ذلك من أنواع البلاء، وهو لا يدري إن كان سيجد الراحة بعد الموت أم لا يجدها، فقد يموت مثقل بالذنوب فيصلى بنارها في قبره ويوم تقوم الساعة، ولو عاش ربما يرزقه الله بتوبة نصوح، ويوفقه للعمل الصالح، ثم يلقى الله عبداً كريماً فيجزيه جزاءً حسناً على صبره، وحسن بلائه في جهاد نفسه وجهاد عدوه.

لهذا حذر النبي صلى الله عليه وسلم من تمني الموت فقال "لَا يَتَمَنَّيْنَ أَحَدُكُمْ الْمَوْتَ" بصيغة التوكيد؛ لما في هذا التمني من الرعونة والتعدي على قدر الله، واليأس من رحمته وغير ذلك من الآفات التي تضعف الإيمان أو تقضي عليه تماماً، ونحن نعلم أن الإيمان بالقدر ركن من أركان الإيمان، والرضا به أمارة من أمارات صدق اليقين، وهو مقام كبار العارفين.

وهذا النهي مشروط بشرط هو قيد فيه وهو قوله صلى الله عليه وسلم: "من ضُرٍّ أَصابه". أي بسبب ضر لحق به في أمر دينه أو شئون دنياه، فالحرف "مِن" للسببية.

وفي هذا التحذير – فوق ما ذكرنا – دعوة إلى الصبر والمصابرة، تحقيقاً لقوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } (سورة آل عمران: 200).

أي احبسوا أنفسكم على ما تكره ودربوها على ترك ما تحب، وغالبوهم على ما تهوى، ولا تتركوها نهياً لليأس والجزع والقنوط، وفريسة للعجز والكسل والخمول، ورابطوا في المساجد للصلاة ودروس العلم، ورابطوا على الحدود لحماية بلاد الإسلام من غارة الأعداء، لعلكم تجدون الفلاح في داري الدنيا والآخرة.

* * *

والرسول صلى الله عليه وسلم خبير بأحوال النفس البشرية، فهو يعلم أن هذا التحذير قد لا يلاقي آذاناً صاغية ممن اشتد بهم الكرب، وأحاط بهم البلاء من كل جانب لهذا جاءهم من طريق آخر فيه إشباع لرغباتهم في تمني الموت لكن على النحو الذي يحبه ربنا ويرضاه، ولا يخرج عن حد الأدب معه – جل في علاه – فقال: "فَإِنْ كَانَ لَا بُدَّ فَاعلاً: فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتْ الْحَيَاةُ خَيْرًا لِي وَتَوَفَّنِي مَا كَانَتْ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي".

وهذا دعاء يدل على منتهى التفويض والتسليم والرضا والاعتراف لله بالعلم والحكمة وسعة الفضل والرحمة.

والله وحده هو الذي يعلم بحال عبده ومآله، وهو أرحم به من نفسه على نفسه، وهو الذي يقدر له الخير حيث كان، ولا راد لقضائه، ولا معقب لحكمه.

ومن توكل عليه كفاه، ومن سأله أعطاه، وهو عند ظن عبده به إن خيراً فخير وإن شراً فشر.

والمؤمن القوي هو الذي يثبت عند الشدائد، بل إن الشدائد تجعله أحياناً أصلب عوداً، وأعلى همة، وأصدق عزماً في طاعة الله – عز وجل – من سوابغ النعم؛ لأنه يرى في الشدائد ميداناً فسيحاً لكبح جماح النفس، ومغالبة الهوى، والطمع في أجر الصابرين الشاكرين، بينما يخشى على نفسه من وفرة النعم من أن تكون استدراجاً له فيقع في الهلكة، أو يخاف ألا يقوم بشكرها فيعد مع الكفار بأنعم الله – عز وجل – فيضل ويخزي.

وقد كان بعض الصالحين إذا جاءه مال كثير يقول: أخشى أن يكون ذنباً عُجلت عقوبته.

ومن هنا كان تمني الموت من الجهل بقواعد الدين وقيمه مع ما فيه من مخالفة الطبع البشري.

وأنا أسميه بالانتحار المجازي؛ لأن التمادي في اليأس والجزع من هول المصاب يعجل بالحياة، ويقضي على أسبابها، فهو يقضي على الأمل الذي هو من أكبر الدوافع على تحقيق ضروريات الحياة، ويقضي على الإرادة التي تميز بها الإنسان عن غيره من سائر الحيوان؛ فالإنسان هو الكائن الحي المتحرك بالإرادة وغيره من الحيوان كائن حي متحرك بالإلهام لا بالإرادة.

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ. احْرِصْ عَلَى مَايَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ، فَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ: لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ: قَدَّرَ اللَّهُ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ".

* * *

ولماذا يتمنى العبد الموت وعمره هو رأس ماله في كل يوم يمكن أن يزداد فيه عملاً صالحاً يقربه إلى الله تبارك وتعالى.

وقد جاء في صحيح البخاري وسنن النسائي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لَا يَتَمَنَّى أَحَدُكُمْ الْمَوْتَإِمَّا مُحْسِنًافَلَعَلَّهُ يَزْدَادَ، وَإِمَّا مُسِيئًا فَلَعَلَّهُ يُسْتَعْتَبَ".

ومعنى يستعتب: بطلب العتبى من الله وهي الرضا، وذلك بأن يتوب من ذنبه قبل موته توبة نصوحاً، فيلقاه وليس عليه من أوزاره شيء.

* * *

وهذا وقد اختلف الفقهاء في حكم تمني الموت، فقيل يحرم، وقيل يكره، وقيل يجوز.

