1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وكان يحفظ لذوي الهيئات جميلهم، ويكافئهم عليه

وكان يحفظ لذوي الهيئات جميلهم، ويكافئهم عليه

الكاتب : محمد صالح المنجد
134 2023/12/24 2023/12/24
المقال مترجم الى : English

عن جبير بن مطعم رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في أسارى بدر: "لو كان المطعم بن عدي حياً، ثم كلمني في هؤلاء النتنى؛ لتركتهم له"

وذلك مكافأة له على معروفه تجاه النبي صلى الله عليه وسلم لما دخل في جوار المطعم بن عدي بعد رجوعه من الطائف لما كان بمكة كما تقدم.

وقد كافأ صفوان بن أمية، وتألف قلبه بعد غزوة حنين بعدما استعار منه الأدرع.

عن صفوان بن أمية رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعار منه يوم خيبر أدراعاً. فقال: أغصباً يا محمد. فقال: "بل عارية مضمونة". قال: فضاع بعضها، فعرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضمنها له، فقال: أنا اليوم يا رسول الله في الإسلام أرغب

ثم عوضه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين: عن ابن شهاب قال: غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة الفتح فتح مكة، ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بمن معه من المسلمين، فاقتتلوا بحنين، فنصر الله دينه والمسلمين.

وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ صفوان بن أمية مائة من النعم، ثم مائة، ثم مائة.

قال ابن شهاب:

حدثني سعيد بن المسيب أن صفوان قال: والله لقد أعطاني رول الله صلى الله عليه وسلم، وإنه لأبغض الناس إلي، فما برح يعطيني حتى إنه لأحب الناس إليَّ

وكافأ عبد الله بن أبي بن سلول،

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال:

أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن أبي بعد ما أدخل حفرته، فأمر به فأخرج فوضعه على ركبتيه، ونفث عليه من ريقه، وألبسه قميصه، فالله أعلم، وكان كسا عباساً قيمصاً

قال سفيان بن عيينة:

وقال أبو هارون: وكان على رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصان، فقال له ابن عبد الله: يا رسول الله، ألبس أبي قميصك الذي يلي جلدك. قال سفيان: فيرون أن النبي صلى الله عليه وسلم ألبس عبدالله قميصه؛ مكافأة لما صنع


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day