1. المقالات
  2. مَوَاعِظُ الإمَامِ الأوزَاعِي
  3. فقه لغير عبادة

فقه لغير عبادة

الكاتب : الشيخ صالح أحمد الشامي
297 2021/01/30 2022/09/25

فقه لغير عبادة

قال أبو عمرو:

كان يقال: ويل للمتفقهين لغير العبادة، والمستحلين الحرمات بالشبهات (1).

فقه أبتر (2)

قال أبو عمرو:

عن الوليد بن مزيد، عن الأوزاعي أنه كتب إلى عبدالرحمن بن ثابت بن ثوبان:

أما بعد:

فقد كنت بحال أبيك لي وخاصة منزلتي منه عالماً، فرأيت أن من صلتي إياه تعاهدي إياك بالنصحية، في أول ما بلغني عنك من تخلفك عن الجمعة والصلوات.

وقد أحببتُ أن أقرنَ بنصيحتي إياك عهداً، عسى الله أن يحدث به خيراً.

وقد بلغنا أن خمساً كان عليها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعون لهم بإحسان: اتباع السنة، وتلاوة القرآن، ولزوم الجماعة، وعمارة المساجد، والجهاد في سبيل الله. 

وحدثني سفيان الثوري: أن حذيفة بن اليمان كان يقول: من أحب أن يعلم أصابته الفتنة أو لا؟ فلينظر: فإن رأى حلالاً كان يراه حراماً، او يرى حراماً كان يراه حلالاً، فليعلم أن قد أصابته. 

وقد كنتَ قبل وفاة أبيك رحمه الله ترى ترك الجمعة والصلوات في الجماعة حراماً، فأصبحت تراه حلالاً. 

وكنت ترى عمارة المساجد من أشرف الأعمال، فأصبحت لها هاجراً.

وكنت ترى أن ترك عصابتك من الحرس في سبيل الله حرجاً، فأصبحت تراه جميلاً.

وحدثني سفيان عن ابن عباس أنه قال: من ترك الجمعة أربعاً متواليات، من غير عذر، فقد نبذ الإسلام من وراء ظهره. 

وحدثني الزهري عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنه من ترك الجمعة ثلاثاً، من غير عذر، طُبع على قلبه. 

وقد خاطرت بنفسك من هذين الحديثين عظيماً، فاتهم رأيك، فأنه شر ما أخذت به، وأرض بأسلافك إماماً. 

وقد كنت في ثلاث سنوات مرزن - والمساجد والديار تحرق، والدماء تسفك، والأموال تنهب - مع أبيك لا تخالفه في ترك الجمعة، ولا حضور صلاة مسجد، ولا ترغب عنه حتى مضى لسبيله. 

وأنت ترى أنك بوجه هذا الحديث (كن حلس بيتك)، ومثله من الأحاديث، أعلم بها من أبيك، وممن أدرك هذا العلم. 

فأعيذك بالله، وأنشدك به، أن تعتصم برأيك شاذاً به دون أبيك وأهل العلم قبله، وأن تكون لأصحاب الأهواء قوة، وللسفهاء في تركهم الجمعة فتنة، يحتجون بك إذا عوتبوا على تركها. 

أسأل الله أن لا يجعل مصيبتك في دينك، ولا يُغلب عليك شقاء، ولا اتباعً هوى بغير هدى منه، والسلام عليك (1).

المراجع

  1. "سنن الدارمي" رقم (187).
  2.  إن هذا الدين متين، بنيان مرصوص، نصوصه وفرائضه وتعاليمه، بعضها آخذ برقاب بعض، فمن الخطأ الفادح أن تؤخذ آية كريمة من سياقها ثم تفسر أو تشرح بعيداً عن ذلك السياق، ومن الخطأ أيضا أن يؤخذ حديث شريف ثم يفسر ويشرح بعيداً عن اعتبار القواعد العامة والكليات التي قام عليها هذا الدين. وموضوع هذه الرسالة: أن من وجهت إليه، أخذ حديثاً نبوياً وفهمه بعيداً عن الكليات والقواعد العامة وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ بَيْنَ أَيْدِيكُمْ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ الْقَائِمِ وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ الْمَاشِي وَالْمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِنْ السَّاعِي) قَالُوا: فَمَا تَأْمُرُنَا؟ قَالَ: (كُونُوا أَحْلَاسَ بُيُوتِكُمْ). = رواه أحمد (19662)؛ وأبو داود (4262). وأحلاس: جمع حلس وهو كساء يبسط في البيت. والمراد: الزموا بيوتكم. فرأى - من وجهت إليه الرسالة، أنه في وقت الفتن، أن عليه أن يكون حلس بيته، فترك الجمعة والجماعة والرباط. فأراد الأوزاعي أن يبين له خطأ فهمه، لأنه أخذ بهذا الحديث دون ملاحظة القواعد العامة. . ومنها حضور الجمعة والجماعة.
  3. = والحديث في مقصده العام: إنما هو التنفير من الفتنة، أو المشاركة فيها، وهو ما عبر عنه أن يكون بيته، وعدم المشاركة في الفتنة لا يتعارض مع حضور الجماعة وأداء الفرائض.
    وقد جاء الأوزاعي بالأدلة على ذلك في رسالته. لقد كانت رسالة الأوزاعي بياناً للمنهج الصحيح في فهم النصوص في ضوء الكليات والقواعد العامة. . حتى لا نقع في دائرة الفقه الأبتر الذي وقع فيه عبدالرحمن بن ثابت. المذكور في الرسالة.
  4. "المعرفة والتاريخ" (2/ 391) للفسوي.

 

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day