1. المقالات
  2. أربعون حديثاً في الخيرية
  3. خيرية إطعام الطعام وإفشاء السلام

خيرية إطعام الطعام وإفشاء السلام

الكاتب : محمد بن إبراهيم الهزاع
52 2021/07/08 2021/07/10

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ الْإِسْلَامِ خَيْرٌ قَالَ:

"تُطْعِمُ الطَّعَامَ وَتَقْرَأُ السَّلَامَ عَلَى مَنْ عَرَفْتَ وَمَنْ لَمْ تَعْرِفْ"


وفي رواية: عن صهيب - رضي الله عنه - قال: سمعت رسو الله صلى الله عليه وسلم يقول:       

"خِيَارُكُمْ مَنْ أَطْعَمَ الطَّعَامَ وَرَدَّ السَّلَامَ"


_______________________

  • رواه البخاري، برقم (2790).
  • رواه الترمذي برقم (1639). وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته برقم (4113).
  • رواه الترمذي برقم (1639. وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته برقم  (4113).
  • صحيح الجامع الصغير وزيادته برقم (3318).

قوله: "أن رجلاً" قيل إنه أبو ذر وقيل أنه هاني بن يزيد والد شريح (1).

وقوله: "أي الإسلام خير" معناه: أي خصاله وأموره وأحواله (2) فيكون تقديره أي خصال   الإسلام (3).

وقوله: "تُطْعِمُ الطَّعَامَ" هو في تقدير المصدر أي: أن تُطعم، وذكر صلى الله عليه وسلم الإطعام ليدخل فيه الضيافة وغيرها (4).

وقوله: "وَتَقْرَأُ السَّلَامَ" بلفظ مضارع القراءة بمعنة تقول، قال أبو حاتم السجستاني: (تقول اقرأ عليه السلام ولا تقول أقرئه السلام، فإذا كان مكتوباً قلت السلام أي: اجعله يقرأه) (5).

ولا بد في السلام أن يكون بلفظ مُسمع لمن يرد عليه فقد أخرج البخاري في الأدب المفرد بسند صحيح عن ابن عمر "إذا سلمت فأسمع، فإنها تحية من عند الله" (6).

قال النووي (أقلة أن يرفع صوته بحيث يسمع المسلم عليه، فإن لم يكن آتياً بالسنة فإن شك  استظهر) (7).

ويجوز الإشارة بالسلام على من بُعد عن سماع لفظ السلام (8).

_______________________

  • ابن حجر فتح الباري (1/ 56).
  • النووي، شرح صحيح مسلم (1/ 207).
  • ابن حجر فتح الباري (1/ 56).
  • المرجع السابق.
  • المرجع السابق.
  • رقم (1036) وصححه الألباني في صحيح الأدب المفرد برقم (1005)
  • الصنعاني، سبل السلام، (4/ 402).
  • المرجع السابق ص 403.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day