1. المقالات
  2. أحاديث الرسول
  3. الاحتِرَازِ مِن الوَباءِ

الاحتِرَازِ مِن الوَباءِ

150 2021/04/08 2021/04/10

 

14- عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:

"غَطُّوا الْإِنَاءَ وَأَوْكُوا السِّقَاءَ فَإِنَّ فِي السَّنَةِ لَيْلَةً يَنْزِلُ فِيهَا وَبَاءٌ لَا يَمُرُّ بِإِنَاءٍ لَيْسَ عَلَيْهِ غِطَاءٌ أَوْ سِقَاءٍ لَيْسَ عَلَيْهِ وِكَاءٌ إِلَّا نَزَلَ فِيهِ مِنْ ذَلِكَ الْوَبَاءِ" (1).

غريب الحديث:

السقاء: ظرف الماء من الجلد؟

الوكاء: الخيط الذي تشد به الصرة والكيس، وغيرهما.

المعنى الإجمالي:

في الحديث أدب من الآداب الجامعة النافعة؛ وهي صيانة الأواني من الآفات، لتحصيل السلامة عن الضرر والوباء.

ما يستفاد من الحديث:

1- إذا بقيت أواني الطعام والشراب مكشوفة، فيحتمل أن يلج فيها بعض ذوات السموم.

2- من فوائد تغطية الأواني: صيانتها من الشيطان؛ فإن الشيطان لا يكشف غطاء، ولا يحل سقاء، كما صحت بذلك الأحاديث.

3- ومن فوائد تغطية الأواني: صيانتها من النجاسة والمقذرات. 

4- ومن فوائد تغطية الأواني: صيانتها من الوباء الذي ينزل في ليلة من السنة.

5- ومن فوائد تغطية الأواني: صيانتها من الحشرات وغيرها، فربما وقع شيء منها فيه، فشربه وهو غافل فيتضرر به.

6- لم يعين النبي صلى الله عليه وسلم هذه الليلة ليكون الحذر من كشف الآنية كل ليلة؛ فيكون الاحتراز عاماً لكل ليلة.

7- من ترك الآنية مكشوفة، فوقع فيها الوباء، فقد قصر في الاحتراز، وفرط.

8- هذا الإرشاد النبوي يدل على كمال شفقته صلى الله عليه وسلم بأمته؛ فهو يرشدهم إلى سبل السلامة في دنياهم وآخرتهم.

9- وذكر التغطية من باب التمثيل على سبل الصيانة الاحترازية من الوباء قبل وقوعه؛ وعليه فكل سبب يؤدي إلى الاحتراز من وباء محتمل الوقوع، فإنه يدخل في عموم معنى الحديث.

10- والخلاصة: في الحديث الاحتراز من الوباء قبل وقوعه.

 

المراجع

  1. أخرجه مسلم (2014).

المقال السابق المقال التالى
موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day