فمن قال بالحرمة حمل النهي في الحديث على التحريم، بشرط أن يكون التمني بسبب ضر أصابه.

ومن قال بالكراهة حمل النهي في الحديث على الكراهة بدليل قوله فيه: "فَإِنْ كَانَ لَا بُدَّ فَاعلاً: فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتْ الْحَيَاةُ خَيْرًا لِي وَتَوَفَّنِي مَا كَانَتْ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي".

ومن قال بالجواز شرط لذلك أن يكون الضرر الذي لحقه في صميم دينه فأصبح يخشى على نفسه من الفتنة فيه.

وقيل يجوز لمن كان محباً لله تعالى متشوقاً إلى لقائه أن يتمنى الموت كما تمناه يوسف عليه السلام.

قال الله تعالى حكاية عنه: { رَبِّ قَدْ ءَاتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ } (سورة يوسف: 101).

وقيل يجوز ذلك لمن كان في ورطة شديدة يخشى على نفسه من الفضيحة والعار، ويخشى على الناس من الوقوع في عرضه فيحملون من الأوزار ما يدخلون به النار.

واستدلوا على ذلك بقول مريم – رضي الله عنها – حين وضعت وليدها: { قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَنْسِيّاً } (سورة مريم : 23).

والأصح عندي – والله أعلم – أن النهي في الحديث للتحريم إذا كان التمني بسبب ضرر دنيوي.

أما إن كان بسبب ضرر لحقه في دينه فالتمني جائز، فالجواز ليس على إطلاقه كما زعم بعض أهل العلم.

أما احتجاجهم بيوسف عليه السلام فليس في محله؛ لأن يوسف عليه السلام لم يتمنى الموت لذاته ولكنه تمنى الموت على الإسلام، فهو يرجو بدعائه حسن الختام وليس التعجيل بالموت، فهو كقوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُم مُسْلِمُونَ } (سورة آل عمران: 102). فليس النهي في الآية عن الموت في ذاته ولكن النهي منصب على ألا يدرك المسلم الموت إلا وهو على الإسلام.

وأنا مريم – رضي الله عنها – فهي لم تقل: أمتني يا رب، ولكنها تمنت الموت قبل ذلك، بدليل حرف التمني، وبدليل قولها: { قَبْلَ هَذَا }، وبدليل قولها: { وَكُنتُ نَسْياً مَنْسِيّاً }، فهو ليس من قبيل الدعاء كما هو واضح.

والمنهي عنه في الحديث دعاء المرء على نفسه بالموت يأساً من الحياة وقنوطاً من رحمة الله، على أن مريم كانت في حالة يرثى لها، فقالت ما قالت لتدفع عن نفسها الهلع والفزع مما ستجده من قومها، فلا تلام على ذلك.

على أن الإمام القرطبي في كتاب التذكرة قد أجاب عن ذلك بإجابة أخرى فقال: إنها تمنت الموت لوجهين:

أحدهما: أنها خافت أن يظن بها السوء في دينها وتعير, فيفتنها ذلك.

الثاني: لئلا يقع قوم بسببها في البهتان والزور والنسبة إلى الزنا، وذلك مهلك لهم.

أما تمني الموت حباً في لقاء الله تعالى فلا أراه معقولاً؛ لأن الدنيا مزرعة للآخرة، والعارف بالله يرجو التزود منها، ويتمنى أن تطول حياته ليكثر أجره وهو مستمتع بذكر الله تعالى متعلق القلب به، فهو في لقاء دائم معه.

ومن شأن العارف بالله ألا يستعجل شيئاً قدره الله، فهو لا يجهل أن الأجل محدود بأنفاس معدودة، لا يتقدم ولا يتأخر، فكيف يتمنى شيئاً ليس له فيه خيرة.

وممن قال بجواز تمني الموت لمن أحب لقاء الله تعالى "سهل بن عبدالله التستري" فقد نقل عنه القرطبي في التذكرة قوله: "لا يتمنى أحد الموت إلا ثلاثة: رجل جاهل بما بعد الموت، أو رجل يفر من أقدار الله تعالى عليه، أو مشتاق محب لقاء الله عز وجل".

وعلى كل حال فإن الله عز وجل يعلم السرائر فيجزي كل امرئ بحسب نيته وعلى قدر إخلاصه في القول والعمل.

* * *

وبعد، فإن هذه الوصية من أمهات الوصايا التي تضع المسلم أمام قدر الله عز وجل بحيث يجعله نصب عينيه في حالة الحزن وحالة الفرح، وفي أوقات الرخاء وأوقات الشدة.

فإذا كان في نعمة غامرة فليذكر الموت، فإنه أقرب إليه من شراك نعله، حتى لا يغتر بها فيدفعه الغرور إلى ارتكاب ما لا تحمد عواقبه، وربما يورده موارد الهلكة فتذهب نعمته وتتحول استدراجاً ووبالاً عليه.

وإذا وقع في بلية فليتسلح في مواجهتهما بالصبر، فإن النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِوَأَنَّ الْفَرَجَمَعَالْكَرْبِ، وَأَنَّمَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا" كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا يسارع إلى الدعاء على نفسه بالموت، فإن ذلك برهان على ضعف إيمانه أو فقدانه بالمرة – كما أشرنا من قبل – بل يجب عليه مع الصبر أن يشكر، فالشكر هو امتلاء القلب بالرضا، وليس هناك مقام أرفع من مقام الرضا، كما أشرنا أيضاً من قبل.

وقد جاء في الحديث القدسي: "مَنْ رَضِيَفَلَهُ الرِّضَامني حتى يلقاني وَمَنْ سَخِطَفَلَهُالسَّخَطُ مني حتى يلقاني".

* * *

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم