1. المقالات
  2. أربعون حديثاً في الخيرية
  3. خيرية حسن الخلق

خيرية حسن الخلق

الكاتب : محمد بن ابراهيم الهزاع
77 2021/07/08 2021/07/08

فقابل البر بالإثم، وأخبر: أن البر حسن الخلق، والإثم: حواز الصدور، وهذا يدل على أن حسن الخلق: هو الدين كله. وهو حقائق الإيمان، وشرائع الإسلام، ولهذا قابله بالإثم (1).

وقد جمع الله لنبيه صلى الله عليه وسلم مكارم الأخلاق في قوله تعالى:

{خُذِ ٱلْعَفْوَ وَأْمُرْ بِٱلْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْجَٰهِلِينَ} [الأعراف: 199]

. قال عبدالله بن الزبير - رضي الله عنهما - أمر الله نبيه أن يأخذ العفو من أخلاق الناس. وقال مجاهد: يعني خذ العفو من أخلاق الناس وأعمالهم من غير تخسيس، مثل قبول الأعذار، والعفو والمساهلة، وترك الاستقصاء في البحث، والتفتيش عن حقائق بواطنهم (2).

وحسن الخلق من صفات النبيين والمرسلين وخيار المؤمنين الذين يتصفون في المعاملة والرفق في المحاولة والعدل في الأحكام والبذل في الإحسان وغير ذلك من صفات المؤمنين الذين وصفهم الله تعالى، فقال:

{إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ ٱللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ}

إلى قوله:

{أُولَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ } [الأنفال: 2 - 4]

وقال تعالى

{ ٱلتَّٰٓئِبُونَ ٱلْعَٰبِدُونَ ٱلْحَٰمِدُونَ}

إلى قوله

{وَبَشِّرِ ٱلْمُؤْمِنِينَ} [التوبة: 112]

.

وقال:

{قَدْ أَفْلَحَ ٱلْمُؤْمِنُونَ}

إلى قوله:

{أُولَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْوَٰرِثُونَ} [المؤمنون: 1- 10]

وقال

{وَعِبَادُ ٱلرَّحْمَٰنِ ٱلَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى ٱلْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ ٱلْجَٰهِلُونَ قَالُوا سَلَٰمًا} [الفرقان: 63] إلى آخر السورة

.
_______________________
(1) ابن قيم الجوزية، مدارج السالكين (2/ 292).
(2) ابن قيم الجوزية، مدارج السالكين (2/ 290).

فمن أشكل عليه حاله فليعرض نفسه على هذه الآيات فوجود جميعها علامة حسن الخلق، وفقد جميعها علامة سوء الخلق، ووجود بعضها دون بعض يذل على البعض دون البعض، فليشغل بحفظ ما وجده وتحصيل ما فقده (1). 

ولا يظن ظان أن حسن الخلق عبارة عن لين الجانب وترك الفواحش والمعاصي فقط، وأن من فعل ذلك فقد هذب خلقه، بل حسن الخلق ما ذكر من صفات المؤمنين والتخلق بأخلاقهم.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day