1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وقدوة في الزهد في الدنيا والتنزه عن مكاسبها:

وقدوة في الزهد في الدنيا والتنزه عن مكاسبها:

الكاتب : محمد صالح المنجد
537 2022/06/07 2022/06/07
المقال مترجم الى : English

دخل عليه عمر رضي الله عنه وهو على حصير ما بينه وبينه شيء وتحت رأسه وسادة من أدم [أي: جلد] حشوها ليف، وعند رأسه أهب معلقة، وقال عمر: فرأيت أثر الحصير في جنبه؛ فبكيت، فقال: "ما يبكيك؟" فقلت: يا رسول الله، إن كسرى، وقيصر فيما هما فيه، وأنت رسول الله، فقال: "أما ترضى أن تكون لهم الدنيا، ولنا الآخرة".

وفي الوقت الذي كان يحث أصحابه على الزهد في الدنيا، والتعلق بالآخرة كان يحج على رحل رث، وقطيفة لا تكاد تساوي أربعة دراهم.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day