1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. ومن النابغين في الحفظ: أبو هريرة رضي الله عنه

ومن النابغين في الحفظ: أبو هريرة رضي الله عنه

الكاتب : محمد صالح المنجد
125 2024/01/08 2024/04/24
المقال مترجم الى : English


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال

إنكم تقولون إن أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله ﷺ وتقولون: ما بال المهاجرين و الأنصار لا يحدثون عن رسول الله  ﷺ بمثل حديث أبي هريرة؟ وإن إخوتي من المهاجرين كان يشغلهم صفق بالأسواق، وكنت ألزم رسول الله ﷺ على ملء بطني، فأشهد إذا غابوا، وأحفظ إذا نسوا، وكان يشغل إخوتي من الأنصار عمل أموالهم، وكنت امرأ مسكينا من مساكين الصفة، أعي حين ينسون. وقد قال رسول الله ﷺ في حديث:((إنه لن يبسط أحد ثوبه حتى أقضي مقالتي  هذه، ثم يجمع إليه، إلا وعى ما أقول )) فبسطت نمرة علي حتى إذا قضى رسول الله  ﷺ مقالته جمعتها إلي صدري، فما نسيت من مقالة رسول الله  ﷺ تلك من شيء قال الذهبي: (( وكان حفظ أبي هريرة الخارق من معجزات النبوة )) .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال

قلت : يا رسول الله، إني أسمع منك حديثا كثيرا أنساه, قال: (( أبسط رداءك)) فبسطته, فغرف بيديه، ثم قال: (( ضمه)) فضممته، فما نسيت شيئا بعده قال ابن حجر: (( في هذين الحديثين فضيلة ظاهرة، ومعجزة واضحة من، ثم تخلف عنه ببركة النبي  ﷺ)). 

وكان النبي ﷺ يشيد بحرصه على التعليم:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال

يا رسول الله، من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة؟ قال رسول اللهﷺ (( لقد ظننت يا أبا هريرة، أن لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك، لما رأيت من حرصك على الحديث، أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة قال: لا إله إلا الله خالصا من قلبه )).

المقال السابق المقال التالى
موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day