حق الحضانة للأم

الكاتب : الشيخ محمد نور بن عبد الحفيظ سويد

"إن تربية النشيء، والعناية بهم في حال الصغر؛ هو ما يعرف في الفقة بالحضانة، فإن النساء عليه أقدر من الرجال، لما فطرن عليه؛ من مزيد العطف والحنان والصبر؛ ولهذا قدم النساء فيه على الرجال، فكانت الأم مقدمة فيه على الأب ومن وراءه؛ والجدة مقدمة فيه علي الأب والجد ومن وراءهما من الرجال".

 

روى أبو داود والحاكم عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أَنَّ امْرَأَةً قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ ابْنِي هَذَا كَانَ بَطْنِي لَهُ وِعَاءً وَثَدْيِي لَهُ سِقَاءً وَحِجْرِي لَهُ حِوَاءً وَإِنَّ أَبَاهُ طَلَّقَنِي وَأَرَادَ أَنْ يَنْزعَهُ مِنِّي فَقَالَ: "أَنْتِ أَحَقُّ بِهِ، مَا لَمْ تَنْكِحِي". 

 

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم